أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - سيرة الرّئيس














المزيد.....

سيرة الرّئيس


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6308 - 2019 / 8 / 2 - 02:01
المحور: الادب والفن
    


بِحَيّ الجبّانة..
"الرّئيس" اسم أقدم العاطلين.
في المقهى يقطع أنفه كي لا يعاف رائحة البَوْل..
يفقأ عينيه بأرقام أحْصِنَة يراهن عليها في لعبة التيارسي..
دون كيشوت لم يخذله الحلم بعد أن نام على أذنيه طويلا.
دون كيشوت خذلته حوافر الحظّ الصدئة.
خذله – أيضا- خشب سيف لم يشبه صلابة أمّه الشّجرة.
الأبناء لا يشبهون أمّهاتهم دوما...
وأقدم العاطلين -رغم كل الخذلان- يشبه الرّئيس فعلا..
(يأمر النّادل بإحضار قهوة لا يدفع ثمنها.. يقضّي اليوم في اللّعب بخصيتيه و ينام على كرسيّه.)
يصحو "الرئيس" من نومه الطّويل على الكرسيّ أحيانا
يحتاج زجاجتيْ خمر من دم أمّه الفقيرة لِيَحْيَا بالجبّانة قليلا!
الشّراب بين القبور يساعد على البكاء حزنا و ندما...
و على إلقاء خطاب لا تعترض عليه رعيّة الموتى و تصفّق له الرّيح!
لماذا تتذمّر المومس التي ترافقه من تراب الجبّانة على جسدها إذًا؟
هل تخشى أن يشِيَ بها الموتى إلى الله..
أم تخشى أن يُشَيَّعَا إلى السماء ليُحَاسَبا بجرمهما عاريين و في يدها ثمن العُهْر و سائلَه المنويّ؟
"الرئيس" لا يخشى ما تخشاه المومس...
الرئيس يخشى أن تسأله السماء عن قَطْع أنفِه بيده..
عن فقْءِ عينيْه..
عن شُرْب دمِ أمّه..
و عن خطاباته بين القبور أزعجت الموتى...
لكنّه يريد أن يسأل الله بدوره عن خشبِ سيفِ دون كيشوت الذي لا يشبه صلابة الشجرة,
و عن حوافر الحظّ الصّدئة داسته فلم يجد بما يلعب غير خصيتيه!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,325,868
- مات الهلال وفي القلب خبز من القمامة !
- الربّ الأزرق و الأخطاء الحمراء (نصّ سوريالي)
- سكران صالح.. لِلْكَسْر
- ثلاث خيبات ومجنون في شارع الحبيب بورقيبة
- لا اسم لسادة القبيلة لأحنث
- نقط من كافكا إلى نضال


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - سيرة الرّئيس