أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إيمان بوقردغة - الشمولية -المقدّسة -و تصنيع الديكتاتور الإسلاموي















المزيد.....

الشمولية -المقدّسة -و تصنيع الديكتاتور الإسلاموي


إيمان بوقردغة

الحوار المتمدن-العدد: 6314 - 2019 / 8 / 8 - 21:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تنشأ الأعمال الاستبدادية "المقدسة "من ربط بين لا محدودية العالم الإلهي بتناهي التجربة البشرية المادية فتنخرط في مفهوم الأصولية المنبثقة عن "شرعية إلهية المصدر" تُفرض حتما و لا زمنيا على الجميع وفي هذا المقام يتعين على "الحاكم المقدس" أن يختلق نسخة مقدسة للشخصية لإثبات أنه أكثر ذكاء وقوة وتفوقا على أي إنسان لغرض تسييدها على الواقع المجتمعي و السياسي وهو يعجز عن أن يجد خارج هذه الشخصية علل وجوده و هيمنته .
ووفقًا لنظرية "الحاكم المقدس" ، فإن مصدرالشرعية هو الله فقد "تم تعيينه من قبل الله". وتطبيقا لذلك فإن الطاعة أمر واجب. حيث لا يعني العصيان جريمة فحسب ، بل خطيئة أيضًا فتندمج هذه النظرية في صناعة الديكتاتور الإسلاموي المسيَّج بالنصوص الدينية فيستوي على العرش لإخضاع المحكومين لسلطانه الشمولي.
وبتعبير أدق فإن الديكتاتور "المقدس" ليس مسؤولا أمام أي شخص، ولا منظمة، ولا مؤسسة اجتماعية. بل هو يخلق انطباعا بأنه يحمل في كف يده وجود كل شخص وكل منظمة. فهو "الكائن الأسمى" المخترَع و "المبرمج إلهيا "ليخدم البشرية جمعاء خدمة عظيمة. ولهذا السبب تختفي حقوق الإنسان والحقوق المدنية في ظل الديكتاتورية الإسلاموية والحال أن الإنسان كائن قانوني بالطبع إذا ما اطمأنّت عقولنا إلى قاعدة أنه كائن "ذو بعدين تمتد حياته الإجتماعية في الآن ذاته على مستوى الكينونة و على مستوى الكينونة الإلزامية" التي تضبطها حقوق والتزامات .وحقوق الإنسان غير قابلة للإستلاب "ليتأكد مفهوم الإنسان كمبدئ كوني مجرد ولد حرا ووهب عقلا وهو متساو مع بقية البشر "في إعلانات شرعة الحقوق على غرار إعلان حقوق الإنسان والمواطن وفي هذا المقام أقرّ Jean Joseph Mounier الذي تم انتخابه رئيسا للجمعية التأسيسية الوطنية بأنه "لكي يكون الدستور جيدًا ، يجب أن يستند إلى حقوق الإنسان ويحميها ؛ يجب أن نعرف الحقوق التي تمنحها العدالة الطبيعية لجميع الأفراد ، ويجب أن نتذكر جميع المبادئ التي يجب أن تشكل أساسًا لجميع أنواع المجتمعات ، وأن كل مادة من مواد الدستور قد تكون نتيجة لمبدئ "
Pour qu’une constitution soit bonne, il faut qu’elle soit fondée sur les droits de l’homme et qu’elle les protège il faut connaître les droits que la justice naturelle accorde à tous les individus, il faut rappeler tous les principes qui doivent former la base de toute espèce de société, et que chaque article de la Constitution puisse être la conséquence d’un principe .

