أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - القوى الكوردية أسرى العامل الاقليمي و صعوبة الاعتماد على العامل الدولي.














المزيد.....

القوى الكوردية أسرى العامل الاقليمي و صعوبة الاعتماد على العامل الدولي.


هشام عقراوي

الحوار المتمدن-العدد: 6304 - 2019 / 7 / 28 - 02:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أعتمدت القوى الكوردية في سياساتها و نضالها من أجل التحرر على العامل الاقليمي و بشكل أعمى مع أدراك الجميع أن القوى الاقليمية هي قوى محتلة لكوردستان و من المستحيل أن تقوم أية دولة في المنطقة بتأييد حقوق الشعب الكوردي في أية بقعة من الارض و ليست فقط في كوردستان المقسمة و المحتلة.
القوى الكوردية أعتمدوا على الدول الاقليمية كتركيا و أيران و العراق و سوريا في نضالهم و كانت الخلافات بين هذه الدول العامل الرئيسي في تحرك الكثير من القوى الكوردية و حتى تشكيلها وولادة البعض منهم من العدم.
فكلما حصل خلاف بين العراق و أيران أو بين تركيا و العراق أو بين سوريا و تركيا أو بين تركيا و ايران أو حتى أبان الحروب العالمية قامت ثورات كوردية،معتمدين على العامل الاقليمي. و ما أن تنتهي الخلافات بين هذه الدول الاقليمية أو تهدئ نرى أنتهاء الثورات الكوردية و زوالها لحين نشوب خلاف أقليمي اخر.
هذه السياسة من قبل القوى الكوردية تفسر بشكل كبير سبب أو اسباب فشل القوى الكوردية و الكورد بشكل عام في الحصول على حقوقهم و نيل الحرية المعهودة.
بأعتقادي هناك خلل كبير في السياسة الكوردية بشكل عام ألا وهو أهمال العامل الدولي و عجزهم عن تحويلة الى العامل الرئيسي في تحرك القوى الكوردية لأن اي تغيير لصالح الكورد في المنطقة سيأتي من العامل الدولي و ليس من الاقليمي. الدول الاقليمية هي دول محتلة و رأينا كيف تم أفشال الاستفتاء على الاستقلال من قبل تركيا و أيران و العراق و حتى سوريا و هذه الدول المعادية لبعضها توحدوا ضد أستقلال كوردستان. ولأن الكورد لم يضمنوا العامل الدولي فأن عملية الاستفتاء باءت بالفشل.
الدول الاجنبية هي التي قامت بتقسيم كوردستان و هي التي ستقوم بتوحيد و منح الاستقلال للكورد لو أرادت معتمدة على السياسية التي يتبعها الكورد.
هذا لا يعني أبدا أهمال العامل الاقليمي و أستغلاله، بأمكان الكورد أستغلال الخلافات الاقليمية و حتى الدولية لا من أجل التقارب و التحالف مع الدول الاقليمية تحالفا حقيقيا بل من أجل الضغط على الدول الاجنبية كأمريكا و روسيا و أوربا من خلال العامل الاقليمي و مصالح الدول الكبرى.
ذكرنا تجربة الاستفتاء في جنوب كوردستان كمثال على فشل الاعتماد على العامل الاقليمي و تبعات أهمال العامل الدولي و الحصول على الضمانات الدولية.
بأمكاننا ذكر تجربة غربي كوردستان كمثال على السياسة المفروض أتباعها حاليا.
في غربي كوردستان تعتمد القوى السياسية المحركة للنضال هناك على العامل الدولي بشكل أكثر من العامل الاقليمي و لكن هذا العامل الدولي غير مضمون بسبب كون تركيا دولة حليفة لأمريكا و أمريكا تحاول لعب دور الحامي للكورد الذين يعاديهم اردوغان. لذا نرى صعوبة كبيرة في تمكن أمريكا من حماية الكورد و الحفاظ على علاقاتها مع تركيا في نفس الوقت و قد يأتي الوقت الذي تتنازل فيها أمريكا لصالح تركيا.
روسيا أنسحبت من دعمها للكورد بعد تصالحها مع تركيا و صار أستخدام الورقة الروسية صعبا للكورد. و روسيا تحاول لعب دور المنسق بين سوريا و تركيا و هذا قد يكون ممكنا و لكن من المستحيل أن تستطيع تركيا التنسيق بين الكورد و تركيا لأن تركيا قد تتعاون مع الاسد و لمنها سوف لن تتعاون مع الكورد ابدا.
