أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - سيولة






المزيد.....

سيولة


ناس حدهوم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6307 - 2019 / 8 / 1 - 17:35
المحور: الادب والفن
    


لا أنا ولا أنت ولا أحد على الطريق
يمكن أن يحدد خصوصياته وضبطها في أفق
صحيح وملموس وممنطق
أو يفكر بحرية مطلقة حتى
ويرد بصراحة على الأسئلة العميقة للروح
أسئلة ثبتها الوجود في أنوف الكائنات المعنية بالأمر
وهي قابعة في الظل مستغرقة في نزيف لا ينتهي
قرب الزوايا المظلمة للقلب يخفق النبض ويحلم
لعلنا متخمون بالثقوب
أما البراقع التي رمت بها السماء للفراغ خلال ليلة هاربة
فهي مجرد براقع في فراغ وعراء ومواجهة وهمية
وكأني بالجسد الميت بلا كفاية والتراب بعيد من البحر
لا سيولة للروح لا عزاء مع الشفاء إن كان هناك دواء .
الصمت جدع ثقيل تحمله كتف اللحظة
للهوينا المقبلة
الخيانة منفلتة والصوت شيئي جزعت منه النفس
والخوف في انتظار الملل المتجدد
وبلا أمل فالكذب لا يجدي ولن يحل نهايتنا
أو يلغيها
أنت مثلي محاط بالشوك وبقناديل الليل وحروف الجر
يالهول هذا الجرار الذي لا يملك سوى الوعود والوعيد
بمناسبة أو بدونها
أنا وأنت مجرد شبح مكشوف إنعكس على الجدار
ورسم الصورة المثلى لكل هذا الصراخ المكتوم
في صدرك مع القلق المبرح
القيود مفتولة الهواء تجردك من التأمل
أما الشموع فتائل ضوء ونار أحرقت كل الكلأ
الذي بين يديك
العدم في الجعبة
في البوصلة
أمامك وخلفك
والإستحمام معلن
لا أنت ترى بصحيح ولا أنت مطلع على الخفايا وراء الباب
لا أنت تبقى ولا أنت تتخلص من أثرك المشاكس
هذه الأملطة وجدت من قبلك ومستقرة حتى الآن
ومن بعدك تحيا في غيرك
والوهم كبير وعتيق ولديه ما يكفي من الوقت
فعد إلى المربع الأول
إلى اللاشيء وتصور نفسك في أي معنى
كنت أنت
فكينونتك من وإلى الكون تعود مع العودة
مع اللاشيء
إذن لا تتعجل السؤال الذي لا يملك الجواب ولا المنفى
فلا مكان هناك للامرئي والحدود مقفلة وغير قائمة
والسماء تعج بقطع الغيار .
أنت ستعود إلي . وأنا سأعود إليك حتما .
آه ياربي
ماذا علي أن أفعل بهذا اللاشيء ؟
كل شيء يستفز الصيرورة في كل هذا التنقيط
المنمط .
AY . PURA INMINENCIA





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,687,907
- النقطة
- آه ياإلهي
- البكاء بالكهرباء
- يأس
- عتاب المحبين
- الأشجار
- بياض على بياض
- تهمة ملفقة
- محاولة على الهامش
- بين مزدوجتين
- رعب بلا اتجاه
- يقين
- مونولوج
- لابد للإغتصاب من نهاية
- خطير جدا جدا
- شذرة الطول والعرض
- وكامل الوداع
- FERA DEL ARCO أو - ركام الداكرة -
- الذباب
- قصتنا فيها إن


المزيد.....




- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- سينما التحالف تعرض فيلم صهد الشتاء للمخرجة ألفت عثمان
- بوريطة: يتعين على دول مجموعة سيداو أن تمتلك بنفسها زمام الحر ...
- قمة سيدياو... مباحثات مكثفة للوفد المغربي بواغادوغو
- طقوس الفن الشعبي والصوفي بصعيد مصر.. ليالٍ طويلة ومباهج لا ت ...
- بالفيديو.. مهرجان دهوك السينمائي يحتفي بالسينما العربية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - سيولة