أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يعقوب الهنداوي - أتشهّى لغةً لا تهرس أضراس قواعدها حلمي














المزيد.....

أتشهّى لغةً لا تهرس أضراس قواعدها حلمي


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 20:37
المحور: الادب والفن
    


في حُطامِ دَمِي وردةٌ
كالبنفسجِ صفراء
يَخْفِقُ جُنْحُ السنونو
يطفّـِـئ شَمْعتَها الوانيةْ

هي الحلمُ طفلاً يُولْوِلُ ساعاتَ نومِكَ
والصمتُ يُعْوِلُ
هَبــْـــكَ تَثاقـــَــلْتَ في حَضْرةِ الدفءِ نشوانَ بالإهْتـِـزازِ
وكانتْ مَعابِــرُ روحِكَ خاليةً من جنودِ الرّقابـَــةِ
تَمْخَرُها الرغباتُ
تَمِيسُ على الجسرِ
طَوراً فَرادى
وطَوراً تَمِيد رَفــُــوفاً
يُلاعِبُ أثــْــداءَها الماءُ
بينَ الشّموسِ الصّغيرةِ
والنهرُ غابةُ دفءٍ
تَنامُ على راحةِ الماءِ كُحْلاً
وأَصْلا
فــللنارِ في لغةِ العاشقينَ اشتهاءٌ
تـَـــكِـــرّ الفراشاتُ في لاهبِ الجَمْرِ
يَصْرَعُها شبقٌ باهرٌ
مُبــْــهِرٌ في أُجاجِ الدّماءِ الثّجاجِ ارتجاجُ الحَناجِرِ
بينَ الخَناجِرِ
بُشرى الخرابِ الجميلْ
نَزِيفُ الفراشاتِ يَمتَدّ فينا
ويأخذنا الإمتدادْ
نُـــفارِقُ خوفاً قديماً
تَرَكـْــناهُ يَغـــْــتالُ أحلى بَصيصِ عنادٍ بنا
يَوْمَ كانَ المُغَنّي أَصّمــّــا
وَكانَ الزّمانُ طَرِيـــّـــاً
كَتـــُـــفّاحَةٍ يَنــْــخَرُ الصبرُ فيها

تــَــأَمــّـــلْ بَقاياكَ فينا
قَصائِدَ مُكــْــتَــظـــّـــةً بالطفولةِ
والأُمْنِـــياتِ الخَبـــِـــيئَةِ
أَضْرِحةً للقصاصاتِ
والشّــُـبــُـهاتِ
وَبَعْضَ التصاويرِ والحُـــزنِ
بــَــعْضَ الرّماد
وَبــَــعْضَ العِناد
وَبــَــعْضَ الرّماد
وَيَهْدِرُ في قَلــْــبِكَ الطّفلُ
عِشْقُ الشّمُوسِ الّتي لا تـُـــنالْ

* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,878,616
- الشيوعية والدين والإنقلاب التاريخي الذي أطاح بإلوهية المرأة
- مَيْس
- بَيْن يَدَيْك
- رَواد
- مُنى
- نوافذِ روحي
- معاً يا حبيبي
- موجبات زوال الرأسمالية (7) لماذا لابدّ للرأسمالية أن تزول
- لماذا لابدّ للرأسمالية أن تزول؟ (6)
- شهرزاد
- نقاط ضعف أمريكا (5)
- صمتاً...
- لماذا لا يظهر المرجع السيستاني علناً (4) في الذكرى السنوية ل ...
- أجمل وأكفأ وأرقى فنانة رآها العراقيون... واختفت كالحلم
- ماهي الرأسمالية وما هي مآلاتها؟ (4)
- لا تَنْكأِي يا زهرةَ الرُمّان جرح القمر
- مرحى لشباب العراق في ثورته ضد المرجعيات المذهبية (3) في الذك ...
- المراحل التاريخية لتطور المجتمعات البشرية وفق المنهج الماركس ...
- نبعُ يَنابيعِ الفَيض
- مرحى لشباب العراق في ثورته ضد ديمقراطية المعاصصة الفاسدة (2)


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يعقوب الهنداوي - أتشهّى لغةً لا تهرس أضراس قواعدها حلمي