أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الصهاينة يصلّون ويرقصون في القدس وعواصمنا وأماكننا الأثرية! فهل سيصلّون ويرقصون في مكّة والمدينة؟














المزيد.....

الصهاينة يصلّون ويرقصون في القدس وعواصمنا وأماكننا الأثرية! فهل سيصلّون ويرقصون في مكّة والمدينة؟


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 06:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصهاينة يقتحمون باحات المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، والحرم الإبراهيمي، وكنائس القيامة والمهد ويدنّسونها ويصلّون ويرقصون فيها، ويقومون بزيارة مدننا وأماكننا الأثرية ويصلّون ويرقصون فيها بحرية " وعلى المكشوف " وبالصوت والصورة، وبسكوت العرب والمسلمين الذين يتفرّجون عليهم وكأن الأمر لا يعنيهم، وبموافقة ومباركة الدول العربية التي فتحت حدودها وسمحت لهم بدخولها باحترام وحفاوة وسلام " آمنين "! بينما تلك الدول تفرض شروطا قاسية، وفيزا، وتصاريح إقامة، ورسوما مالية مرتفعة على السيّاح العرب الذين يريدون زيارة مدننا وأماكننا المقدسة والأثرية.
هؤلاء الصهاينة ليسوا سيّاحا يأتون للاطّلاع على معالم وطننا وزيارة آثاره والتعلّم عن تاريخه وحاضره وشعبه، بل إن معظمهم جواسيس يأتون لتشجيع التطبيع مع الدول العربية، ولجمع معلومات للدولة الصهيونية ستساعد القائمين على المشروع الصهيوني في السيطرة على كل المنطقة العربية بالسلاح، وباستخدام سلسلة لا تنتهي من الأساطير والخرافات الكاذبة المفبركة المتعلقة بتزوير التاريخ. فقد تحدّثت وزيرة السياحة الأردنية السابقة مها الخطيب عن ضبط سياح صهاينة متلبّسين بمحاولة دفن قطع أثرية في أرض أردنية لتزوير التاريخ والادعاء بأن لليهود مقامات في الأردن، وان أجدادهم كانوا هناك والأرض أرضهم!
بعض الدول العربية تسمح للصهاينة بدخولها والسياحة والتجوال فيها كما يشاؤون، وبعضها يسمح لهم بالتملك وشراء العقار، بينما الدولة الصهيونية لا تسمح لنا نحن العرب بزيارة فلسطين المحتلة والقدس، لأنها لا تثق بنا وتزدرينا وتحتقرنا وتعتبرنا " شعبا عدوا متخلفا "، وتبطش بإخواننا الفلسطينيين، وتعذبهم وتهينهم في كل مكان بما في ذلك المعابر التي تربط بين فلسطين المحتلة والأردن ومصر، ولم نسمع أن دولة عربية اتخذت إجراءات ضدّها، أو حتى احتجت على ممارساتها العنصرية القهرية المهينة التي ترفضها القوانين الدولية " والأخلاق الإنسانية " والشهامة العربية " التي لا علاقة لحكامنا بها!
أبناء الشعب العربي مطالبون بالعمل على إيقاف هذه السياحة السياسية الصهيونية الخبيثة النوايا والأهداف بالاحتجاج ومطالبة حكوماتهم المطبّعة بعدم السماح للصهاينة بدخول أوطاننا، والتحرك والتظاهر ضد وجودهم في مدننا وأماكننا السياحية، ومقاطعة الفنادق التي تستقبلهم والمؤسسات التي تقدّم لهم خدمات، واشعارهم، هم ودولتهم العنصرية، أن الشعب العربي يرفضهم ولا يقبل التطبيع والعامل معهم.
أطماع الصهاينة مكشوفة ونعرفها جميعا وهي احتلال وطننا من الفرات إلى النيل؛ فلماذا لا نتحرّك؟ ولماذا لا نحتقرهم كما يحتقرونا ونقاطعهم كما يقاطعونا؟ الآن يصلّون ويرقصون ويعربدون في القدس والخليل والبتراء والأهرامات وأسوان وغيرها من الأماكن الأثرية والسياحية في وطننا، وإذا بقينا سلبيّين ومتردّدين ولم نتحرّك ونضحي لتغيير واقعنا ومواجهة الصهاينة ومن لف لفيفهم من الحكام العرب، فمن الممكن جدا أنهم سيرقصون ويغنون في مكّة والمدينة وجميع أماكننا المقدّسة والأثريّة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,169,352
- كسّاب العتيبي! من أنت لتنكر قداسة المسجد الأقصى؟
- الشعب العربي وعقدة الخوف من الدولة
- نحن أمّة عربية مُوَحَّدةٌ!
- السعودية تدفع مئات المليارات من الدولارات ثمن أسلحة وتستنجد ...
- هل نحن في بداية صحوة عربية قوميّة وحدويّة؟
- عضوات الكونغرس الأمريكي الأربع وترامب وإسرائيل
- إلى متى ستستمر هذه الخلافات الفلسطينية – الفلسطينية البغيضة؟
- هذا هو زمن الجهل العربي المقدّس، زمن التديّن بلا ثقافة
- - حميدتي - تاجر الجمال والأغنام وثورة السودان
- لأحمد الجار الله نقول ... الشعب الفلسطيني علمك الصحافة وفشل ...
- الشيخ البحريني المتصهين
- الدول العربية العميلة المشاركة - بورشة البحرين - فقدت الحياء ...
- ما الذي سيجنيه الحكّام العرب من تآمرهم مع أمريكا وإسرائيل عل ...
- الرئيس الراحل محمد مرسي وظلم دول الاستبداد والفساد العربيّة
- المرأة الجاهلة تنتج جيلا جاهلا معرقلا للحداثة والتطور
- فلسطين تباع علنا والفصائل منشغلة بخلافاتها وانقسامها وأكاذيب ...
- جوهر الأديان واحد، ولا تفرّق بين أبناء آدم وحواء!
- الأنظمة الإقليميّة العربيّة المتهاوية ومستوى وعي الشعب
- كيم جونغ أون .. الرجل الذي تحدّى عنجهيّة وجبروت أمريكا
- مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل


المزيد.....




- بالفيديوغراف.. موقع انطلاق الهجوم على أرامكو وفقا لمحللين
- -قردة في البرلمان البريطاني-.. بانكسي يضرب مجدداً؟
- نائب عراقي يتهم قاسم سليماني برفع الحصانة عنه: أهنئك على الن ...
- إيران تتبرأ من الهجوم على -أرامكو- وتتوعد برد حاسم على أي اع ...
- الشرطة الإسرائيلية تعلن مقتل فلسطينية أشهرت سكينا عند حاجز ق ...
- سنودن يطلق كتابه "سجل دائم".. والحكومة الأميركية ت ...
- سنودن يطلق كتابه "سجل دائم".. والحكومة الأميركية ت ...
- روحاني: هجوم "اليمنيين" على موقعي أرامكو بمثابة &q ...
- نتائج غير نهائية: تعادل الليكود و”كاحول-لافان” والمشتركة 12 ...
- الناخب التونسي قال: الأَمْرُ.. لِي / محمد خروب


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الصهاينة يصلّون ويرقصون في القدس وعواصمنا وأماكننا الأثرية! فهل سيصلّون ويرقصون في مكّة والمدينة؟