أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - دَعِ النملةَ تَصْعَدْ .. فلا شيءَ هُناك







المزيد.....

دَعِ النملةَ تَصْعَدْ .. فلا شيءَ هُناك


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6302 - 2019 / 7 / 26 - 22:56
المحور: الادب والفن
    


دَعِ النملةَ تَصْعَدْ .. فلا شيءَ هُناك


لقد أوشَكَتْ الستينيّاتُ من عمري على نهايتها ..
دونَ أنْ أتمكَنَ من تغييرِ العالَم.
دونَ أنْ أتمكَنَ من تغييرِ بلدي.
دونَ أنْ أتمكَنَ من تغييرِ مدينتي.
دونَ أنْ أتمكَنَ من تغييرِ أهلي.
دونَ أنْ أتمكّنَ من تغييرِ عائلتي.
دونَ أنْ أتمكّنَ من تغييرِ نفسي.
دونَ أنْ أتمكّنَ من إقناعِ إبني ، بإصلاحِ مصباح غرفتي العاطل منذ ستّةِ أشهرٍ،
وكُلّما طلبتُ منهُ ذلكَ يقول:
أتدري يا أبي بأنّكَ منذُ بلغتَ الستينيّاتِ من عمركَ ، بدأتَ تنامُ قليلاَ ، وتصمُتُ قليلاً ،
وتُلّحُ كثيراً على تغييرِ أشياءٍ
لَنْ يُشَكِّلَ تغييرها فارِقاً
بالنسبةِ لك.
نعم ..
هذا صحيحٌ يا بُنيّ.
فليسَ ثمّةَ جدوى
من إيقافِ مرورِ الوقتِ
على ما تبَقّى لي من العَيش.
وأنّ روحي قد عافَتْ كُلَ شيءٍ
وعافَها كُلُّ شيء
حتّى أنَ نملةً تقفُ الآنَ على قدمي
ولا أجرؤُ على منعها من الصعودِ إلى فَوْق
لأنّها تعرفُ ، وأنا أعرفُ
أنَ لاحصانةَ للجسدِ الآدميّ
على أعتابِ السبعينَ من العُمْر.
نعم يا بُنيّ..
لا تُتْعِبْ نفسَكَ
ودَعِ النملةَ تَصْعَدْ
فلا شيءَ هناك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,628,913
- أفيالُ الإمبراطوريات تتصارع وتضحك، وعشب الحواشي يبكي، ويدفعُ ...
- متلازمة القلب المكسور ، الذي هو قلبي
- أسبابُ البكاء الطويل
- أرضُ الأسى في قومِ نوح
- الأشياءُ نظيفة ، يأتي أحَدهُم ، ويُوَسِّخُها بالكلمات
- الزعماء الديموقراطيّون - الشعبويّون و مُحافِظو -بنوكهم- المر ...
- غرائب وعجائب الإمتحان العراقي الطويل
- الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي
- من أينَ إذَنْ .. كانَ يأتي الحليب
- تماماً كالفرَحِ الآنَ .. تماماً كالبُكاءِ الحديث
- عيد فِطْر رقم واحد .. عيد فِطْر رقم إثنين
- منذُ الإنفجارِ العظيم .. وإلى العيدِ القادم
- كُلّما كانَ ذلكَ مُمكِناً
- أَعْطِني ممّا أخَذْت
- حُزنُ التفاصيل ليسَ جديداً
- آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ بعدكَ أنت
- سأعودُ إلى مدرسةِ الخيزران
- الامبريالية التجارية الصينية ، والامبريالية الأمريكية -المار ...
- سيّدةِ الحضور الكثيف ، التي تمشي أصابعَ قلبها ، فوق روحي
- وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - دَعِ النملةَ تَصْعَدْ .. فلا شيءَ هُناك