أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمرو العماد - قصيدة الأمل العجوز- عمرو العماد














المزيد.....

قصيدة الأمل العجوز- عمرو العماد


عمرو العماد
(Amr Aleimad )


الحوار المتمدن-العدد: 6316 - 2019 / 8 / 10 - 00:23
المحور: الادب والفن
    


سَجينٌ فى الرَّمادِ بِلا قُيودْ
يَذُوب إذا الهَوى مسَّ الجُلُودْ
يَصُبُّ علي الصَّباحِ ضَنى اللَّيالي
ويُعْلِنُ في الرَّبيع جَفَاف بيدْ
صُخورُ اللَّيلِ فى كبدِى سَوادٌ
تَدَحْرَجَ في شَرَايينٍ حَدِيدْ
ويَمدُّ إلى السَّماء عُيون دَمْعٍ
ويُحْرَقُ كُلَّمَا وَافَاهُ عِيدْ
سَألتُكَ يا أسِيرًا في الموَانى
تُحَلَّقُ هَائِمًا وتَفى شَرِيدْ؟
أجَبتُ بِمقْلَةٍ سَكَنَتْ غُروبًا
أُرِيدُ نَقَاءَ مَمْلَكَتى أُرِيدْ
إلى كَم ذا الطَّريقُ يَسِيرُ فِينا؟
ويَعْبَثُ بالْسَّحَابِ وبالْوُفوُدْ؟
يُضيءُ البَرْقُ تحْسَبَهُ غياثًا
فيُمْطِرُ صَخْرَةً تَئِدُ الْوَلِيدْ
لَهُ في القَلبِ شَيطانٌ كَغولٍ
تَسَلَّقَ سُلَّمَ الشَّوقِ الْعَنِيدْ
لَهُ في الرَّوحِ غَيَماتٌ كَحوتٍ
يُمزقُ دمْعةَ النَّفْسِ الْشَّهيدْ
أمَرْتُ السَّمْعَ بالإحْرامِ شَرْقًا
فشَرَّقَ رَاقِيًا رَهَقَ الْسُّدُودْ
أمَرْتُ بَصِيرَتى بالنَّزحِ غَرْبًا
فغَرَّبَ ضيقَ الأُفقَ الْمَدِيدْ
أمَرْتُ سَتَائرى سَدَّت رباهَا
فجَاء مِنَ السَّماءِ لَهُ وعِيدْ
أمَرْتُ مَدِينَتى تَطْوى سَماهَا
فجَاءَ مِنَ الغُيوبِ لَهُ رعُودْ
سَألْتُكَ عَزِيزى ضَاقَت حَياتى
رَجَوْتُكَ عَزِيزى فمَتي تَعُودْ
وقَالَتْ إن أرَدْتَ بِأن تَرَانى
فنَمْ بِظَلامِ صَخْرَتَنا وَحِيدْ
وأظْلم مَوْكِبِى فبَدا خَيالٌ
وَزَقْزَقَ طَائفًا أمَلٌ سَعِيدْ
فرحتُ وكمُ فرحت بِلا أمَانٍ
وَكُل سَعادةٌ تَحوى خُلُودْ
سََألْتُكِ كَيْفَ فتَّ الصَّخرَ نورٌ
تَدَلَّي مِن رُبى وَجْه الوُروُدْ
فقُلْتِ أظَافِرى بَدْرٌ وكَفّى
يُحيّلُ اللَّيلَ نشوَانًا مُرِيدْ
وعَيْنى إن رأَيتَ أمِيرةٌ فى
رداءِ الشَّوْقِ فرعونٌ وَدُودْ
وذَاقَ فِراشَ رَاحَتِها حَنينى
وطارَ صوَابُ مُقْلَتِها الْرَّشِيدْ
وضَمَّ النيْلُ قُرْبانًا عَروسًا
وفتَّحَ مَوْجُهُ نَبْعًا جَدِيدْ
فقُمْتُ أقبَّلُ الأحْلامَ لَيْلًا
وقُمْتُ يَدكُّني يَأسِى جُنُودْ
عَجُوزٌ أنتَ يا أمَلٌ مُحالٌ
بَعيدٌ أنتَ يا مَرْسى بَعيدْ
- الشاعر عمرو العماد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,082,897
- الوريقة- للشاعر الإيطالي جياكومو ليوباردي


المزيد.....




- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمرو العماد - قصيدة الأمل العجوز- عمرو العماد