أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عضيد جواد الخميسي - أرخميدس الذي خلَّده العلم ، وتجاهله التأريخ















المزيد.....

أرخميدس الذي خلَّده العلم ، وتجاهله التأريخ


عضيد جواد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 6309 - 2019 / 8 / 3 - 10:10
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


كثير من الناس لا يعرفون شخصية أرخميدس (287-212 قبل الميلاد) ، إلاّ من خلال ما كُتب عنه في المناهج الدراسية المقررة في المدارس ، وبالأخص ذلك المشهد المشهور ، حين راح يركض ويصرخ بأعلى صوته ("يوريكا !" ، "يوريكا !") (" وجدتها … وجدتها ! ") ، وهو بجسد مبلل وعاري تماماً في شوارع سيراكيوز ( سرقوسة ، وهي مدينة في جزيرة صقليّة ) لاكتشافه ظاهرة فيزيائية مهمة . غير أن تلك الحادثة لا تعكس تماماً المكانة العلمية المرموقة والتقدير الشخصي الذي يستحقهما عالم الرياضيات اليوناني الفذ والمهندس الميكانيكي البارع في التاريخ القديم .
كان أرخميدس رائداً في الرياضيات والهندسة ، متفوّقاً على جميع أقرانه بعدة قرون ، وذلك لشدة ذكائه وعبقريته المذهلة . فقد عاش شبابه في كنف والده الفلكيّ المعروف (فيديتش ) عند ضواحي مدينة سيراكيوز اليونانية ، ثم أكمل تعليمه العالي في الإسكندرية تحت رعاية عالم الرياضيات والهندسة اليوناني (إقليدس ) ، ومن ثم بات مقرّباً جداً من الملك هيرون الثاني ، حاكم سيراكيوز لما بعد .
كان لأرخميدس شأناً عظيماً لدى الحكّام من الملوك والأمراء ، أسوة بالأشخاص المهمّين و الموهوبين الذين يمتلكون ذكاءً حادّاً و قدرات علمية وأدبية وفنية فائقة ومتميزة في العصور القديمة ، فقد أصبحت سيرته الشخصية والمهنية ملأى بالروايات والقصص والاساطير على مرّ قرون عدة ، ولذلك ، من الصعب التمييز بوضوح بين الحقائق التاريخية والحكايات الملفّقة التي جاءت في سيرته عن حياته ومماته .
سخّر أرخميدس علومه ومعارفه في الرياضيات والفيزياء من خلال تصميم وصناعة أسلحة قتالية جديدة تستخدم عند الحروب ، إذ لعبت براعته في الاختراع دوراً رئيسياً خلال المنازلة العسكرية الكبرى بين روما و سيراكيوز في الحرب البونية الثانية . ويمكن إرجاع تطور هذا الصراع إلى حوالي عام 290 قبل الميلاد ، عندما أصبح الرومان حكّاماً جدد على وسط إيطاليا في بادئ الأمر ، ومن ثم أخذوا يغزون المدن اليونانية في الساحل الإيطالي تباعاً . وفي عام 270 قبل الميلاد ، أصبح هيرون الثاني (308-215 قبل الميلاد) ملكًا على سيراكيوز ، وقد كانت المدينة تمتاز بدرجة عالية من النمو والازدهار .

