أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - بوح الدخان ...........مرة أخرى














المزيد.....

بوح الدخان ...........مرة أخرى


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 6305 - 2019 / 7 / 29 - 13:42
المحور: الادب والفن
    


بوح الدخان ...........مرة أخرى
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
مرة أخرى مع القاصة المبدعة الاستاذة ميادة الحسيني ، وهي تصدر الجزء الثاني من حكاياتها من مدينتها الموصل : المدينة الصابرة المحتسبة .وبوح الدخان مجموعة قصص قصيرة تروي ما جرى في الموصل خلال السنوات القليلة الفائتة من احداث كان لها صداها وتأثيراتها على الانسان الموصلي رجلا كان أم إمرأة طفلا صغيرا أم شيخا كبيرا .
والقاصة الاستاذة ميادة الحسيني ، وهي من قدمت لنا من قبل الجزء الاول من حكاياتها المؤثرة أبت الا ان تُلحق مجموعتها القصصية الاولى بمجموعة قصصية ثانية وبالقوة نفسها وبالسياق نفسه .. انها قصص من الواقع الاليم الذي ارادت بها اقصد ارادت من وراء قصصها ان توثق حالات انسانية فريدة عاشها الموصليون وخاصة خلال السنوات 2014 - 2017 حين جثمت عناصر داهش على صدور الموصليين وهنا اقول ان القاصة وهي تروي حكاياتها اسهمت اسهاما كبيرا في توثيق كثير مما جرى ومما لايتوفر للمؤرخ المحترف .
تسجيل المشاعر الانسانية ، وتوثيق آهات الناس وأناتهم قد لايستطيع المؤرخ ان يقدمها لقراءه مهما أوتي من قدرة فهو كثيرا ما يتعامل مع الاحداث السطحية ودون ان يغوص في بواطن الاشياء والغاطس من الاحداث ؛ فذلك يحتاج الى قلم اديب وريشة فنان وهو ما امتلكته القاصة الواعدة الاخت الاستاذة ميادة الحسيني .
واقول وانا على يقين تام أننا أمام عمل كبير لقاصة متميزة تمتلك كل ادواتها وتتعامل بحرفية دقيقة مع النصوص ، ومع المشاعر سواء بسواء .رأيتها من خلال قراءة قصصها وهي تدخل الى نفوس شخوصها وتستبطن ما تضمه من احاسيس وردود فعل تجاه ما رأه من احداث ، ومصائب ، ومصاعب ، ومنغصات طيلة سنوات ثلاث عجاف .
( رافدين) هذه الفتاة المسيحية التي بقيت في الموصل خلال ايام داعش من هو الذي يستطيع ان يتابع حركتها وهي تشهر اسلامها وتواجه اهلها وتصارع اقدارها ..من يستطيع ان يفعل ذلك (ميادة الحسيني ) في قصتها الموسومة ( رافدين ) هذه الانسانة التي ابت الا ان تعيش في مدينتها وتتقاسم الحياة مع ام صلاح لتعطي المثال القوي على ان الموصل ستظل مدينة التعايش بين كل الاطياف .
وفي قصة (لمصر في مدينتي حكاية ) من يستطيع سوى (ميادة الحسيني ) ان تسجل حركة ابو رشا المصري الذي عاش عقودا في الموصل وسقط على ارض الموصل شهيدا من اجل ان يقول أن الدم العربي العراقي والمصري واحد ، وأن المصير العراقي والمصري واحد .
لو اجتمع كل مؤرخو الامة لكي يثبتوا هذا الحقيقة لما استطاعوا ان يثبتوها كما اثبتتها ميادة الحسيني في حكاياتها من الموصل .. الموصل المدينة الاصيلة التي يحن اليها من يفارقها ويحمد العيش فيها من يدانيها .
وهكذا نمضي ونحن نقرأ حكايات ميادة الحسيني من الموصل هذه الحكايات ال (33 ) تصلح لأن تمثل على المسرح ، فوراء كل قصة حياة ووراء كل قصة مشاعر واحاسيس انسانية ..احتضار -جسر الامل - بوح ارض - رافدين- بقايا رماد - حلم الحرية - سحر دجلة - رحلت يمامة - العيون اوصدت - مكتبة وشيخ كبير - معلم وطفل -أُمي اليك اكتب - رانيا - محمد والعبارة وغيرها من القصص تحكي ما حل بهذه المدينة ، وما واجهه اهلها ، وما كان عليه الناس من وضع وما أحسوابه من مشاعر وما انتظروه من أمل ...قصص انسانية فريدة في بابها شكلا ومضمونا : لغة رشيقة ، وعبارة مقتضبة ، ومعان كبيرة ..... أيها النقاد أين أنتم لتستخرجوا ما في بحر ميادة الحسيني من لألئ ودرر كامنة ..
الحق اقول لكم اننا أزاء قاصة كبيرة قاصة موصلية قاصة عراقية قاصة عربية كبيرة وكبيرة جدا اتمنى لها التألق ومزيد من الابداع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,602,897
- سامي عبد الحافظ القيسي المؤرخ العراقي الكبير وداعا
- تاريخ معمل كبريت المشراق في الموصل
- ما قالته عمّتي النخلة... شعر : عبد المنعم حمندي
- سليم بطي فتى المسرح العراقي
- التوظيف الفني للون في الشعر العربي
- هاشم علي محسن ( 1928-1989 ) القائد النقابي العمالي العراقي و ...
- شارع أبو نؤاس والثورة الصامتة
- رحيل عبد الرزاق الصافي 1931-2019 الكاتب والمترجم والمناضل ال ...
- مع كتاب الدكتور أحمد جار الله ياسين (مدرسة الإحياء )
- سامراء في السالنامات العثمانية
- أضواء على الحركة التشكيلية في نينوى
- يرحل العراقي ....مجموعة شعرية للدكتور أحمد جار الله ياسين
- رسائل البيبون
- حيدر محمود عبد الرزاق ومجموعته الشعرية ( لن يوقف تدفقه دجلة ...
- جورج بليخانوف والاسئلة الكبرى في التاريخ
- دليل الهاتف مصدرا من مصادر التاريخ المعاصر
- حكايات من قريتي
- محلة النبي شيت في الموصل
- ( فوبيا ) شعر : عبدالمنعم حمندي
- حضارة وادي الرافدين : كشوفات وتأويلات سيميائية


المزيد.....




- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...
- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - بوح الدخان ...........مرة أخرى