فإنكار حقوق الإنسان هو قتل للإنسان ينتج عنه التأسيس الهدّام للشمولية وهي النتيجة المنطقية التي عبّرت عنها حنة أرندت حيث أقرّت بأن "أول خطوة على الدرب المؤدي إلى الهيمنة الكلية تتمثل في قتل الشخص القانوني في الإنسان "
ومن ناحية ثانية ألمع أستاذ القانون في جامعة نانت وعضو معهد فرنسا الجامعي في كتابه الإنسان القانوني: بحث في وظيفة القانون الأنثروبولوجية إلى أن "إنكار وظيفة القانون الأنثروبولوجية باسم واقعية بيولوجية أو سياسية أو اقتصادية مزعومة لهو القاسم المشترك بين كل المحاولات الشمولية"
و تطبيقا لهذه الرؤية الشمولية للحكم فإن الديكتاتور الإسلاموي لا يطيع قواعد غير تلك التي من صنعه؛ فوفقا لل"شخصية المقدسة" التي ابتدعها فإنه يصبح كائنا فوق القانون ينخرط في ميل إلى التخلي تماما عن القواعد القانونية. فيستعيض عن سيادة القانون بسلوك تعسفي وأوامر فوقية فنراه يأمربالقتل و بالنفي وبحرمان الإنسان من حقوقه المدنية و السياسية دون رادع فيخرق مؤسسة الدولة كمصدر حي و أعلى لسن القوانين .
وتحقيقا لهذه المقاصد المذمومة فإنه يسيّج سلطته بأشخاص لا يتمتعون بالقدر الكافي من الكفاءة والنزاهة وهم يحافظون على مواقفهم المؤيِّدة للديكتاتورية بخبث وانتهازية .
فإن كانت السياسة لها علاقة بالاختيار وتنفيذ القرارات وبالتالي، فإن عالم السياسة يشكل" أحد أعلى جوانب الثقافة الشعبية".فإن حكم الديكتاتور الإسلاموي يعمل على التقليص من مجال السياسة للإندماج في فن التلاعب كما يتقلّص التمييز في نفس السياق بين السياسة العامة والمصلحة الخاصة. ولهذا السبب فإن الديكتاتور الإسلاموي كثيرا ما يستند في القرارات الإنتقامية التي يفرضها على الأحقاد والثأر وهو ما يعادل ما قد نطلق عليه تسمية "السياسة الحاقدة" و العمياء التي تسجن و تضطهد و تقتل و تُهجّر المواطنين من أوطانهم .
وتُشهِّر بهم دون وجه قانوني بل فقط استجابة لنوازع مرضية قد تشكِّل عوارض اكلينيكية "لجنون العظمة التوسعي الحاد " وهو نوع مختلف من جنون العظمة الحاد ،" الذي يتميز بأوهام مصابة بجنون العظمة (عظمة ، اختراع ، قوة ، أو محتوى ديني)."
فالديكتاتور الإسلاموي ينخرط في عمل أحادي الجانب وبالتالي يفكر ويلاحظ أيضًا في اتجاه واحد فتشتّد عوارض جنون العظمة حتى أنه قد يتباهى بغطرسته و خرقه للقواعد القانونية و للفضائل الأخلاقية على المستوى الداخلي لكن في سياق أصبح فيه مطلب الحرية عالميا، فقد بات القمع يستشعر الحاجة إلى التمويه حيث أن مناخ الرأي العام الدولي هو السبب الذي يجعل ديكتاتورية الحاكم الإسلاموي تفضل البقاء متنكرة في جُبَّة أو في بدلة و ربطة عنق إن اقتضت الحاجة إلى التمويه ذلك.
ومثل كل الديكتاتوريات الكلاسيكية، فإن الديكتاتورية الإسلاموية تعزز عبادة الشخصية و تندمج في مفهوم "الجاهلية "الذي طالما زعمت أن عملها هو في الإتجاه المخالف له منذ "أدبيات سيد قطب" بل إن الخاضعين للديكتاتوريات الإسلاموية عميان قد انحجب عنهم أصل توحيد الله وهو المستحقّ وحده للعبادة.
"فلا يبلغ درجة الاتّحاد والجوهر البسيط المودع في الانسان أعني الروح الانساني إلا إذا صفا عن أخباث الطبيعة وخلص عن سجنها بالتطهّر عن العلائق المادّية وتخلّى عنها و انجذب بحكم المناسبة المشار إليها إلى عالم القدس واشتاق إلى أشباهه من الذوات النورية المجرّدة. ثم إلى نور الأنوار ومنبع الخيرات واستغرق في مشاهدة جمال الحق
ومطالعة جلاله ، وانمحى في أنوار تجلياته المفاضة عليه مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على خاطرووصل إلى مقام التوحيد الذي هو من أعلى المقامات".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,632,329
- في تونس: الكفاح ضد الإخوان من مقتضيات فضيلة الوطنية
- انتفاضة تونس و جاثوم الإرهاب المتديّن
- الإسلام السياسي و طموحات الدولة الإمبريالية
- تشريع الإسلام السياسي لإرهاب الدولة و شرعنته
- الإسلام السياسي ليس إسلاما و ليس سياسة فهل هو حالة ذهان؟
- حركة النهضة الزانية المحجَّبة
- الإخوان المسلمون و داعش و الفاشية المتشابهات المحكمات
- التشريع للفكر الإرهابي عند الإخوان المجرمين
- الإخوان لعنة الأوطان
- الإسلاموية والنظام الشمولي
- حماية الحق في الحياة في مواجهة الإرهاب
- -الإسلاموية -و -الإنتفاضات العربية-
- الحرية الدينية و حقوق الأقليات
- نُبْذة من حقوق الإنسان
- زاد التّقى
- حسبك الله
- نبّال بابل


المزيد.....




- استئناف المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان في الدوحة
- شاهد: "الإخوان البيض" يحتفلون بعيدهم السنوي في بلغ ...
- هل مات أو قتل؟ وزير الدفاع الأميركي يتحدث عن مصير نجل بن لاد ...
- فتوى شرعية في غزة تحرم -الجهاد الفردي- ضد إسرائيل
- بعد احتجازه في مصر لـ-صلته بالإخوان-... تحركات فلسطينية رفيع ...
- وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
- بتهمة إثارة النعرات الطائفية والأهلية.. جمعيات لبنانية تقاضي ...
- وزير الدفاع الأمريكي يكشف حقيقة مقتل نجل أسامة بن لادن
- صرخة معتقل.. 8 أسئلة تروي قصة رسالة المعتقلين لقادة الإخوان ...
- وزير الدفاع الأمريكي يؤكد مقتل حمزة بن لادن


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إيمان بوقردغة - الشمولية -المقدّسة -و تصنيع الديكتاتور الإسلاموي