أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طالب الجليلي - ما الت اليه الخطوط الجوية العراقية!!














المزيد.....

ما الت اليه الخطوط الجوية العراقية!!


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 6315 - 2019 / 8 / 9 - 13:57
المحور: كتابات ساخرة
    


قبل ان تفرض ( محررة الشعوب) خط عرض 36 وتمنع الطيران المدني والعسكري للعراق جنوب ذلك الخط حيث جثت طائرات الجامبو العراقية المؤمنة لدى دول الجوار .. منها من صبغها ذلك الجار بشعار طائراته وراح يستخدمها بعد ان حوسمها ! والجار العربي طلب عليهن ( گاراجية) تعادل ضعف سعر الطائرة !!! ومن ثم صادرهن!!
قبل ذلك التاريخ المشؤوم كانت وجبة الطعام التي تقدمها الخطوط العراقية لركابها من ألذ وأغنى وجبات الطعام التي تقدمها الخطوط الاخرى ... أتذكرها جيدا في سفرتي الوحيدة التي عم بعدها الخراب !!! كان ذلك عام 1990 وبالذات في شهر تموز ..: سكالوب دجاج، صمون حار ، رز كأنه الريش ، مرق فاصولياء ، علبة كوكا كولا ، فواكه ، وسلاطه ...!! وكانت المضيفة تخيرك بين الجعة او النبيذ ( ان كنت تشرب والعياذ بالله !!!)
وبين الحين والآخر تمر عليك المضيفة الأنيقة بابتسامة كأنها الفجر تسألك ان كنت بحاجة الى شيء ؟؟؟!!

اثناء سفرة لي قبل فترة على الخطوط الجوية العراقية ( شمرت) علي المضيفة ذات الوجه ال ...! هذه الوجبة الغذائية أدناه .. ومعها بطل ماي !! بطريقة خالية من اللياقة والذوق ... بعد تفحص ذلك الغداء ( ساعة 12 ونصف ظهرا ) كانت مكونة من ملعقة طبيخ لا ادري بماذا قد خلط !! مغطى بقطعة ماردتلا وبجانبها قطع بطاطا مسلوقة و قطعتي صمون وما يشبه السلاطا !! اضافة الى قطعة جبن مثلثة وقطعة زبد ... يعني ( خلطة ملا فاخر !!!)
فضلت ان أتناول الصمون والجبن !! لان رائحة الطبيخ كانت تزكم الأنف !! اضافة الى تحذير جاري لي من تناوله لانه كما قال ( عفن!!) ... هنا اكتشفت بعد ان تذوقت الصمونة انها كانت ( كيك !!!)
تذكرت تساؤل ( ماري أنطوانيت ) : اذا لا يوجد لدى هؤلاء خبز لماذا لا يأكلون كيك ؟؟؟!!
الله يعلم كم هو الثمن ( المتقاسم بين الشياطين والفساد) لهذه الوجبة والتي حتما هي عشرة أضعاف ثمنها والذي حتما كان قد أضيف الى ثمن بطاقة السفر التي يدفعها العراقي المسافر ؟؟!!

واااخ من... اوضيمه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,142,159
- لماذا تشتم ثورة 14 تموز وزعيمها ( الان)؟!!
- في ذكرى 14 تموز
- كورنيش الكوت..
- الفساد وأشكاله القذرة!
- تغريدة للشعب !!
- بغداد الازل بين الاهمال والتخلف والجهل
- يفلان ..!
- أتدري..؟!
- مجرد حوار !!
- الى حامد المالكي
- والقادم أسوأ ...!!
- بعد منتصف الليل
- لا يفلان ..!
- ورد صبار
- هور الغُمُگه ..! و حچام البرَيّس..!
- اقتلوني ومالكا ...!!
- سوالف..!
- الزناد
- 31 اذار ..
- قضية العراق و النائب عريف عتيوي


المزيد.....




- الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تحت المراقبة بعد تدهور صحتها بشكل ...
- لماذا أصبحت المغرب قبلة شركات تصوير الأفلام العالمية
- بالفيديو... أول تعليق من رانيا يوسف على فستانها الجريء في -ا ...
- مهرجان الجونة السينمائي يحتفي بمئوية الأديب المصري إحسان عبد ...
- بالفيديو... الملك سلمان وضع هذا الشرط للإذن بإنتاج فيلم -ولد ...
- مهرجان -دائرة الضوء- الدولي يفتتح أبوابه في موسكو
- في بيان لحزب التجمع بعنوان “الدولة الوطنية تواجه أعدائها ..و ...
- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...
- شيراز تطلق أغنية -بيلا تشاو- الإيطالية باللغة العربية (فيديو ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طالب الجليلي - ما الت اليه الخطوط الجوية العراقية!!