أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محيي الدين محروس - ثقافة الحوار الحضاري














المزيد.....

ثقافة الحوار الحضاري


محيي الدين محروس

الحوار المتمدن-العدد: 6311 - 2019 / 8 / 5 - 21:52
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بداية من الضروي التمييز بين الحوار والتفاوض.
التفاوض يتم بين طرفين أو أطراف بينها خلاف على الأهداف.
بينما الحوار يتم بين طرفين أو أطراف لديها اختلاف في وجهة النظر.
كما أن من الضروري التمييز بين الخلاف والاختلاف.
فالخلاف يكون على الهدف بين المتفاوض.
مثال: تفاوض قوى وطنية مع قوى محتلة، وتفاوض قوى وطنية مع نظام مُستبد.
بينما الاختلاف في الحوار يكون على وجهات نظر في مواضيع مُحددة منها: ثقافية فكرية فنية سياسية اجتماعية.
مجال البحث هنا عن قواعدالحوار، وليس عن قواعد التفاوض.

من أهم قواعد الحوار الحضاري وباختصار:
احترام المحاور:
التأكيد على احترام الشخص الذي تحاوره، في بداية الحوار. وبأن الاختلاف هو فقط حول الفكرة المطروحة.

عدم شخصنة الحوار:
يعتمد على الفكرة المطروحة دون ربطها بالشخص الذي تحاوره.

تحديد الهدف:
التوافق على أن الهدف من الحوار هو تقديم الفكرة وإلى ما تهدف إليه، وليس إقناع المحاور بها. ومن المفيد التوصل إلى مساحات مشتركة في الرؤية من خلال تقاطع الأفكار.

عدم التعميم:
يعتمد على مناقشة الفكرة المطروحة دون التعميم، ودون الخلط مع جزئيات أخرى.

الانفتاحية:
تعتمد على المرونة والانفتاح نحو الرأي الآخر، وتفهم وجهة نظر المحاور وخلفياتها الإيجابية.

الصدق:
تقديم الفكرة بكل صدق وصراحة دون المواربة، ودون إمكانية تحميلها عدة معاني وخلفيات.

الدبلوماسية:
مراعاة مشاعر وأفكار ومعتقدات مَن تحاوره، وطرح الفكرة مع الاحترام لشخصه.

المشتركات:
التأكيد على تقاطع الأفكار والمشتركات التي تم التوافق عليها، مما يفتح الطريق ويُعطي الأمل لتذليل ما تبقى. وعدم الوقوف عن الجزئيات الصغيرة.

اللغة:
استخدام لغة واضحة وصريحة وغير قابلة للتأويل، مما يُساعد على التفاهم على الرأي المطروح دون التباس.

الاحترام:
التأكيد عدة مرات خلال الحوار على الاحترام والتقدير والإعجاب بمَن تُحاوره وبما يُعجبك من أفكاره.

الإيجابية:
تعتمد على فرضية حسن النوايا لدى مَن تحاوره، وبأن كل إنسان يرى من خلال قناعاته التي ليست بالضرورة تتفق مع قناعاتك. التأكيد على النقاط الإيحابية في طرح مَن تُحاوره. الابتعاد عن مقولة: „ مَن ليس معي، فهو ضدي“.

لغة الجسد:
لغة الجسد لها أهمية أكثر من لغة الكلام. لذا من المفيد الاستفادة من مفردات وجُمل لغة الجسد فيما يخص الانفتاحية: الابتسامة بين الحين والآخر، فتح اليدين باتجاه الأعلى، عدم تكتيف الذراعين، وعدم وضع ساق على ساق،
أي الابتعاد عن حالات الانغلاق.

التأجيل:
في حال احتدام النقاش يكون من الأفضل تأجيل متابعة الحوار إلى وقتٍ آخر، وتحويل الحوار إلى موضوعٍ آخر.

من المهم التذكير بأن أسلوبك واستخدام كلماتك وتعابير جسدك يدل على ثقافتك قبل ثقافة مَن تُحاوره.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,517,209
- أهداف أردوغان
- العَلمانية الريمقراطية
- الموقف القومي والموقف الوطني
- نداء وطني
- العدالة الاجتماعية
- من أسباب تعثر ثورات الربيع العربي
- مفهوم الإرهاب وأسبابه وأشكاله وكيفية القضاء عليه
- الثورة السورية مستمرة
- القضية الكُُردية
- القضية الكُردية
- حقوق الأطفال وحايتهم
- ما بعد - الثورة المضادة-
- الوطن والمواطنة والوطنية
- الحرية
- عِشْ هنا والآن
- الذكرى المئوية لاستقلال بولندا
- حول فلم - كلير - Cler -
- حول شعار: إسقاط النظام
- استمرار الثورة السورية أولاً
- مراحل تطور الثورة السورية


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محيي الدين محروس - ثقافة الحوار الحضاري