انجازات أرخميدس
خلال عصر أرخميدس ، كان ما يسمّى مجمع الثقافة اليونانية في مدينة الإسكندرية ، والذي هو أكبر مركز عالمي للأبحاث والدراسات العلمية والفلسفية والأدبية في التاريخ . فمن هناك تلقّى أرخميدس أعلى مستوى للتعليم ، مدعوماً بالاختبارات والتجارب العملية في العديد من المجالات العلمية بغرض التخصص في حقل الرياضيات . وقد قورن تفاني أرخميدس في الرياضيات مع مهارات نيوتن ، فكلاهما غالباً ما يهملان الطعام والشراب ، وحتى إنهما لا يبديان اي اهتمام في الرعاية الأساسية الصحية والوقاية من الأمراض ، ونظافتهما الشخصية كانت مهملة أيضاً ، لانشغالهما المستمر في الأبحاث وصياغة النظريات .
كتب بلوتارخ عن أرخميدس بعد حوالي ثلاثة قرون :
" ليس من الممكن أن يجد في جميع المسائل الهندسية أسئلة صعبة أو أكثر صعوبة وتعقيد ، أو قد تحمل حلولاً أكثر بساطة ، وتفسيرات واضحة. البعض يسند هذا إلى عبقريته وموهبته الطبيعية. في حين يعتقد آخرون أن جهوداً استثنائية قد بذلها أدت إلى ظهور نتائج سهلة ومباشرة في جميع الميادين" (ديورانت ، ص 629) .
يمكن تصنيف إنجازات أرخميدس في مجال الرياضيات إلى ثلاث مجموعات رئيسية :
أولاًـ في هذه المجموعة ، عمل أرخميدس على وضع ثوابت النظريات المتعلقة بالمواد الصلبة والمساحات التي تحددها المنحنيات والسطوح .
ثانياًـ توصل الى حلول منطقية للمشاكل الناجمة في احتساب حجوم المواد السائلة من وجهة نظر هندسية .
ثالثاًـ النسبة الثابتة أو ثابت الدائرة (ط) : عمله في هذه المجموعة الرياضية ، قد انصّب على قياس محيط ومساحة الدائرة وبقية المنحنيات ، فقد توصل أرخميدس إلى الاستنتاج المنطقي بأن نسبة محيط الدائرة إلى قطرها ، هو الثابت الرياضي الذي نسميه اليوم " باي " (ط ، pi ، π) ويساوي 22/7 ، و بما يقرب الى 3.14159 ، وهو نفس الثابت المعمول به حالياً في احتساب مساحة الدائرة و الأشكال الأسطوانية دون اي تغيير يذكر منذ ذلك التاريخ .

تاج الملك
الحادثة الشهيرة والتي ظهر بها أرخميدس عارياً ، كانت بدايتها تتعلق بتاج الملك الصقلّي هيرون الثاني ، إذ كان الملك هيرون قد أثارت شكوكه كمية الذهب الذي يحويه التاج الملكي عندما صنعه له الصائغ بناءً على أوامره ، وظنّ بأن الصائغ قد غشّه باستخدام مزيج من الذهب وليس الذهب النقي مثلما أراد . عند ذلك أصرّ الملك بأن يعرف فيما إذا كان الصائغ قد استبدل الذهب بشيء آخر ! ، ولكن في نفس الوقت رغب ذلك دون يُلحَق اي ضرر في التاج ، عند ذلك حضر العديد من الخبراء لفحص التاج واختباره دون الإضرار به . وحسب قول الرّاوي ، بأن أرخميدس كان من بين هؤلاء الخبراء ، وبعد عدة أسابيع من التفكير بالأمر ، وجد الإجابة أثناء دخوله حوض الاستحمام في أحد الحمامات العامة . إذ لاحظ الآتي :
أولهما : أن كمية الماء قد فاضت عن الحوض بنفس مقدار انغماس جزء من جسمه فيه .
ثانيهما :ان جسمه بدا أخف وزناً عندما غطس إلى قعر الحوض .
وعلى هذا النحو ، فإذا أردنا أن نصدق تلك الأسطورة عندما هرع أرخميدس الى شوارع سيراكيوز ، والذي من المفترض أنه كان عارياً ومبلّلاً ، وهو يصرخ باعلى صوته وبطريقة مثيرة للدهشة ، لربما تعّد دليلاً على أنه قد وجد الإجابة على سؤال الملك !.
صِيغت " قاعدة أرخميدس" ، المعروفة أيضاً باسم قانون الطفو ، التي تنص على ان :
( كل جسم يغمر في سائل كليّاً أو جزئياً ، يفقد من وزنه بقدر وزن ذلك السائل المزاح ) .
اعتمد أرخميدس تلك الظاهرة في الطفو مبدءاً أساسياً لإختبار تاج الملك . وبعد عودته إلى المنزل اكتشف أرخميدس ، بأن وزن قطعة معينة من الفضة عندما تكون مغمورة في الماء ، تفيض بكمية أكبر منه عن الذي يفيضه الذهب في نفس وزنها . والسبب في ذلك ، أن الفضة لديها حجم أكبر من الذهب عندما يتساويا في الوزن أو المقدار . وعلى ضوء ذلك الاكتشاف ، أسرع أرخميدس في غمر تاج الملك في الماء ، وقارن الماء الفائض بكمية من الذهب تساوي وزن التاج ، عندئذ وجد أن كميّة الماء التي فاضت أكثر من وزن التاج فيما لو كان مصنوعا من الذهب الخالص ( لحساب الوزن ـ توجد قاعدة رياضية متبعة في تحويل الكمية الى وزن ) . وخلص أرخميدس ، إلى أن التاج لم يكن مصنوعاً من الذهب النقي ، مما يؤكد شكوك الملك ، وعلى هذا المبدأ ، فقد تمكن ارخميدس من تحديد مقدار الذهب المفقود ، وفضح الصائغ الذي صنعه .

