أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - لاجل التصدى للمواقف المائعة














المزيد.....

لاجل التصدى للمواقف المائعة


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6311 - 2019 / 8 / 5 - 04:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاجل التصدى للمواقف المائعة

سليم نزال
نحن فى زمن اختلاط الحابل بالنابل .و قد تحدث ابن خلدون عن هذه الظاهره قبل عدة قرون حين تختلط الامور و تضيع الحقيقة . من مؤشرات هذا العصر اختلاط المفاهيم الى درجة يصعب فيها على بسطاء الناس معرفة الحقيقة لانها تضيع وسط انصاف و ارباع الحقائق و جبال التزوير .لذا تصبح مهمتنا الغربلة و الغربلة و الغربلة لاجل الوصل للحقيقة .تماما مثل عمل الاركيولوجى الذى يحفر فى باطن الارض للوصول الى اسس الحضارة الاولى التى تم البناء عليها طبقات فوق طبقات فى مراحل تاريخيه لاحقة .و فصل الطبقات عن بعضها البعض من اجل ان نصل كما قال اركون الى الفكرة الاولى .
و عندما يزور يهود اماكن دينية فى الاردن او تونس او سواها ليس لدينا من حيث المبدا اعتراض على حق الانسان فى زيارة اماكن دينيه . لكن المشكلة ان هؤلاء يخلعون الملابس العسكريه التى يحتلون و يقتلون فيها الشعب الفلسطينى فى وطنه ثم ياتوا كمتديين .هنا نقول لا لهذه الزيارات الدينيه , لان من يقوم بها مجموعة من القتله و المحتلين و هذا سبب كاف ان يكون لنا موقفا صلبا .خلط الامور و الميوعه فى المواقف مؤذي جدا .لسنا بحاجة الى شهادة حسن سلوك من احد لان اليهود لم يعرفوا الاضطهاد فى العالم العربى عبر تاريخهم .عكس ما حصل معهم فى الغرب .



عندما زار الجنرال منتغومري مقابر الجنود البريطانيين فى العلميين اقتح عليه محمد حسنين هيكل و كان صحفيا فى بداية عمره ان يزور ايضا قبور الجنود الالمان فرفض مونتغومرى .و قال انا امرت باطلاق النار عليهم و نفاق ان ازور قبورهم .و اعتقد انهم محقا لان هؤلاء كانوا المان هتلر و ليس المان اليوم المسالمين .النازيه سممت الشعب الالمانى بالايديولوجية العنصرية و حولته الى قتلة و مجرمين .ليس معنى هذا ان كل المانى كان عنصريا لكن المناخ العام كان كذلك . هناك امر يكاد يكون قانونا . العنصرية تصدر دوما عن مناخ فيه مرض .المناخ الصحى محصن ضد الثقافة العنصرية و حتى و ان صدر يجد الكثيرين ممن يتصدون له دفاعا عن انسانيتهم قبل الدفاع عن الاخرين ..و ما حصل مع الالمان ينطبق ذات الشىء على اليهود حيث سممت الصهيونيه الثقافة اليهودية و حولتهم الى قتلة و عنصريين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,084,085
- ماساة جيل و ربما اكثر !
- من هنا بدات الكارثة !
- كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية
- نحو حل دائم لاشكالية الهوية فى العالم العربى !
- من رسائل الادباء!
- فى فضاء هنريك ابسن !
- من الافلام الروائية المصرية .فيلم الارض مثالا.
- فلنستعد لللاعظم !
- صدى القصيدة!
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!
- لماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !
- من التدرج الى الثورة
- حول ظاهرة المجتمعات المتوترة!


المزيد.....




- فرنسا تقول إن الحد من التوتر بين أمريكا وإيران على رأس أولوي ...
- نصر الله: النظام السعودي في مراحله الأخيرة
- -رويترز-: السعودية ستقدم أدلة في نيويورك لاتخاذ إجراء منسق ل ...
- ترامب -يتمنى- نشر مضمون محادثته التي أثارت الجدل
- دورة جديدة لسباق سوب بوكس في الأردن
- مبالغ مالية كبيرة تعرض أثناء محاكمة البشير
- -شيء غريب- تسببه السيجارة الإلكترونية
- -الأناضول-: أردوغان وترامب يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا إ ...
- تشويق ومفاجآت في ثالث يوم من منافسات جائزة طشقند الكبرى للجي ...
- -ما خفي أعظم- يكشف تفاصيل وموقع قرصنة -بي إن سبورتس-


المزيد.....

- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - لاجل التصدى للمواقف المائعة