أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - بيوتٌ مبنيةٌ للمجهول














المزيد.....

بيوتٌ مبنيةٌ للمجهول


حيدر مكي الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 6314 - 2019 / 8 / 8 - 09:43
المحور: الادب والفن
    


(مجموعتي فتاوي شعرية )
______________________
ينقَضّ على سكونِ اللحظة
صقرُ العيون
ينتِفُ ريشَ اعترافِها
ينبسطُ كفِّها من أولِ ظِفْرٍ ينبتُ فيها
صقرُ العيونِ
اعترافٌ لعجلاتِ زمنٍ مطوي
صقرُ العيون
جبينُ حياةٍ
سالفة
أرصفةُ رغبات
وشوارع تمنّي
قرى ممنوعة
وبيوتٍ مبنيّةٍ للمجهول
حاراتٍ للجرِّ والرفعِ
صقرُ العيون
مللٌ لما كانَ وما يكون
اعترافٌ لجباهِنا وهي تتلوّى في معبدِ الشمسِ
حين يمشَّط أسفَلت القمر البني يداه
ونحن نقدّم قرابينَ أرواحنا
واحدا واحدا
في صلاةٍ مقصورةٍ
لنقفَ دقيقةَ صمتٍ
على روحِ الزمن الفالتِ من قبضةِ العدَّ والفرزِ
صقرُ العيون
ينقَضُّ على سكونِ اللحظةِ
فتولدُ العيون محمّلةٌ بالغياب
الغيابُ وجهُكِ
وهو يحتضنُ روحي
من الرصاص والزيت
وصقرُ العيون
يقفُ دقيقةَ صمتٍ على سكونِ اللحظة
وهي تُعَمّدِنا بلغةٍ مجهولة لجندي معلوم
عيونُ الصقرِ
مرآةٌ لكَ
وأنتَ تُلملِمُ أعضائَكَ
من حروبٍ سابقة
في لوحةِ عيون الصقرِ وظلّه
في ظلّي
أتلو صلاتي وحيدا
فيختلط الدعاء بالدم والزيت ليكبر قبري
في قاعة الرسم
فتغنّي الفرشاة
على روحي
التي امتزجتْ بالقماشِ والزيتِ الأزرق
لعيون الصقر
تغنّي ..
وهي ترقبُكَ في وجوه الزيت والقماش
وأنتَ تحدقُ في الحول والماحول
في الضوءِ وظلّه
وأنتَ تحتَسي كأسَ هوائك الأخير
مجرّدا من الصقر وعيونه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,795,440
- أنتِ تكسبين دائما ؟!
- مهزلة عرض حال عراقي - مجموعة قصصية-
- ثوري مثلي
- الحبُّ و حصارُ الكلمات
- (حين أقرأُ وجهكِ )
- أسئلة يمكن الاستغناء عنها
- مسرحية : رسائل الحسين
- -عشق المسرح-آت-
- - لي كلمة مع شكسبير -
- -آخر حلم-
- مسرحية : ( الخروج إلى الدَّاخِل ) مسرحية من فصل واحد
- مسرحية : ( النص الصامت )
- مسرحية : توليفة
- وجه الغياب
- يا بَهْجَتْ هذا القلبُ
- نصوص الومضة ( م- احتمالات)
- كنتُ-نصّا
- ومضة
- نشيد الانتظار
- لعبة الوجوه


المزيد.....




- أخنوش يدعو الشباب إلى الانخراط في الحياة السياسية
- عامل طانطان يعري عن واقع الإقليم ويدعو الجميع لابتكار الحلول ...
- شاهد: كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى العشرين لتأسيس لجنة فنون ...
- ماليزيا تحظر فيلما لجنيفر لوبيز بسبب -كثرة المشاهد الإباحية- ...
- بعد إثارتها جدلا في الافتتاح... كيف أطلت رانيا يوسف في أول أ ...
- باريس هيلتون تبدي إعجابها بفستان مي عمر في مهرجان الجونة الس ...
- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو
- بوريطة..العلاقات المغربية- الغواتيمالية قائمة على الصداقة وا ...
- في كتاب مثير.. طارق رمضان يكشف لأول مرة تفاصيل السجن والتهم ...
- ليالي الورشة المسرحية تنطلق من 21 إلي 24 سبتمبر


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مكي الكناني - بيوتٌ مبنيةٌ للمجهول