أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد كشكار - لماذا الانتخابات؟














المزيد.....

لماذا الانتخابات؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6315 - 2019 / 8 / 9 - 17:53
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


هُمُ يقولون.. أنا لم أقل.. وماذا أعلم أنا حتى أقول في سياسة البلاد؟ أنا أقول في مقهى الشيحي "التعيسة التي لم تعد تعيسة": مواطن العالَم يقول ما يُقال حول العالَم في جريدته المفضلة "لوموند ديبلوماتيك" وفي روايات كاتبَيه المفضلَين أمين معلوم ويسمينة خضراء وفي محاضرات فلاسفته المفضلِين ميشيل أونفري وميشيل سارّ وإدﭬار موران وألبير جاكار وهنري أتلان.

وهؤلاء "الهم" ماذا يقولون عن تونس؟ يقولون:
- أن 55% من الاقتصاد التونسي يقع خارج سيطرة الدولة ويخضع لسيطرة مافيا التهريب المحمية من قِبل مسئولي الدولة الانتهازيين وما أكثرهم بلادنا العزيزة.
- أن 100 عائلة بورجوازية تونسية متنفذة عريقة هي التي تُسيّر بلادنا قبل وبعد الثورة.
- أن الدوائر المالية العالمية الغربية (FMI, BM, BCE, et compagnies) قهرت اليونان مهد حضارتها وأذلّت حكومته اليسارية المنتخبة ديمقراطيًّا، أجبرت الحكومة الإيطالية الأخيرة على تغيير وزير ماليتها، أجبرت الإخواني أردوﭬان على مخالفة الشريعة والتعامل بالربا في البنوك التركية، والقائمة تطول... فعن أي انتخابات تتحدثون أيها التونسيون؟

خاتمة: هذه ليست دعوة للاستسلام بل ليست دعوة لشيء، هي قناعة شخصية بفساد الرأسمالية، أعرفها وأمقتُها مهما غيرت ثوبها، أحمر، أخضر، أزرق، أصفر، والحل الذي أعرضه لمقاومتها هو حل شخصي لا ألزِم به أحدًا غيري: يتمثل هذا الحل في اعتماد الروحانية الفردية سلوكًا ومنهجًا في الحياة الخاصة والعامة (La spiritualité à l’échelle individuelle) التي يدعو لها الدين الإسلامي وليس الإسلام السياسي بشقيه السلمي والعنيف (الجهاد الأكبر: الجهاد ضد النفس الطمّاعة والأمّارة بالسوء) وتدعو لها أيضًا الفلسفة الغربية القديمة والحديثة (Réhumaniser l’humanité. La philosophie, c’est philosopher sur ses désirs).

إمضائي (مواطن العالَم، يساري غير ماركسي وغاندي الهوى): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 9 أوت 2019.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,955,917
- نقدٌ بالمطرقةِ: أيها اليسار التونسي المتحزب، كم أنتَ غبيٌّ، ...
- انتهى الحِداد فلنمرّ إلى تقييم الحِداد!
- المثقف العربي كما أعرّفه أنا شخصيًّا؟
- ما هي مواصفات الرئيس التي يطلبُها عادةً عموم التونسيين، ولا ...
- ما هو أكبرُ خطرٍ يهددُ مستقبل العالَم؟
- سؤال أوجهه للسلفيين التونسيين المتواجدين في جميع الأحزاب الإ ...
- مفاهيم سادتْ ثم بادتْ: التغيير الفجائي والثوري، حرية النشر و ...
- حزب الله اللبناني: هل هو منظمة مقاومة عربية أو ميليشيا طائفي ...
- غربةُ يساريٍّ عَلمانيٍّ غير ماركسيٍّ في مجتمعِه التونسيِّ ال ...
- الفسادْ!
- تصوّرٌ سياسيٌّ غيرُ مبرّرٍ، لا عمليًّا ولا نظريًّا، لكنه تصو ...
- عاشتِ العروبة والأخوّة والشهامة: وزارةُ التربيةِ الفرنسيةِ أ ...
- السيدا، مرض يعادي المرأة أكثر من الرجل: نساء وفقيرات، العقوب ...
- أبلغُ وأقصرُ تعريفٍ للعلم سمعتُه على لسان -المغفور له- مؤرّخ ...
- أخافُ على تونس من أن ينتشر فيها يومًا هذا الوباء، لو واصلت ح ...
- بانتْ سعادُ.. فاستبشرتُ بها خيرًا سعادُ.. خيبتْ حسنَ ظني بها ...
- ما يعجب القرّاء، ليس بالضرورة هو نفسه أفضل ما نشر الكاتب!
- نقاش دار بين ثلاثة، اليوم مساءً في مقهى البلميرا (تَدْمُرْ) ...
- عَجَبِي!
- الحُكّام والبيروقراطية النقابية؟


المزيد.....




- أهم المطاعم التي تزورها عارضات الأزياء في لندن.. ما هي؟
- من بينها بلد عربي.. إليك أفضل 10 وجهات في العالم لعام 2020
- الانتخابات الرئاسية التونسية: أستاذ في القانون الدستوري ورجل ...
- إيران تنفي الاتهامات الأمريكية بالهجوم على منشآت النفط السعو ...
- ماذا تفعل المدمرة الحربية الأمريكية -يو إس إس راماج- على الش ...
- يخاطرون بحياتهم من أجل حجر واحد يحقق أحلامهم
- أرامكو السعودية من "بئر الخير" إلى أكبر شركة نفط ف ...
- بعد ضرب أرامكو وللتغطية على فشل منظومة الدفاع الأمريكية في م ...
- وكالة: أرامكو تخطر بعض العملاء بأن تحميل النفط يمضي قدما
- الخارجية الصينية: اتهام أي شخص في الهجمات على أرامكو دون تحق ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد كشكار - لماذا الانتخابات؟