أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في الأزمة و سبل الخروج منها ..بين ابن رشد و الغزالي ..














المزيد.....

في الأزمة و سبل الخروج منها ..بين ابن رشد و الغزالي ..


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 22:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ابن رشد محطة بسيطة من تاريخ طويل و عريض و تضخيمها أكثر من حجمها الحقيقي و جعلها مرجعا حيدا في الفهم و التفسير و التوظيف خطأ جسيم ...

و الزعم بأننا أمام عقلين إثنين تداولا على ثقافتنا هما ابن رشد ثم الغزالي كلام اختزالي و ذرري و تبعيضي و غير سليم عندي..

و لأن عقولنا منهزمة نحن نبحث عن مخارج لا تكرس الإنهزام بالتبعية و الإستلاب ..

هنالك عقول متيقظة و متبصرة تنتجها الأزمات بل نعيب على أنفسنا قلة وجود و ظهور هذه العقول..

في أمريكا اللاتينية و في عز أزمتها كان هنالك أدب و فكر و فلسفة أنتجتها الأزمة و ولدت من رحم الأزمة....

العقل الجمعي مسحوق لكن هنالك العقل الفردي الذي يتحرر و ينفلت من سطوة الأزمة الدائرية و تداعياتها ليكسر طوقها..

فهو يحقق المعنى من أن الأزمة تلد الهمة بدرجات متفاوتة و يحقق كيف يكون معنى الإستخلاف في الأرض و مقتضياته و معنى تجديد أمر الدين كل قرن و بصفة دورية ...

و كل الأزمات كانت مولدة للخلاصات و كل الأمم التي بها نخب بوفرة ( إن لم تكن فلتنتجها ) تصنع خلاصها و تنتج الأفكار العظيمة و الحركات القوية لتغيير ما بحالها ..

أنظر التاريخ القديم و الحديث....

لا شيء محسوم سلفا ...

فقط الانسان العربي يتحدث عن الروحانيات و الروح و الأخلاق لكن نراه لا يبادر نحو التغيير و الفعالية ..

و إن بادر بطريقة منقوصة و رديئة تعجل تعجل قطف الثمار لأنه أناني و ريعي و إستئنافي و غير تواصلي و متعجل و سطحي....

إسرائيل يخطط لها علماؤها و نخبتها لأزيد من مائة عام و أغلبهم يعلم أنه لن يرى الثمار لكنه يشتغل للأمة و لبناء أمة و للحضارة وللأجيال وللدولة و للمهمة النبيلة وللوطن و للأرض الموعودة ...

نحن ندفع برئيس دولة طفرة نظيف و هي حالات نادرة في أجواء عتمة ثم يطالبه شعبه بعصا سحرية ان يجعله في أوج السعادة ..

بل إن شعبه من ينقلب عليه و يتضامن ضده مع الأوليغارشية الدولية ...

نحن نختزل الأزمة بإرجاعها لتناظر نموذجين متعارضين ابن رشد و الغزالي ...

خلاصنا في مراجعة التراث كله من غير مفاضلة و تبعيض ..

فلا الغزالي هو من قتل الفلسفة و لا ابن رشد هو من اعلى من مكانة العقل ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,176,403
- في المدرسة الجزائرية و جلد الذات
- جيل دولوز و الغموض ...
- ما لا يعلمه أدعياء العلمانية الصغار من العرب حول أردوغان..
- الفيلسوف و المفكر لا ينتهيان ..
- نهاية النص الأدبي و الفلسفي و الفكري ..
- نخبة قليلة أجدى من كثرة مفلسة ....ليست النخبة وحدها من تصنع ...
- التفلسف بين المكرمة و الجريمة
- الإلحاد و الإيمان و بينهما العقل من خلق الله لا البشر
- فتحي المسكيني و البحث عن تجاوز هيدغر و مسألة الترجمة..
- في الإصلاح التربوي..
- في القوامة
- معارك الإسلاميين الطاغية و الفاشلة
- ملاحظات في نقد الأصول التي قامت عليها عقيدة الولاء و البراء
- كلمة في الفلسفة الغربية ..
- الدين للحياة و ليس شأنا فرديا و شخصيا ..
- إعتراف ساخر من ذوي العجز الرهيب و المنتسبين لعلوم الشريعة و ...
- جدل القوة و الضعف..العلمانيون المعادون للدين و تيار الأصالة
- نخبة قليلة أجدى من كثرة مفلسة ....النخبة و حدها من تصنع التغ ...
- تصحيح رؤية عربية تتعلق بمراكز الدراسات
- وهم الإبداع و امتلاك الكون و الحقيقة


المزيد.....




- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...
- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في الأزمة و سبل الخروج منها ..بين ابن رشد و الغزالي ..