البكرة والذراع ونقطة الارتكاز في صناعة الرافعة
هناك أفكاراً لا نعرف حقيقتها إلا من خلال ما ذُكر عنها لدى طروحات العلماء القدماء . صاغ أرخميدس قانون الرافعة والتوازن ، وقد فعل ذلك بدقة لدرجة أنه لم يحدث اي تقدم فيها حتى القرن السادس عشر الميلادي . كما اكتشف فوائد البكرة لرفع الأوزان الكبيرة .
لقد أدهش أرخميدس العالم حول المزايا الميكانيكية التي تقدمها كل من الذراع والبكرة وايجاد نقطة الارتكاز في رفع الأثقال التي ذكرها في مقولته المشهورة ، " أعطني مكانًا لأقف عليه ، من عنده سأحرّك لك الأرض ".
شككّ الملك هيرون الثاني بقدرة أرخميدس على فعل ذلك في بادىء الأمر ، وقد وضع ادعاؤه على المحك عندما جمع أرخميدس سلسلة من التروس والبكرات والعتلات المصممة بذكاء وعبقرية ، وبينما كان هو جالساً لوحده على مقعد الآلة التي صنعها وعند طرف قريب من ساحل البحر ، فإنه تمكنّ وسط دهشة الجميع ، من سحب سفينة محملّة بالكامل راسية على مسافة معينة من مكان مرسى السفن ، وهي مهمة لم يستطع مائة رجل في تحقيقها بالكاد .
على الرغم من كل القوانين الفيزيائية التي إكتشفها أرخميدس ، لكنه في الواقع لم يعترف على أنها قوانين ، ولم يصفها في إشارة إلى الملاحظة والقياس . بدلاً من ذلك ، عاملها كنظريات رياضية صرفة ، ضمن منطق نظام شبيه بنظام إقليدس المصمم للهندسة .
كان لأرخميدس ميلاً في التقليل من قيمة الأفكار المبهمة وتفضيله الحجج المنطقية ، إذ كان الإغريق يعتقدون أن أعلى المعرفة تُبنى على المنطق الاستنتاجي ، ومع ذلك ، لم يمتنع أرخميدس من فوائد التجربة . فهو قد برز دون معاصريه ، لأنه نجح في تطبيق معرفته النظرية في الممارسة. لكن الطريقة التي يقدم بها اكتشافاته هي دوماً من منظور رياضّي بحت ، ولم يحاول أبداً في تقديم نشاط علمي من وجهة نظر هندسية. علاوة على ذلك ، فعندما كان يشير إلى التجارب الميكانيكية ، فإنه يستخدمها فعلاً للمساعدة في فهم الرياضيات ، وبهذا فإنه يُظهر اختلافاً جوهرياً في النهج مابين العلوم القديمة والحديثة ، طالما استخدم التجارب للمساعدة في الفهم النظري . أما في العلوم الحديثة ، فيتم استخدام النظريات لمتابعة نتائج عملية محتملة .

