أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية














المزيد.....

كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6306 - 2019 / 7 / 31 - 21:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية ؟

سليم نزال


من نهاية السبعينيات الى اواخر الثمانينات بدات تحصل ظواهر قد تبدو منفصلة , لكنها كلها كانت تشير الى اتجاه واحد نعرفه جيدا الان .انهيار الدول القومية و الروابط الوطنية لصالح الروابط الدينية بل و الطائفية الفئوية .
تصالح مصر مع اسرائيل و تقوية التيار الدينى فى مصرمن قبل النظام الحاكم لضرب اليسار و الناصرية . وصول التيار الاسلامى الى الحكم فى ايران, ثم الحرب العراقية الايرانية التى زرعت بذور الطائفية السنية الشيعية و الحرب العراقية الامريكية الاولى و الثانية التى ساهمت فى اضعاف العراق . .بدء حركات الجهاد الاسلامى فى افغانستان و ظاهرة المجاهدين العرب التى يقودهم الشيخ عزام و هو فلسطينى جاء من مناطق الاحتلال ليحارب فى افغانسان و لللامر رمزية معينة على بداية الانحراف العام من اعتبار فلسطين قضية مركزية الى تبنى قضايا اخرى لاعتبارات دينية بالدرجة الاولى!

.ضعف منظمة التحرير الفلسطينية ذات التوجه الوطنى و القومى بعد اجتاح لبنان و ضعف القوى اليسارية و الديموقراطية اللبنانية .بروز حركات مقاومة دينية لاول مرة فى تاريخ الصراع مع اسرائيل, مثل حركة حماس و حزب الله الامر الذى ما كان ليحصل لولا ضعف القوى الوطنية العلمانية الفلسطينية و اللبنانية .و اتفاق اوسلو الذى زاد منظمة التحرير ضعفا على ضعف خاصة بعد وفاة عرفات.

هذه هى الاحداث التى تراكمت فى مرحلة العشرين عاما الاخيرة و التى اوصلتنا الى ما وصلنا اليه .نهاية الدول الوطنية كان سيقود يالضرورة الى تقوية الهويات الجانبية دينية و عشائرية و دخول بلادنا فى اتون الحروب الاهلية التى لا يمكن ان تنتهى فى اعتقادى بدون استعادة الدور الوطنى للدولة الجامع لكافة المواطنين فى اطار مناخات اوسع من الحرية و العدالة الاجتماعية. .

لا يمكن فهم بذور الاضطراب التى يحدث حاليا فى الشرق الاوسط بدون ان نلاحظ تراجع جاذبية القومية العربية فى البلدان ذات التوجه القومى التى كان لها اربعة اعداء كل له اجنداته التى قد تختلف عن بعضها لكنها صبت كلها فى ضرب الدولة الوطنية . العدو الاول . شعوب هذه الانظمة التى عانت من ضيق الحريات العامة و توحش السلطات و من تراجع الخدمات العامة و انتشار الفقر و انحراف الاحزاب الحاكمة عن شعاراتها الخ

.العدو الثانى امريكا و اسرائيل التى كان تهدف لتطويع هذه الانظمة و تحييدها فى الصراع مع اسرائيل .و العدو الثالث الاسلاميون على انواعهم المعادين للفكر القومى , فى العراق الاسلام السياسى الشيعى التى كانت ايران مقرا له , و فى سورية الاسلام السياسى السنى الذى كانت السعودية اضافة الى تركيا لاحقا مقرا له. اضافة لدول الخليج التى كانت تاريخيا تنظر بريبة و خوف من الانظمة ذات التوجه القومى و التى ساعدت بقوة على غزو امريكا للعراق مثلما تمول الان الارهاب فى سورية . و ما كان من الممكن للقوى الثلاثة ان تنجح لو قامت الانظمة بمبادرات شجاعة لللاستجابة لمبادرات القوى الديموقراطية مثل حركة ربيع دمشق على سبيل المثال .و ما كان من الممكن ان يجرؤ مسوؤل سعودى على زيارة تل ابيب لولا انهيار الدول الوطنية العربية ذات التوجه القومى فى العراق و ليبيا و سوريا .
لقد قدم الربيع العربى فرصة تاريخية لكل القوى كل حسب طموحاتها و اجنداتها ان تتحرك بحرية فى بلادنا بعد ان تحولت دولنا الى دول فاشلة لا تستطيع السيطرة على البلاد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,926,742
- نحو حل دائم لاشكالية الهوية فى العالم العربى !
- من رسائل الادباء!
- فى فضاء هنريك ابسن !
- من الافلام الروائية المصرية .فيلم الارض مثالا.
- فلنستعد لللاعظم !
- صدى القصيدة!
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!
- لماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !
- من التدرج الى الثورة
- حول ظاهرة المجتمعات المتوترة!
- حان الوقت ان نغير قواعد اللعبة
- السودان المحبوب لكنه مهمش من اخوته العرب !
- طقس متقلب !


المزيد.....




- اللجنة الدولية لحقوق الانسان تواكب توقيفات لبنان الاخيرة وفق ...
- ارتفاع أسعار النفط بعد الهجمات ضد منشآت شركة أرامكو في السعو ...
- تونس: تقديرات استطلاعات الرأي قريبة من النتائج المحتمل أن تع ...
- صور أقمار صناعية تظهر آثار الهجوم على منشأتي النفط بالسعودية ...
- الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت ...
- الحوثيون يعلنون أن منشآت -أرامكو- لا تزال هدفا
- MBC5 : كل ماتريد معرفته عن قناة إم بي سي الموجهة للمغرب الكب ...
- العثور على مغني الروك الشهير ريك أوكاسك ميتا على سريره في ني ...
- خامس قمة ثلاثية تجمع بين إردوغان وبوتين و روحاني بأنقرة لمنا ...
- أرامكو السعودية من "بئر الخير" إلى أكبر شركة نفط ف ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية