أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - وطنيّات (1) : -وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا-














المزيد.....

وطنيّات (1) : -وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا-


أمير بالعربي

الحوار المتمدن-العدد: 6303 - 2019 / 7 / 27 - 00:58
المحور: الادب والفن
    


صعدتُ السماءْ
فوجدتُ آلهةً تلعبُ الورقْ
كم أكرهُ لعبَ الورقْ !
لأنّي لم ألعبه يومًا ؟
أم لأني لم أحب يومًا
المضاربينْ
بخبز الناسْ ؟
وبحياةِ الناسْ ؟
وبأراضي الناسْ ؟
لا أعلمْ ....
ولم يعد ذلك مهمًّا !

سألتُ عن بقيةِ الرفاقْ
وبعد أن أطلقتُ النارْ !!
على الحضورْ
سرتُ أبحثُ عن الغائبينْ ....
الآلهة .
رفاقُ الآلهة .
لأطلق عليها .
فوجدتها وأطلقتْ !

ثم في طريق النزولْ
للأرضْ
لم تعجبني الحدودْ ....
في يدي ورقةً مِن نارْ صارتْ
كل تلك الأوطانْ .
مزّقتها
وألقيتُ قِطعها
في مزابل التاريخْ
مزابل مَن دمَّر الأرضْ
وجعل منها جحيمًا
لا يُطاقْ
عندي
وعند كل مَن تَوهّمَ الانعتاقْ ....
كم أنا غريبْ !
كم نحنُ غرباءْ !
تنهّدتْ ....
وفكرتُ فيما عزمتْ
لم أتراجعْ .
لم أسمعْ زقزقةَ عصافيرْ .
ولا ضحكات أمي وأنا طفلٌ صغيرْ .

دُستُ على الزّنادْ .
آن لهذه الأرض أن ترتاحْ .
أن تنعتقْ .

لم أنسَ نصيحةً لها :
قَبْلَ أَنْ أَغيبْ
اصنعي حيوانات وشجرْ
وإياكِ أن تُعيدي حياةً لبشرْ !
وداعًا حبيبتي .
اذكريني يوم أتحلّلْ
يوم سأقبّلكِ
وأبكيكِ
وأترجاكِ :
لا تعيديني بشرًا
ولا حيوانًا ولا شجرًا
ولا ياسمينْ ....
أعيديني حبَّةَ تُرابْ
تعيش فيكِ
ومعكِ
ككلّ غريبْ
ككلّ الغرباءْ
ككلّ العاشقينْ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,183,140
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (12)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (الأجزاء السابقة)
- ديمقراطيةُ البطيخْ والفأسْ
- النارُ ولا العارْ
- وطنٌ في كَابوسٍ في خندقْ
- أحبكِ يا أرضُ وأحبكَ يا شعبْ !
- حبيبتي أَمَةُ أهلِ الوبرْ (2)
- حبيبتي أَمَةُ أهلِ الوبرْ (1)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (11)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (10)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (9)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (8)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (7)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (6)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (5)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (4)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (3)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (2)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (1)
- -أخي ومن بعده !-


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - وطنيّات (1) : -وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا-