أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - توفيق أبو شومر - غزوة المياه














المزيد.....

غزوة المياه


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6313 - 2019 / 8 / 7 - 09:39
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


غصَّت الصحف الإسرائيلية بخبرٍ، سوَّقتْهُ على أنه انتصارٌ حاسمٌ على (عصابات الإجرام الفلسطينية) في الضفة الغربية، على لسان قائد غزوة الخزانات، العقيد، آفي أساف:
"نجحت كتيبة جيش إسرائيل في الضفة الغربية، بالتعاون مع الإدارة المدنية، في تفكيك خلية (إرهابية) فلسطينية، تسرق المياه من الأنابيب (الإسرائيلية) وتوزعها على الفلسطينيين، إليكم عدد المضبوطات في هذه العملية:
مصادرة 18 شاحنة مياه فلسطينية،
مصادرة ثلاث مضخات مياه.
إغلاق ثماني برك، غير قانونية لتخزين المياه المسروقة.
اعتقال 29 فلسطينيا متهما بالسرقة!!" (صحيفة، إسرائيل هايوم 16-7-2019)
بعد انتهاء غزوة خزانات المياه نشرتْ بعضُ صحف فلسطين، كالعادة، خبر الغزوة، ولم يُتابَع الخبر من الفلسطينيين، ولا حتى ردود فعل، أو إحصاءات، أو رصد انتهاكات سرقة مياه الفلسطينيين من قبل سلطات الاحتلال، تستحق الترجمة والتوزيع.
إن ملف، البيئة والمياه، هو الملف الأكثر اهتماما في ألفيتنا الراهنة، وهو مُقدَّمٌ على السياسة، وفنونها، وعلى أقوال السياسيين والعسكريين، ملف البيئة والمياه، هو الملف الأخطر، لأنه ملف الحياة المستقبلية، لأن البيئة لا تعترف بالحدود الجغرافية، ولا برايات الأوطان والأحزاب، إن انتهاك إسرائيل للبيئة يُعادل انتهاكها لحقوقنا الوطنية المشروعة، بل هو الأكبر والأخطر لو أحسنَّا توظيفَه.
كتبتْ الصحفية، عميرة هآس في صحيفة هآرتس، عن أكبر جريمة في تاريخ العالم:
"تسيطر إسرائيل على 85% من مخزونات المياه في الضفة الغربية، يستهلك الفرد الفلسطيني في اليوم ثلاثة وعشرين لترا من الماء فقط، بينما يستهلك الفرد الإسرائيلي على الأقل، مائة وثمانين لترا، تبيع إسرائيل المياه للفلسطينيين، وهي المياه المسروقة منهم"
(صحيفة، هآرتس ، 24-5-2016م)
سأظل أذكر وأُكرر، تقريرا نشره عضو البرلمان الفرنسي، جين كالفاني، حينَ كلَّفَهُ البرلمان الفرنسي بكتابة تقرير عن مياه الفلسطينيين، كان، جين كالفاني، وزيرا للزراعة في حكومة، فرانسو ميتران.
أنجز، كالفاني دراسةً غير مسبوقة، خلصت إلى أن إسرائيل تستخدم سلاح المياه لتعزيز نظام الفصل العنصري ضد الفلسطينيين، كما فعلت جنوب إفريقيا، فهي تجبر الفلسطينيين على البحث عن مياه الينابيع غير الصحية، وتستأثر بمخزون المياه الجوفية، إسرائيل ترى أن مياه الضفة الغربية أشد خطرا عليها من الصواريخ، كما أن جدار الفصل، أقامته إسرائيل لتعزيز الأبارتهايد المائي!!
لم ينته مفعول التقرير السالف عند إسرائيل، كما انتهى عندنا، فقد أشعل هذا التقرير الضوء الأحمر في وزارة الخارجية الإسرائيلية، ندَّدتْ الوزارة بالتقرير، وفتح الإعلام الإسرائيلي ملف، عضو البرلمان، جين كالفاني، واتضح لهم، أن جين كالفاني، نُسخةٌ من القنصل الفرنسي في سوريا عام 1840 الذي أعدم اليهود، بتهمة قتل قس مسيحي، لاستخدام دمه في خبز البيسح، إذن، جين كلافاني متهم بأنه ليس لا ساميا فقط، بلا إنه متهم بتلطيخ وجه إسرائيل بفرية الدم!! (من مقال للكاتب الإسرائيلي، جوليو موتي يديعوت 20/1/2012) .
ومن ثمار هذه الهجمة، أعلن أعضاءُ لجنة الزراعة في البرلمان الفرنسي براءتَهم من معدِّ التقرير، جين كالفاني، وسُحب التقرير من ملفات البرلمان !!
لا أعرف هل ما زلنا نحتفظ نحن الفلسطينيين بنص هذا التقرير، الذي نشر في حينه حتى اليوم، أم أنه دخل في خزانة النسيان الفلسطينية!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,104,369
- نطبق نظرية إسحق نيوتن سياسيا !
- مطاردة كتاب
- كشاجم !!
- مظاهرات عنصرية في إسرائيل !
- أسرار من أرشيف إسرائيل 4-4
- ملفات غزة السرية (3)
- ملفات غزة السرية (2)
- (1) ملفات غزة السرية
- مرض الحصبة، وجنود الشوارع !
- تهديدات عالم الرقميات
- أسوأ دولة تنتهك البيئة !
- هل جرَّبتم؟ !
- فلسطين عند كازانتزاكيس
- شاعرٌ يفرض الجِزية !!
- مرض الكاليغولية
- ما سر نجاح جنرالات العسكر؟
- رفوف مكتبة الكونغرس
- حفيد غاندي
- فن الحوار
- عدوا الإعلام !!


المزيد.....




- أربع علامات مبكرة قد تكشف عن مرض الشلل الرعاش
- إيطاليا: الحكومة أمام خيار الاستقالة أو حجب الثقة إثر انهيار ...
- قوات من المظلات المصرية تشارك بتدريبات -حماة الصداقة - 4- في ...
- شاهد: نساء في أزياء رجالية ورجال يرتدون الفساتين في مهرجان & ...
- -السقوط السريع-... إيران تتحدث عن تفكك الولايات المتحدة الأم ...
- الخارجية الصينية تعلق على اختبار الولايات المتحدة لصاروخ مجن ...
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلس
- -لدينا الأدلة الدامغة-... محامي البشير يكشف الحقيقة (فيديو) ...
- تركيا وأوكرانيا تطوران طائرة مسيرة من الجيل الجديد
- الأرق يهدد حياتنا بأمراض قاتلة!


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - توفيق أبو شومر - غزوة المياه