أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد.. تمظهرات التغني بالديرة وأصالة الإنتماء














المزيد.....

الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد.. تمظهرات التغني بالديرة وأصالة الإنتماء


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6309 - 2019 / 8 / 3 - 19:35
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




مع ان الاديب الدكتور حسين اليوسف الزويد ليس بحاجة للتغني بالديرة، ولا للبوح بجاه أهله الوافر  والفخر بمكارمهم السخية. فهو من اعمدة القوم، وعلى درجة عالية من الثقافة، والمعرفة ، بشقيها التراثي، والمعاصر، ويحمل شهادة عليا في اختصاصه المهني بالهندسة المدنية .

إلا أن تجليات النشأة ،والحنان إلى ديار الأهل، وألاجداد،بكل عمق جذورها الضاربة في الأصالة وعمق الإنتماء، ظلت هاجس وجد جياش، في مخيال الشاعر المبدع، وسيد الحرف الرشيق، الأديب الاريب، والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد،
الذي طالما ألفناه يترنم دوماً، بأصالة الذات،أهلاً، وربعا، وديرة، ومكانا، وانتماء.

 ومن هنا ظلت الاشارة إلى علامات بعينها في ثنايا قريضه ، دلالات واضحة،تعكس الوجد ،والشوق،والحنان عنده، إلى مرابع الأهل،والربع، والديرة،كلما تألقت في قريحته النابضة بالابداع ، ومضة البوح بتلك المعاني الرفيعة.

وعندما شرفنا الأديب والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد، والدكتور حمد الدخي،والكاتب فهد الدوخي، بمعية الشاعر الفحل ابو يعرب، بزيارة كريمة بتاريخ ٢ / ٨ / ٢٠١٩،مفعمة بالمودة الصادقة، حيث تجلت ملامح تلك الزيارة، بعد الترحيب الحار بمقدمهم الميمون، وتبادل التحية، بدردشة تراثية رائعة، لاسيما وأن الشيخ الدكتور حسين اليوسف الزويد بموسوعيته الشاملة ، بما ورثه عن والده الشيخ يوسف الزويد، من مخزون تراثي زاخر، يعتبر مرجعاً تراثيا رصينا، في حين أن الدكتور حمد الدوخي،هو نموذج الإبداع في الشعر والأدب، موهبة، واختصاصا أكاديميا، بينما يجسد الكاتب فهد الدوخي أدب القص الريفي الخالص، بينما الشاعر الكبير ابو يعرب، هو من أعلام الأدب والثقافة . ولا شك أن قريحة الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد، لابد لها أن تتألق في مثل هكذا أجواء، ومن ثمّ فليس غريباً أن نجده، يجود بهذه الأبيات الرائعة في وصف اللقاء :

سيارتي مِنْ رُبى الشرقــاط ِ قاصـدةً
          صوبَ الشمالِ تُناغي الأهلَ والنسبا

وقـد حَلَلْتُ بنـي العبـوشَ في لَـهَـفٍ 
                  أكرِمْ بمنزلِهمْ واستذْكِـرِ العَـرَبَا

بنو الجبورِ سَمى بالعزِّ موكِـبُهُمْ
                حيّـا أبا يعربٍ صِــدْقاً و مُحْتَسَبا

وبهذه الطللية الإبداعية المتميزة، يحاكي الشاعر الدكتور حسين اليوسف فطاحل الشعراء العرب الأوائل، الذين تغنوا بالدار، والأهل، والاطلال ، ليجسد وجدانيا، تجليات انتمائه الصادق للديرة،اهلا ومكانا، وربعا،إذ طالما ظل المكان في موروثنا الريفي، وبكل أبعاده، الحسية منها، والمادية ،من أبرز ملامح هوية وجود الكيان الاجتماعي للقوم.

وهكذا يظل الاديب الشاعر، الدكتور حسين اليوسف المحيميد الزويد بهذه السمة الابداعية، امينا لأصالة هوية تراث القبيلة،  فاستحق بذلك أن ينعت بأمين تراث الديرة، بكل بجدارة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,124,556
- مسؤولية الإنسان في إعمار الأرض
- إشكالية تدني مستوى التعليم
- احمد علي السالم أبو كوثر.. شاعر مبدع يستحق التكريم بجدارة
- الإبداع في كتابة النصوص
- جلساء من ذاكرة ريف أيام زمان
- العصرنة.. ضرورات التكيف وتحديات الإستلاب
- الأدب بين الإسهاب والإطناب والتكثيف والإيجاز
- ظاهرة تهافت الجيل الجديد من الشباب على التقليعات الحديثة
- نزعة الحنين إلى الماضي هروب وجداني من ضجيج العصرنة
- الأديب إبراهيم المحجوب.. ومناقب الكرم عند آسية الضاحي في نظم ...
- الشيخ مطلك الصالح الحسن الحمادة.. وإعداد القهوة العربية أيام ...
- أخلاقيات التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي
- الشاعر احمد علي السالم أبو كوثر.. والهيام في الموصل الحدباء
- الأديب إبراهيم المحجوب..موهبة متوقدة وحس مرهف
- الشاعر أبو يعرب.. يسح دمعا رثاءا وثناءا
- المرأة نصف المجتمع.. واذن فالحياة ليست رجلاً فقط
- تقنية متمركزة النشأة أفقية الإستخدام
- عباس حمدان خلف .. بين الحب والحنين والشقاء والأنين
- أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير
- الشاعر أبو يعرب.. جدلية الرثاء والاطراء في مرثية آل زويد


المزيد.....




- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة
- Kurz Artikel lernen Sie die Ins und Outs der Studie in Deuts ...
- Produktive Tipps für Technische informatik Studien, die Sie ...
- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد.. تمظهرات التغني بالديرة وأصالة الإنتماء