أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زيد شحاثة - أضحك لكي..لا تبكي














المزيد.....

أضحك لكي..لا تبكي


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 6310 - 2019 / 8 / 4 - 11:37
المحور: كتابات ساخرة
    


أضحك لكي.. لا تبكي
زيد شحاثة
زار السيد المسؤول في وزارة الصحة مستشفانا, واطّلع على مشاكلها وإحتياجاتها, وتحدث مطولا وكثيرا عن الوطن, وحقوق المواطن في الرعاية الصحية, وبعد إكتمال التصوير, والوليمة الدسمة غادرنا دون أي قرار أو توجيه, ولم ننتفع منه شيئا, سوى أن عمال الخدمات في مستشفانا, ذاقوا من بقايا وليمته, اللحم الذي حرموا منه طويلا!
قال السيد وزير الكهرباء أن مشكلتنا في طريقها للحل في بضع سنين, والحق يقال أن الرجل كل تصريحاته لحد الأن جيدة, ونسبيا هناك "إستقرار" في حالة الطاقة الكهربائية, لكن ما يخيفنا حقا, أن من سبقوه صرحوا بشكل كان يسعدنا أكثر, فمن حل المشكلة خلال عامين, إلى تصدير الكهرباء للولايات المتحدة بعظمتها, والنتيجة واحدة.. إزدهار سوق "المهفات" والمولدات, وإذلالنا نهاية كل شهر, فتسوء الحالة, وما أن نسدد, حتى نعود لحالة " الإستقرار"!
لم تنتهي بعد ضجة الإمتحانات العامة, بكل ما فيها من فضائح تسريب وضعف مراقبة, وسوء الأجواء الإمتحانية, وغرابة الأسئلة من حيث المستوى العلمي والتربوي, وتراجع نسب النجاح بشكل مرعب, حتى بدأ مستوى القلق يتصاعد لدى الأهالي, مما يخبئه العام الدراسي القادم, فلا وزير ولا خطط ولا رؤيا.. ونسب النجاح بالكاد لامست الثلاثين من المئة, فكم ستكون في قادم السنوات؟!
طالب يكلم زميله, لا تهتم, فسنكون من الناجحين أكيدا, فإن لم ينفع الغش, بواسطة " البرشامات" هناك سماعات صغير يمكن تهريبها, ومقابل مبلغ بسيط هناك من سيرسل لنا الأجوبة, ولدينا الدور الثالث وربما الرابع, وهناك مساعدة بخمس أو عشرة درجات, وربما سيكون هناك قرار بإنجاح الدرجات الحرجة, وما أن ننجح حتى نسافر لدولة " زفتانيا" أو غيرها ونصبح أطباء, ونعود لنخدم الوطن!
قال لها أن المؤشرات الإنتخابية ليست جيدة, فربما لن تنالي معشار ما حصلتي عليه في الإنتحابات السابقة, ضحكت بكل جوارحها, وقالت له: لا يهم عندها سأرشح لأكون وزيرة, وإن لم تفلح فسأكون في الأقل مستشارة!
يصر رئيس حكومتنا, على تخييب أمالنا مرة بعد أخرى, فمن مقالات رائعة عن الإقتصاد ونظرياته العملية, وما يمكن تطبيقه عندنا ويلائم وضعنا, ودور القطاع الخاص الحيوي, صار هم الإقتصاد هو أخر مشاغله.. سيدي الرئيس دعنا من السياسية والأمن, فنحن قد شبعنا من السياسة وأعتدنا الموت وتعايشنا معه, لكن دعنا نموت وأطفالنا شبعى ..سيدي الرئيس القطاع الخاص يكاد ينهي مرحلة سكرات الموت, فهل تعلم ذلك أم ان مستشاريك لم يبلغوك؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,463,278
- خطوطنا الحمراء.. والخضراء أيضا
- كيف تنال منصبا ..بسرعة!
- الأن وقد تشكلت المعارضة..ماذا بعد؟!
- صفقة القرن.. واللعبة الكبرى
- العرب في عين العاصفة..مرة أخرى
- برهم صالح.. وعباءة الطالباني
- المعارضة.. هل نضجنا بما يكفي؟
- حصتنا من.. القرف
- أسئلة .. لا نستطيع إجابتها!
- أكتب ياحسين..أكتب
- حكاية حنوتي..ومناهج التربية
- لعبة.. يجب أن نجيدها
- إيران والعرب وإسرائيل..ما بعد وارسو
- إسرائي.. اللعبة أم اللاعب؟
- عذر أقبح من فعل..
- سوريا..من المنتصر؟!
- محنة السنة في العراق
- إنهم يريدون إحراق البصرة
- خطوة تتبعها..خطوات
- حكايات -زرق ورق-.. ومحاكمة المطر


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زيد شحاثة - أضحك لكي..لا تبكي