الموت و الميراث
بعد وفاة الملك الصقلّي هيرون الثاني ، بدأت الحرب بين سيراكيوز والرومان ، وتعرضت المدينة لهجوم من البر والبحر، وكانت خمس وسبعون سنة من العمر ، لم تكن عقبة أمام أرخميدس في لعب دور أساسي للدفاع عن المدينة.
عن طريق استغلال مهاراته كمهندس ، طور وحدَّث المقلاع الذي يلقي الحجارة الثقيلة الى مسافات بعيدة ، وفتح ثقوب في أسوار المدينة تساعد رماة السهام النارية لإطلاقها على المهاجمين بدقة كبيرة ، وإنشاء رافعات قادرة على إطلاق أحجار ثقيلة على السفن الرومانية عندما تكون تحت مرماها . كانت هذه الاختراعات فعالة جداً لدرجة أن القائد الروماني ماركوس كلوديوس مارسيليوس قد تخلى عن فكرة مهاجمة سيراكوز، وقرّر أن الحصار هو السبيل الوحيد الممهد لاحتلال المدينة ، وعند 212 قبل الميلاد ، استسلمت المدينة التي كانت تتضور جوعا ، و استولى الرومان على سيراكيوز أخيراً .
كان مارسيليوس معجباً جداً بعبقرية أرخميدس لدرجة أنه أمر بإلقاء القبض على اليوناني المخترع حيّاً . ومع ذلك ، فعندما توجّه الجنود الرومان في البحث عن أرخميدس ، عثروا عليه عند الشاطئ يرسم مجسّمات هندسية من خلال الرمال ويعمل على واحدة من نظرياته الكثيرة . وعندما صاح به الجنود الرومان كي يمتثل لأوامرهم ، إلا أنه تعمّد في تجاهلهم ، وطلب منهم بعض الوقت لإنهاء عمله ، فغضبوا منه ، ومن سلوكه معهم ، و اعتبروا ذلك إهانة لهم ، فأردوه قتيلاً في الحال ، ولم يدركوا بانهم قد قتلوا أحد أعظم العقول في التاريخ .
توفي أرخميدس ، ولكن أفكاره لا يمكن أن تموت ، ومنجزات أرخميدس بقيت صامدة ، حتى في أصعب الصراعات السياسية والدينية والاجتماعية خلال العصور الوسطى ، وأنها أُستثمرت تماماً خلال عصر النهضة .
أدّت أعمال أرخميدس العظيمة في تطوير الحركة العلمية التي تركت صدى واسعاً لدى الكثير من العلماء والباحثين . إذ كان غاليليو كثير الاهتمام بأفكار وتجارب أرخميدس ، لتوظيفه علم الرياضيات في الفيزياء ، و بسبب ذكاءه أيضاً الذي فاق عصره .
أخيراً ، وفي عالمنا المعاصر ، علينا أن ننتظر كي نرى أرخميدس آخر ، رياضياً عبقرياً ، وفيزيائياً عظيماً يخلَّده العلم والتأريخ معاً .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ستيفن هوكينج ـ خلق الإله الكمال ـ ادارة الصحافة للنشر ـ 2007 .
برتراند راسل ـ تأريخ الفلسفة الغربية ـ سيمون وشوستر للنشر ـ 1967.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,400,401
- الأمازيغ .. شعب وتأريخ
- الذهب سلطان المعادن
- الفضّة ، دموع القمر في العصر القديم
- العري في فن العالم القديم
- المدينة التاريخية الغامضة في السليمانية
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء 4/ ولادة الملوك)
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء 3/ خوفو و الساحر)
- قصص مصرية من برديّة وستكار (الجزء الثاني / الجوهرة الخضراء)
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء الأول )
- النحاس في العصور القديمة
- جيش الطين
- تربية الحيوان في العالم القديم
- قصة إيزابيل أميرة صيدا وملكة إسرائيل
- أسطورة جنائن بابل المعلّقة
- بيت الأربع غرف
- هذا ما حدث لمكتبة الاسكندرية الكبرى
- إنهدوانا .. أول امرأة سومرية أديبة في التاريخ
- النبيّ موسى ..حقيقة أم أسطورة ؟ ( الجزء الثالث )
- النبيّ موسى ..حقيقة أم أسطورة ؟ ( الجزء الثاني )
- النبيّ موسى ..حقيقة أم أسطورة ؟ ( 1 3 )


المزيد.....




- تركي الفيصل: قرار ترامب -غير حكيم- لكنه ليس أول من انسحب
- تركي الفيصل: لدينا حسن نية تجاه إيران لكنها لم تظهر ذلك
- أردوغان عن العملية التركية بسوريا: 440 قتلوا.. ولا -رفاهية ر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بنسبة 76 في المئة
- مباشر: تغطية خاصة للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التو ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس
- تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 ...
- استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات النا ...
- تركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريا ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عضيد جواد الخميسي - أرخميدس الذي خلَّده العلم ، وتجاهله التأريخ