أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى فضاء هنريك ابسن !














المزيد.....

فى فضاء هنريك ابسن !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6306 - 2019 / 7 / 30 - 15:58
المحور: الادب والفن
    


من المؤسف انى اكتشفت متاخرا جمال المدن الصغيره .اشعر بذلك دوما لدى زيارتى لمدن صغيرة مثل المدينة التى زرتها امس .و مدينة شيين و هى مدينة هادئة تقع على شاطىء نهر يسمى باسمها و طوله 200 كيلو متر .و ما اجمل المدن التى تقع على ضفاف انهار لانها تزيد المدينة جمالا على جمال .و هى تقع فى منطقة تاليمارك التى تمثل قلب الثقافة النرويجيه .هناك ولد هنريك ابسن الذى اغنى العالم بمسرحياته الرائعه مثل عدو الشعب و الدميه الخ .و قد قرات مسرحية عدو الشعب بالانكليزيه قبل ان اتى الى هذه البلاد .و لا بد لى ان اذكر صديقتنا زكية خيرهم التى ترجمت كتابا عن ابسن و اعتقد انها ساهمت باثراء القارىء العربى .بدون ان انسى ايضا صديقتنا الدكتورة لطيفة التى كانت من اوائل الكتاب فى العالم العربى و ليس فقط فى المغرب من اهتم و كتب حول الادب النروجى .
كانت شخصيه دكتور ستوكمان من اكثر الشخصيات تاثيرا حتى انى صرت اقول لمن يواجه المجتمع كله ب دكتور ستوكمان .و السبب ان الرجل واجه وحده المنطق السائد .و احد اهم الدروس التى تعلمتها من المسرحيه انه ليس صحيحا ان الجماهير دوما على حق .و هى من المقولات اليساريه التى انتشرت و صارت مثل قانون يرددها الجميع .و هناك عشرات الامثلة من التاريخ مثل الاعتقاد السائد ان الارض مسطحة الا ان كوبرنيكوس كان ضد الفكرة فهجم عليه الجميع كالعادة لدى طرح فكرة جديدة .و قد اعجبنى تناول محمد اركون لهذه الفكره عندما ناقش الظاهرة الدينيه .و لكن لا وقت الان للدخول فى تفصيليات الفكرة .لكن افرق بين هذا و بين ظاهرة خالف تعرف التى انتشرت كثيرا فى الاونه الاخيره و صارت موضه منتشرة .

و فى تلك الاوقات كان النريجييون يستغربون ان يروا اجنبيا قرا لكتاب نرويجيين لان البلد كانت دوما على هامش اوروبا ,و لم تتغير الصورة الا منذ تسعينيات القرن الماضية .فقد حصلت تطورات كثيره حسنت من نظرة النرويجى الى صورة بلده .
قبل ثلاثين عاما ذهبت فى جولة فى السيارة مع صديق نرويجى كانت من اوائل من بدا العمل التضامنى مع فلسطين فى منطقته .و فجاة خفف من سرعة السيارة و اشار الى بيت مهجور و قال يؤسفنى ان اقول لك ان كويسلنغ رئيس الوزراء الذى تعاون مع المحتلين الالمان كان يسكن هنا .قلت باسنا يعنى منطقتك انتجت ابسن و انتجت ايضا نقيضه .وافق على هذا التوصيف باسما .
منذ ذلك الوقت مرت مياه كثيره تحت الجسر كما يقول المثل الانكليزى . تغير العالم و تغيرت معها النروج ايضا .
يسعدنى دوما لقاء مهاجرين من البلاد العربية و الاستماع الى ارائهم فى مختلف المواضيع .بل اهتم ان اسمع راى المهاجرين القدامى و الجدد لكى اتعرف على افكار الجدد الذين قدموا لهذه البلاد فى الاعوام العشرين الماضيه .و بالفعل التقيت مع عدد من هؤلاء و لعلى سمعت نفس الكلام و ربما نفس الاهتمامات الذى يمكن ان يسمعه المرء لو كان مثلا فى السويد او الدانمارك .و السبب واضح ان الغالبيه قادمين من ثقافة متقاربة و لديهم قيم و مثل عليا متقاربة كما ان التحديات فى مجتمعاتهم الجديدة ايضا متقاربه . و تبقى مسالة مقاربات المشاكل تتعلق بطريقة تفكير الافراد .
و يظل الجلوس فى مقهى ال تولوس الاجمل فى الزيارة .لقد تغير اسم المقهى الى اسم الحظ لكن رواد المقهى ما زالوا يستعملون نفس الاسم .و المقهى على مسافة بضع امتار من النهر .الحرارة كانت مرتفعه و قد بلغت حوالى 33 درجة و هى حراره عاليه فى شمالى اوروبا .لكن بين الحين و الاخر كانت تهب نسماء تلطف من حرارة الجو اما انا فقد كنت غارقا فى النظر الى النهر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,227,646
- من الافلام الروائية المصرية .فيلم الارض مثالا.
- فلنستعد لللاعظم !
- صدى القصيدة!
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!
- لماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !
- من التدرج الى الثورة
- حول ظاهرة المجتمعات المتوترة!
- حان الوقت ان نغير قواعد اللعبة
- السودان المحبوب لكنه مهمش من اخوته العرب !
- طقس متقلب !
- القوة و الاعتقاد بالقوة
- فى كش الحمام!
- عن ايرلندا و الشعب الايرلندى!


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى فضاء هنريك ابسن !