أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى














المزيد.....

الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6313 - 2019 / 8 / 7 - 15:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى
========================

شكرًا لكريم المنبت والأخلاق سمو الشيخ محمد بن زايد، على دعمه المعهد القومي المصري الأورام بمبلغ هائل من أجل ترميمه وإعادة تشغيله، بعد فاجعة التفجير التي جرت بالأمس بإيعاز من جماعة الإخوان الذميمة وبيد أحد ذيولها: حركة حسم الإرهابية. والشكر موصول لخالد الذكر الشيخ زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه، وجازاه خيرًا بعدد أفئدة شعب مصر، لأنه أوصى أولاده بمصر خيرًا، ولم ينسوا وصيته أبدًا.
وماذا نقول عن فاجعة اليوم؟! يا قلمُ جُدْ عليّ بما أكتب. فالحلقُ جافٌّ والقلبُ مصدوعٌ واللسان حائرٌ لا يجد من الكلمات ما ييُهدئ الحَزَن. حتى الفقراء يا ربُّ، الذين لا يجدون كفافَ يومهم؟! وحتى مرضى السرطان من الفقراء؟! وماذا حين يجتمع المرضُ بالفقر؟ وماذا حين يكون المرضُ هو السرطان، والفقرُ هو العوزُ والجدبُ؟! حتى الأطفال يا ربُّ الذين فتك السرطانُ بطفولتهم، وبالكاد يتلقّفون أنفاسًا متقطعة تربطهم بالحياة بخيط رهيف تدعو أمهاتهم في كل صلاة فجر ألا ينقطع سريعًا، حتى يعيشوا يومًا آخر. حتى العجائز الذين لا يقوون على ابتلاع قرص الدواء إلا بشقّ الأنفس، ويخضعون لجلسات الإشعاع الكيماوي الذي ينخرُ العظام وينحرُ الضلوع؟! حتى أهالي مرضى السرطان الذين يحملون مع ذويهم من الأسى والشقاء، ما لا يقلُّ عن عذابات ذويهم؟! حتى أولئك المُختبرين بالويل، لم يسلموا من دموية الإرهاب الإخواني الأسود، ولم يُستثنوا من قائمة ضحاياهم الطولى! من أي صِنف من البشر قُدُّ الكائنُ الإرهابي؟ من صخر؟ الصخور تُذيبُها قطراتُ الماء. من حديد؟ الحديد ينصهر ويخضعُ تحت وطأة الهجير. بل قُدَّت قلوبهم من حمم السعير التي لا تخمد إلا بالتهام كل جماد وكلَّ حيٍّ دون أن ترفَّ لها عينٌ ولا يخفق لها قلب.
حادثٌ إرهابي مروّع في قلب القاهرة الطيبة، هزّ أركان العالم وأبكى عيون العالمين. لم يستهدف الإرهابُ ثكنةً عسكرية في سيناء كعادة يد الإخوان السوداء في استهداف جيشنا المصري الباسل الذي أذلّ ظلامهم وأطفأ إظلامهم واستخلص جسدَ مصرَ الطيب من بين أنيابهم المعقوفة. ولم يستهدف الإرهابُ كنيسة كعادة يد الإخوان السوداء في استهداف المسيحيين الذين وقفوا جبهةً صلبةً مع المسلمين في ثورتنا الشريفة في 30 يونيو 2013 لنهدر معًا في الميادين والشوارع أمواجًا شعبية هادرة لا تعرف أسماءنا ولا عقائدنا، فجميع الأسماء (مصري)، وجميع العقائد (وطني)، نهتف ضد الإخوان وضد المرشد حتى أسقطاناهم عن عرش بلادنا. هذه المرّة قرر الإخوان أن يصلوا بالدناءة وانعدام المروءة إلى المنتهى الأقصى والأقسى. استهدفوا ما كانوا يستهدفون فانتهى بهم الأمرُ بترويع وقتل وتفجير وإحراق أشد الناس وهنًا وضعفًا وقلّة حيلة. ضحاياهم هذه المرة كانوا مرضى المعهد القومي الأورام في شارع القصر العيني بوسط القاهرة، لينالوا الشهادة الكريمة بأجساد واهنة مربوطة إلى أنابيب المحلول وخيوط الإشعاع الكيماوي وعقاقير السرطان. سيارة مسروقة تم تفخيخها، منزوعة اللوحات المرورية، ذات زجاج داكن يخفي ما بداخلها من أوغاد ارتزاقيين، سارت عكس اتجاه السير. اصطدمت السيارة المثقلة باالمواد المتفجرة بالسيارات الأخرى التي تسير في اتجاه السير الطبيعي، فوقع الانفجار المروع أمام معهد الأورام، وأزهق عشرات أرواح البائسين من مرضى السرطان من الأطفال والشيوخ والنساء وذويهم من الزائرين وتركت أضعافهم مصابين ومحترقين ندعو اللهَ أين يمنَّ عليهم بالشفاء العاجل.
أولئك الأوغاد مرّوا يومًا من هنا! أولئك الأوغاد سرقوا عرش بلادي عامًا من أتعس وأنكد وأسود سنوات تاريخ مصر الممتد منذ فجر التاريخ الإنساني وحتى اليوم وغدًا وبعد غد. أولئك الأوغاد سرقوا النوم من عيوننا عامًا كاملا، ولم يرحلوا إلا بعدما بخّوا سموم الفرقة بين أبناء الشعب المصري، لكن الشعب المصري سرعان ما جمع شتات نفسه واتسق وانسجم وعاد واحدًا صحيحًا غير قابل للقسمة ولا الاقتسام ولا الانقسام.
نقفُ وراء الدولة المصرية، ورئيسنا المستنير صفًّا واحدًا، لا نكتفي بشجب الطائفية ونبذ الإرهاب ومحاربة الفكر الظلامي، بل نصارعه ونصرعه ونجتثُّ جذوره المسمومة من أرضنا. مصرُ تحاربُ الإرهاب الإخواني نيابةً عن كلّ العالم، هذا حقٌّ، ولكن يدّ الله مع يد المصريين في تلك الحرب الشرسة التي نثقُ أن مداها قد اقترب بإذن الله.
اللهم ارحم شهداءنا الكرام، واربط على قلوب ذويهم بالصبر، ومدّ يد الرحمة للمصابين بالشفاء العاجل، وانصرنا نصرًا مبينًا وعاجلا على وجه الإرهاب الأسود، وأجزِ خيرًا كلَّ من يدعم مصر في حربها الصعبة. اللهم آمين.

