أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم نزال - فى سوسيولوجيا الاسلام السياسى !














المزيد.....

فى سوسيولوجيا الاسلام السياسى !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 02:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الحضارى هو ذلك السؤال الذى يتضمن فعليا كل الاسئلة الاخرى من سياسة و اقتصاد و اجتماع الخ.
انه السؤال الكلاسيكى الذى يسال لماذا تقدم هذا المجتمع و ذاك لم يتقدم, و السعى لفهم اسباب التقدم او عدمه .و انا هنا اتجنب الدخول فى تعريف ما اعنيه بالحضاره لانه موضوع طويل جدا .لكن دعنى اضع الامر فى الاطار العام الذى لخصه اباء عصر النهضه بتعبير جميل الا و هو الترقى

.لاحظ مثلا ان ان الاحزاب الدينية و هى فى راى تعكس حالة مجتمعات ضعيفة الحداثة و موجودة غالبا فى مناطق معينة هى التى يغلب عليها بنى اجتماعية تقليدية ضعيفة العلاقة بالحداثة.

و يمكن لاى واحد ان يضع خارطة لللاحزاب الدينيه فى بلادنا سيجد انها توجد فى مناطق ضعيفة الحداثة اى فى الاماكن الاكثر انغلاقا فى البلاد.ففى كل المناطق التى توجد فيها احزاب دينية تجد ان نسبة العلاقات العشائرية و التقليدية الريفية المتخلفه هى المسيطرة.هل جاء هذا بالصدفة؟ انا لا اظن ذلك.انا اعتقد ان هناك بيئات داخل بلادنا قابلة للفكر الدينى المنغلق خاصة الاكثر تزمتا بسبب سيادة الثقافة الغيبية فى تلك المناطق و اسباب عدة اخرى يطول الحديث عنها .
و على كل حال بدون الدخول فى تفاصيل كثير اقسم البيئات الجاهزة لاستقبال الاسلام السياسى الى نوعين .

اولا , مناطق تغلب عليها صفة العشائرية و الثقافة الريفية التقليدية فى البنى الاجتماعية و بالتالى فى انماط التفكير بسبب ارتباط العاملين.

.ثانيا , تتركز الحركات الاسلاموية فى المناطق العشوائية كما تسمى فى مصر .اى بين السكان القادمون من الارياف الى العاصمة و قد فقدوا هوياتهم الريفيه و لم تتكون عندهم هوية مدينية و كونوا مدن صفيح فى المدن و يعيشون حياة بلا امل و ظلوا يعيشون ضمن انماط اجتماعية ما قبل الحداثة.
و يمكن لاى واحد ان يرى امثلة من العواصم المختلفه حيث سيجد ان القادمون الجدد المهمشون هم الاكثر استقبالا لللاسلام السياسى لانه يقدم لهم هوية . هذا عدا تقصير الدولة التى فتحت المجال للقوى الدينية ان تساعد المواطنيين و ان تقدم لهم بعض الامل الامر الذى اكسبها بعض الصدقية .

المشكلة انه من المطلوب للبيئات الحداثية فى بلادنا ان يكون لها عضلات كافية لاجل التاثير على البيئات الاقل تطورا .و انا لا ارى ذلك ممكنا فى الوقت الحاضر لان نسبة البيئات المستقبله لللاسلام السياسى فى مجتمعنا اكبر كثيرا من بيئات الحداثة الموزعة على نخب محدودة .الامر الذى يجعلنى اعتقد انه لا مناص من مشروع وطنى يقوم على اكتاف قوى الحداثة و تتبناه دولة نزيهة لاجل القيام بنوع من ثورة ثقافية فى كل بلد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,207,848
- .اسئلة فى الفضاء المعرفى !
- لاجل التصدى للمواقف المائعة
- ماساة جيل و ربما اكثر !
- من هنا بدات الكارثة !
- كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية
- نحو حل دائم لاشكالية الهوية فى العالم العربى !
- من رسائل الادباء!
- فى فضاء هنريك ابسن !
- من الافلام الروائية المصرية .فيلم الارض مثالا.
- فلنستعد لللاعظم !
- صدى القصيدة!
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!
- لماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !


المزيد.....




- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...
- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم نزال - فى سوسيولوجيا الاسلام السياسى !