أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - الجسارة في مشروع طيب تيزيني الفكري














المزيد.....

الجسارة في مشروع طيب تيزيني الفكري


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6308 - 2019 / 8 / 2 - 15:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(أما الملوكُ فإنا لا نلين لهم / حتى يلينَ لضرس الماضِغ الحجرُ)
بيت شعر-من قصيدة للفرزدق- قراته في صورة مخطوطة قديمة من القرن الرابع الهجري من مقتنيات متحف بغداد.

هل بوسع الإنسان، في حال غياب الجسارة الفكرية والروحية والأخلاقية، أن يستمر في استكشاف المعنى النهائي للوجود والحقائق وتصحيح بعضها أم أنه يفضي به الأمر في نهاية المطاف في الوقوع في الانحراف أو الخرافة؟ ففي غياب الضمير والوجدان والعقل النقدي والجسارة يستحيل التقدم إلى الأمام في دروب العدالة على الصعيد الكوني ويكون من الصعب على الإنسان أن يكون إنساناً.

بعض القضايا جاثمة في عقولنا وأمام أعيننا. ولا نملك حيالها الحلول، مع أن حلولها ممكنة. وخياراتنا قد تضيق وتتسع ولكنها متعددة ويحتاج طرحها وتوضيحها في الواقع المُعاش إلى قلب شجاع وفكر أشجع وقد توفر ذلك -على ما أعتقد- عند المفكر طيب تيزيني المولود عام 1934في مدينة حمص السورية ولهذا السبب تحديداً، أقصد الجسارة، تمَّ اختياره عام 1998 من قبل مؤسسة ألمانية–فرنسية واحداً من مئة فيلسوف عالمي في القرن العشرين.

سمعتُ باسم طيب تيزيني أول مرة في صيف عام 1988من المفكر الفلسطيني الراحل سلامة كيلة في بيتنا في مدينة إدلب حيث زارني برفقة صديقنا المشترك الشاعر السوري صقر عليشي وكنتُ شاباً حينها أكتب بعض المساهمات الصغيرة في الفكر والأدب وانشرها في مجلة "الهدف" التي أسسها غسان كنفاني. ومن يومها رحت أتابع هذا المفكر الجسور في مسيرته الفكرية.

في بحثي عن مرتكز استند إليه في توضيح مفهوم الجسارة في مشروع طيب تيزيني اهتديت إلى حوار نُشر في مجلة "الجديد" اللندنية التي يرأس تحريرها الشاعر السوري نوري الجراح في عددها السابع الصادر في أغسطس/أب2015. ما حكاه طيب تيزيني في هذا الحوار يوضح الكثير من المفهومات التي عمل عليها، جرى الاتفاق أن يكون اللقاء في بيروت خلال زيارة عابرة في رحلة إلى أوروبا لحضور مؤتمر عن الفلسفة. التقاه الكاتب السوري عمار المأمون في بيروت.

بدا طيب تيزيني وهو يمشي في شارع الحمرا حزيناً، كان ينظر حوله، بعينين يسابقهما الدمع لمرأى السوريين من المهجّرين على الأرصفة ثم يشرق وجهه حين يراه أحد ممّن يعرفونه، يهرول الشاب السوري نحوه ويغرقه بالسلام، ليعود المفكّر بعدها إلى حديث أشد حزناً عن الشتات السوري. دموعه كانت تتسلل بين الكلمات، حزناً على ما آلت إليه سوريا والقتل الذي تشهده، كل هذا يجعل عاطفته تفيض. وعندما يطرق اسم حمص أسماعه تترقرق الدموع في عينيه. جارح حديث تلك المدينة المقهورة فيها الحزن مقيم مع شعبها البسيط الذي فقد أحبته. طيب تيزيني لم يغادر سورية رغم الضغوط الذي تعرض لها، باقٍ في حمص يعيش مع أهلها ويتابع مشروعه البحثي ليل نهار إلى أن توفي في18مايو/أيار 2019ودُفن فيها.

أين الجسارة في مشروعه الفكري؟

نستطيع القول:
إن الجسارة الفكرية في مشروع طيب تيزيني عبَّرت عنها مقولاته عن الاستبداد الرباعي فهو من بين المفكرين القلائل الذين شرَّحوا بنية الأنظمة العربية الفاسدة وتجرأ على القول الصريح في بنية "الدولة الأمنية" التي كانت السبب الأقوى في انهيار شروط العقد "غير الموقع" بين الحاكم والمحكوم. وهو نفسه مؤلِّف الكتاب الموسوعي اللافت “من التُّراث إلى الثَّورة” الصَّادر في طبعته الأولى في العام 1976. يقول:

كان التراكم في مظاهر الاحتجاج على غياب الكرامة والعمل يقابله تعاظم في تراكم المزبلة، الذي اكتشفناه تحت مصطلح "قانون الاستبداد الرباعي" في المجتمعات العربيّة، أي الاستئثار بالسلطة والثروة وبالإعلام وبالمرجعية المجتمعية المتمثلة في أن الحزب الوحيد الحاكم يقود –مع قائده- الدولة والمجتمع، من هذا جاءت عملية التمرد على الواقع المعيشي.