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,878,716
- فيلم: الوباء الصامت … احذروا
- نزار قباني … نهرٌ دافقٌ وشركٌ صعب
- في مديح الضعف والضعفاء
- صُهَيْبَة
- صمتي صلاة
- المنهزمون!
- سمير الإسكندراني … يا غُصنَ نقا مكلّلاً بالذهب!
- سيادة الرئيس … انقذْ لنا مجمعَ مسارح العتبة!
- إمام مسجد … يدعو لنُصرة الأقباط
- موعدنا 30 يونيو!
- ماذا تنتظر؟
- الوطنُ …. عند السلف الصالح
- برقياتُ محبة للبابا تواضروس … من المسلمين
- لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟
- مرسي ... جاوز الإخوان المدى
- طاووسُ الشرقِ الساحر
- لا شماتة في موت مرسي … ولكن...
- حول قِبطية چورج سيدهم!
- محاولةٌ أخرى للتنفّس
- عيد ميلاد جورج سيدهم


المزيد.....




- لأول مرة.. نتنياهو يتعهد بضم -المناطق اليهودية- في الخليل
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- -الجمهورية الصينية- أو دار الإسلام بالنسبة لمسلميها.. رسائل ...
- وزراء خارجية «التعاون الإسلامي» يؤكدون على مركزية القضية الف ...
- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...
- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى