أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن نديم - ناظم حبيب الشمري رجل المجتمع المدني البصري ، قل منه في عالمنا هذا














المزيد.....

ناظم حبيب الشمري رجل المجتمع المدني البصري ، قل منه في عالمنا هذا


حسن نديم
(Hasan Nadeem )


الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 09:44
المحور: المجتمع المدني
    


في البدء، أقول ليس من عادتي أن امتدح أو أن أهجو ، معاذ الله ، ولكنها شهادة ، أرجو أن يكون هذا وقتها المناسب و لا تربطني به اي علاقة شخصية - بل اعترافا مني بثقافة وفكر وشهامة ونبل واستقامة هذا الرجل ، شهادة فى حق رجل قلّ نظيره ، و بديهي أنها لا تزيده شهرة و لا تكسبه سمعة ، فهنئنا لنا بأن نرى شخصية بهذه القامة بيننا في هذا المنتبذ القصي ، فكنت ليلة البارحة ضيف في احد الاقضية و النواحي في محافظة البصرة العراقية و كان الحديث يخص موضوع المساعدات دون البحث عن الغايات او التشهير وتطرقنا الى منظمات المجتمع المدني فقاموا بذكر اسم استاذ ناظم الشمري و منظمة روافد الجنوب للتنمية و التطوير 3 مرات و بعد الانتهاء قمت بلسؤال ( من اين تعرف الاستاذ ناظم الشمري ) فكانت الاجابه انه قام بشراء منزل الى احد المصابين و المعاقين من اثر الحرب الاخيرة على داعش لديه 5 اطفال و لايملك مكان لحتوائهم و لا يملك حتى لقمة العيش و قامة بلتكفل بمعيشتهم من دون السؤال على انتمائه او توجهه السياسي فانه يحترم الانسان لشخصه لا لانتمائه او لديانته و قام ايضا بلتكفل براتب شهري الى 4 عوائل في هذه القضاء فكانت صدمة لي حقا فقمت بلتسائل عن سبب اخفائه هذا الشي و خاصتا انه عنصر فعال في المجتمع المدني فلكثير يقوم بنشر مايفعله من خير الى الناس حتى ولو بصفيحة عجين لكن هذا الشخص لا يبحث عن معرفة الناس بل يبحث عن اسعادهم فشكرا لك يا استاذي و منك نتعلم .
في الحقيقة أكن لشخص (الاستاذ ناظم الشمري) الكثير من الاحترام و التقدير، مثمناً حفيظته المعرفية وكذا استقامته النادرة، والمشرف أنه لم ينزاح عن إصراره قيد أنملة على مبادئه التي يؤمن بها، وعرف عن دقته وصرامته وشجاعته في إبداء الرأي او اتخاذ القرار ، وهو ما أكسبه احترام كل من عرفه وحتى مبغضوه .
الأستاذ ناظم الشمري رجل وقور، شهم، متواضع متخلق وصادق، إنسان «إنسان», إداري صارم وفذ, لا أقول هذا من باب المجاملة، بل هي الحقيقة والشهادة التي أعطاها فيه كل من التقى به، حقاً هناك بعض الأشخاص يفرضون عليك احترامهم فلا تجد حرجاً في أن تقول فيهم كلمة حق.. ووقفة إنصاف يستحقونها.
إذا ألا تستحق هذه الشخصية الوطنية الفذة الإشادة والشكر لما قدمه ويقدمه للوطن ؛ لا اعتقد أنها مغالاة لأن القاعدة الشرعية تقول من لا يشكر الناس لا يشكر الله ’ هو شخصية فذة واعية مفعمة بالإنسانية والنبل و يملك فكرا عاليا، رجل نزيه ويعامل الناس كلها سواسية ولا توجد في قلبه العنصرية والحقد الطبقي ’ انه يعيد إلينا الأمل بأن نشاهد وجوه تخدم مصالح الوطن وتساهم في نهضة المجتمع البصري في محيط من الخراب والتخلف والفساد والفشل والمحسوبية على مختلف الأصعدة.
لقد كان لي كبير الحظ أن أعمل معه فرأيت رجلاً يفشي السلام بين الناس’ والمهمات في تقديره أعمال يجب الانتهاء منها في حينها، وحين تتراكم الأعمال فنهاره يأخذ من ليله، وأُسرته تتنازل عن حقها تقديراً لطموحه وإخلاصه.. هؤلاء هم الرجال الذين تنهض بهم الأمم.....
لقد تعرفت على الرجل قبل تعينه مديرا عاما فعهدته جاداً في عمله باذلاً أسباب النجاح في مسؤوليته، عندما يتحدَّث تحس بتفاعله مع الحدث فيبتعد عن الكلمات الجارحة والمؤثرة ’ يراعي أحوال الناس، ويتكلم لهم بشفافية ووضوح.. يقترب من مشاكلهم ليكون العطاء منهم أكثر، وليحقق باسمهم النفع والفائدة، حقاً يستحق هذا الرجل النموذج أن يُذكر اسمه وأفعاله في كل مكان’ فلنقل جميعاً كلمة الحق في هذا الرجل الوفي لدينه ووطنه ومجتمعه، ونسأل الله سبحانه أن يعينه، ويوفقه ليواصل عطاءه للبصرة وله منا كل التقدير والاحترام.
لا شك عندي أن الأستاذ ناظم الشمري رجل من أولئك الرجال الأوفياء الذين حققوا بجهدهم وحرصهم طموح المجتمع وسعادة أفراده، فأنجزوا ما وعدوا، وسعوا إلى حيث أرادوا.. فتحقق لهم الهدف، ونالوا الغاية، وسعدوا بحب المجتمع وتقديره... هؤلاء الرجال لا يريدون بأعمالهم جزاءً ولا شكوراً.... فُطِروا على بذل الخير، فوجدوا القبول والاحترام من أفراد المجتمع .أعجبني الرجل بتواضعه وحلمه ، فهو يسعى إلى تحقيق النجاح فكان النجاح ملازماً له في أعماله ومسؤولياته....
كلمة حق في حقه و انه لا يعرف بهذا المقال و اتنمى ان لا يكون تدخل في اموره . شكرا و كالة التمدن
وكالة التمدن هي من اهم الوكالات في العالم فقد تحتوي على اكثر من 3 مليار مقال و هي المنبر الاهم في الصحافة و الاعلام 🎖☑





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,714,418
- اعلامي في منظمة روافد الجنوب يقدم بحث في اهمية منظمات المجتم ...
- انت كموطن تعلم كيف تحب بلدك ؟
- قصة الصحافة و الإعلام العراقي.. هو المحظور في نظر المجتمع وس ...
- منظمة روافد الجنوب للتنمية و التطوير


المزيد.....




- الأردن يتابع ملابسات اعتقال أحد مواطنيه في إسرائيل
- صدور أول حكم بالإعدام بحضور قاضية مصرية (صور)
- تركيا تمدد مهلة عودة اللاجئين السوريين للمحافظات التي سجلوا ...
- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن نديم - ناظم حبيب الشمري رجل المجتمع المدني البصري ، قل منه في عالمنا هذا