أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهيل قبلان - ​ربيت اولادي على مكارم الاخلاق














المزيد.....

​ربيت اولادي على مكارم الاخلاق


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6307 - 2019 / 8 / 1 - 10:17
المحور: الادب والفن
    




بيتي مظلل
باجمل الوئام
يسوده
الود والاتفاق والسلام
والاحترام
واجمل القيم
وكل ما فيه
ينفح اجمل الكلام
واطيب المشاعر
حتى ستائر النوافذ
مقاعد الجلوس
حيطانه
وسقفه
والمسطبه
مع الاثاث كله
جذلى من النظافة
من بسمة التفاهم
بين الجميع
ومن وجود المكتبه
طافحة
بتلة من الكتب
جازلة الثناء لي
والشكر والعرفان
لانني
ربيت اولادي على
مكارم الاخلاق
اولها
صدق اللسان
على التواضع
لا يعرفون الذعر والهلع
حتى بسيرهم
في الليل دامسا
لانهم
ما مارسوا اذى لانسان
لم يعرفوا
الا الجميل الحسن
من السلوك
سوى المهذب الجميل من كلام
وكسب لقمة الحياه
والعيش شامخين
بالكد والتعب
والقول جهرا وعلانية
ما اروعه
رزق الحلال
والاندماج بالبشر
نهج الفضائل
والحب للناس
والنبذ للرذائل
وللتعصب العائلي
وعندنا
مباهج الحياة تنحصر
في الصدق والوفاء
والكدح والعلوم
والجود والاحسان
وكثرة الخلان
توطيد اروع الوشائج
مع اليراع والكتاب
مع التراب
والارض والاحباب
مع العصافير
مع الازاهير
والحفظ للسمعة ساطعه
وطيبه
لا تعرف البهتان
والنبذ للكسل
للزيف والدجل
والعنف والنذالة
وافة الخيانة
لا يعرفون داء حب الذات
ولا التملق المعيب
ولا التثعلب المشين
قلوبهم
تفيض بالحب لكل الناس
لا يشعرون بالخطر
لانهم لم يذنبوا
لم يجنحوا الى الفجور
لم يسرقوا
لم يكذبوا
لم يتعنجهوا
ولم يطبطبوا على الظهور
صانوا نفوسهم من السقوط
والانهيار
لكل واحد
وجه وليس وجهان
وفاخروا بانهم
شبوا
ترعرعوا
على الكلام العابق
وناشر الشذى
في النهج والعطاء
في الفكر والمشاعر
والحب للناس
تفاخروا
بانهم
لم يضغطوا على زناد
بالرفض عنوة
للخدمة البغيضة
في الجيش
والمنطلق
الاعتزاز بالانتماء
للغة العربية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,178,818
- ​الحنين الى الشيوعية مقدس وواجب
- الظالم ظالم في كل مكان ولا دين له
- عندما يصاب الجسد بوعكة يعالج ولا يهمل.
- الحق لا يؤخذ بالرجاء
- رفضت افة الخنوع
- الطب الوقائي والطب العلاجي
- ويهلعون من عبير الورد
- عن الحب والمحبة والصدق والصداقة
- نحن هنا والارض لنا
- الى متى الخراب هو المشهد السائد
- سيور حذائي من شوارب الملوك
- رغم معرفتهم ان لا اخت له يصرون على تعييره بها وانها زانية
- ​الواقع يصرخ: الوحده الوحده فرض مقدس على الجميع
- الغيوم المطلوب تلبدها لتاتي بالمطر على الفلسطينيين والاسرائي ...
- دمي سماد الارض والحرية
- بين تكرار وتكرار خراب وعمار
- حوار مع حفيد
- يا ايها الرفاق والرفيقات احييكم
- ​قوتنا في قوة الوحدة المشتركة
- نلنا شهادة النجاح في الكفاح


المزيد.....




- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...
- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهيل قبلان - ​ربيت اولادي على مكارم الاخلاق