لربما يكون هناك حاجة للعودة الى العامل الاقليمي بشكل تكتكي و هنا نقصد الاسد و أيران الذين تكرههم أمريكا من أجل ضمان عدم منح أمريكا لدور الحارس على نصف الاراضي السورية و منها غربي كوردستان أيضا.
بقاء غربي كوردستان تحت حماية القوى الكوردية هو الافضل بالنسبة للاسد و سوريا من أن تقوم تركيا بأحتلالها و أي تقارب كوردي سوريا سوف لن تتحملة أمركيا حيث عندها سيبسط الاسد سلطته على أغلبية الاراضي السورية و سوف ينتهي الدور الامريكي هناك.
نعم الاعتماد على العامل الدولي أفضل من الاقليمي و لكن عندما يكون العامل الدولي مضمونا و التحرك بأتجاه العامل الاقليمي يجب أن يكون بهدف فرض الضمانات على العامل الدولي لأن حقوق الكورد أعتمادا على العامل الاقليمي سوف لن تكون أكثر من الحكم الذاتي البسيط بينما الاستقلال سوف يأتي من خلال العامل الدولي و في الوقت المناسب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,118,481
- ماذا سيحصل في سوريا و ما هي الخطة الامريكية.. الجزء الثاني و ...
- فقاعة ترامب حول الشمال السوري الاسباب و الاحتمالات. هل فعلا ...
- مع الاسف لا أأمن بالبرجوازية -الوطنية- منها و غير الوطنية..
- ميثاق كوردي و أعتراف بأبادة الكورد المسلمين للايزديين.. أي ح ...
- أهداف الرعاية (العثمانية) المتواصلة لبعض القيادات الكوردية.
- الاستراتيجية الخاطئة للكورد تٌبعدهم دوما عن التحرير كلما أقت ...
- عقلية (المحتل) بدأت تسيطر على تصريحات أغلبية السياسيين العرا ...
- لهذه الاسباب ساندت أمريكا الحرب بين بغداد و أربيل و ضحت بالب ...
- نحو محاكمة قادة حزبي البارزاني و الطالباني و أبعادهم تماما م ...
- من 1975 الى 2017, العراق أسيرة بيد دولتين بدلا من دولة واحدة ...
- العنصرية العمياء: مقارنه بين عقل المثقف الكوردي و المثقف الع ...
- المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) با ...
- على الكورد عدم الاستهانة بقدرات حيدر العبادي فهو من طينة تخت ...
- الاستفتاء في جنوب كوردستان (لُعبه) من الالف الى الياء..
- الاستفتاء و العودة الى المربع الأول، بعد تغيير العقلية العرا ...
- الى حركة (نعم) للاستقلال و ضم كركوك و طرد قواعد الجيش التركي ...
- الاستفتاء و الاستقلال في جنوب كوردستان ما بين الموقف الرسمي ...
- رفض الاستفتاء و الاستقلال تركيا و دوليا، معادات للشيعة و اير ...
- هل سيفعلها مؤيدوا الاستقلال الحقيقي و الاستفتاء؟؟ طبع أوراق ...
- نعم أم لا للاستفتاء حول تقرير المصير؟؟ السؤال الاكثر خطأ في ...


المزيد.....




- الفضيحة الجنسية التي هزت الهند في العصر الفيكتوري
- -فرنسية- الشاهد تثير قضية مزدوجي الجنسية في سباق رئاسيات تون ...
- -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بقوات يمنية وإعطاب دبابة -أبرا ...
- طريقة جديدة لاستخراج النفط من آبار نضبت
- كيف سترد الصين على نشر صواريخ أمريكية عند حدودها؟
- ليبيا.. قوات حكومة الوفاق تتقدم في جنوب طرابلس
- تكساس تعدم مدانا بجريمة قتل
- جاي إنسلي ينسحب من سباق الرئاسة
- كوريا الشمالية: الحوار الذي ترافقه تهديدات عسكرية لا يهمنا
- البنتاغون: يمكننا صنع أسلحة تفوق سرعة الصوت في غضون -بضع سنو ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - القوى الكوردية أسرى العامل الاقليمي و صعوبة الاعتماد على العامل الدولي.