يُتابع:

النظم الأمنية العربية حصَّنتْ نفسها تحصيناً قانونياً، حين حافظت على ثنائية الاستثنائي الطارئ والأساسي الثابت في الوضعية القانونية. فحين أدخلت بلدانها في حالة الأحكام الاستثنائية وقانون الطوارئ فإنها لم تعلن أنها ألغت القانون الأساسي العام والثابت، ولكنها تُخضع هذه البلدان لما تقتضيه مصالحها المركّبة -أساساً- على تلك الحالة.

نعم، أمام هذا الوضع القانوني الاستثنائي والطارئ تنسدُّ أمام الناس أبواب المؤسسات الناظمة والموضوعة باسم القانون، فما الذي يتبقى لهم؟ ها هنا وبحكم افتقادهم القوانين المدنية العامة، ينسابون بقوة نحو مؤسساتهم الأهلية، من الأسرة إلى الطائفة والمذهب والإثنية.

كان هذا القول من طيب تيزيني بعيد الرؤية إزاء هذا الكمّ الهائل من الخراب والأحقاد والضغائن والفتك والهتك السياسي والثقافي والنفسي والمعرفي، المتوارث عبر الأجيال، سرّاً، أتت لحظة الانفجار في المجتمع. فكانت بداية تفتح زهرات الربيع العربي، ولكن دبابات العسكر اقتحمت الساحات والشوارع والميادين وسوتها بالأرض مرابض لجنازيرها وثقل حديدها ومدافعها ورشاشاتها، وكان ما كان ممن لست أذكره وفي الناس المسرة وعلى الأرض السلام.

هل من أمل؟

لا مناص من الأمل في الارتقاء من هذا الحضيض الاجتماعي الأعمى والمسموم، نحو التماس الطريق المؤدّي إلى النهضة والتنوير والإصلاح والتغيير. ولا يمكن ذلك، إلاّ بعد تغير شامل في مفهوم شرعية السلطة ونسف تلك الأبنية القانونية التعسفية-المخالفة لأبسط حقوق المواطن والمُواطَنة-والتي حكمت المجتمع العربي وأوصلته إلى حالة العبودية بأبشع صورها. لابدَّ اليوم من الإطاحة بهذه النظم الاستبداديّة التي تشكّل انسداداً كثيفاً وصلباً أمام النمو والتنمية الحضاريّة على الصُعد كافّة. لذا، تبدو حزمة الأفكار التي يطرحها طيب تيزيني، في سياق قراءته للحدث الثوري بالغة الأهميّة، لجهة تحريكها الكثير من الأسئلة الملّحة، أكثر من تقديمه الأجوبة القطعيّة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,749,764
- فيتامين الأشعة الشمسية
- هل كان لينين شيوعياً؟
- قومي إذا ما أيسروا أنا موسر
- فيلسوف معرة النعمان بين سجع الحمام وزئير الأسد
- ستالين شيوعياً
- خمس شهادات في عبد الباسط الساروت
- عندما كانت أمي صغيرة
- رَجُلٌ تُرفع له القُبَّعات
- في مفهوم الكفر
- رَجُلٌ اسمُهُ غَسَّانْ كَنَفْاني
- الشيخ إمام ...حادي قوافل الضمير
- حدثنا عن الملوك يا بَيدبا
- كيف يفكِّر الجنرال؟
- السيدة النحيلة التي يندف شعرها ثلجاً
- قوَّة غاشمة تُكمِّم الأفواه
- أوجاع ومسرات فنجان القهوة
- أزرق من أجل السودان
- قُل لي, الوردةُ عارية, أم هو فستانها الوحيد؟
- الشَّعرُ ...غزارة في الإنتاج و سوء في التوزيع
- هكذا تكلَّم عبد الرحمن الشهبندر


المزيد.....




- ترامب يقر فرض عقوبات جديدة على -أعلى مستوى- ضد إيران
- الكويت تقرر رفع مستويات التأهب الأمني في موانئها النفطية وال ...
- حركة النهضة التونسية تعلن مساندتها للمرشح للانتخابات الرئاسي ...
- الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران لن تؤث ...
- إصابة شخصين في هجوم مسلح بمدينة ليون الفرنسية
- رئيس الحكومة البريطانية وأمير قطر يناقشان في لندن الهجمات عل ...
- الحديدة.. التحالف يكثف من غاراته ويعلن بدء عملية عسكرية شمال ...
- كيف تستفيد روسيا من الهجمات على منشآت النفط السعودية؟
- خلال ألف يوم بالسجن.. أسرة محمود حسين وساعات فرح مبتسر وأحزا ...
- -أنقذوا كوكبنا-.. صرخة الملايين لتجنب كارثة بيئية عالمية


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - الجسارة في مشروع طيب تيزيني الفكري