أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - أسماء غريب - (2) رحلةُ السّلامِ الرّوحيّ من الفَحْمِ إلى الألماس: أسماء غريب : حوار أجراه من ستوكهولم الأديب والتشكيلي صبري يوسف














المزيد.....

(2) رحلةُ السّلامِ الرّوحيّ من الفَحْمِ إلى الألماس: أسماء غريب : حوار أجراه من ستوكهولم الأديب والتشكيلي صبري يوسف


أسماء غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6302 - 2019 / 7 / 26 - 17:21
المحور: مقابلات و حوارات
    


كيف تعرِّفين السَّلام من خلالِ تجربتكِ في الحياة ومن خلالِ حاجة الإنسان للسّلام والأمان؟!
*
السّلامُ حالة سامية من حالات الموتِ الأكبر، وربطي لهُ بالموت لمْ يتأتّ أبداً من فراغ، فعلى الإنسانِ؛ كلّ إنسان أن يموتَ لكيْ يصلَ إلى مقام السّلام الحقّ. وأقصدُ هنا بالموت: الموتَ عن الماضي، والموتَ عن الحاضر، والموتَ عن النّفس، والموتَ عن الموت نفسه، لأنّ السّلام هو قيامة اللهِ داخل الجسد الإنسانيّ، وداخلَ القلب والعقل والرّوح. فقط بهذا النّوع من الموت يمكنُ أن تتحقّق هذه القيامة أو الولادة. كلّ إنسان يولدُ جنيناً واللهُ بداخله، فيأتي الأبُ والأمّ، ثم الأسْرة والمجتمع، والقبيلة والعشيرة، ثمّ تُجّارُ الدّين واللّاهوت فيقتلون جميعهم هذا اللهَ الحيّ بداخل الوليد الجديد، يقتلونَه بأفكارهم وبتعاليمهم وقوانينهم وتشريعاتهم ويجعلون منه مسخاً، يصارع نفسَه بنفسه، وينفصمُ عن روحه بين ما يفرضُه عليه الآخرون وبين ما يريده هو أن يكون حقيقة.
الموتُ الذي أتحدّثُ عنه شيء رائع حقّاً، وإذا كنتَ تعرفُ عزيزي القارئ كيف تتحدّثُ إليه وتتواصلُ معه فستراه حالةً من الاسترخاء والعودة إلى مركز الوجود، هناك حيث توجد تلك الحياة التي لم يتعرّفْ عليها سوى القلّة القليلة جدّاً من البشر، حياة بِكر، لا خوف فيها ولا حزن، والإنسانُ فيها هو سيّد الكون، هذا الإنسان الذي أدعوك إلى التّواصل معهُ من جديد، لأنه هناكَ منذ زمن بعيد، ينتظر منكَ أن تلقي عليه نظرةَ عطف ومحبّة وحنان، فلتنظر إليه معي الآن، إنّه بداخلك وفكّرْ بصمتٍ وصبر في حالك ونفسكَ، كيف أنّك ذات يوم كنتَ طفلاً، ثم شابّاً ثم أصبحتَ شيخاً، وكيف أنّك قاسيتَ كثيراً في هذه الحياة، وكيف أنّ كلّ التَّجارب تمرُّ وأنتَ مازلتَ بداخلكَ، أنتَ أنتَ، لم تتغيّرْ، انظر إلى ذاتك الواعيَة، إنها لا تشيخ أبداً، إنَّها الطّفلةُ أبداً الّتي لا تعرفُ كمْ بلغتَ من العُمر، لأنّ في داخلكَ لا يوجدُ عُمر ولا زمانٌ ولا وقت، فأنتَ الوعيُ والفكر، وأنتَ الرّوح والحياة، وأنتَ الّذي خلقهُ اللهُ على صورته، وقال بشأنه: كلٌّ من عليها فانٍ ويبقى وجهُ ربّكَ ذو الجلال والإكرام. أنت هُو هذا الوجه، وهذه الصّورة، وهذا الَّذي قال فيه المولى وهو في موقف الملائكة: إنّي أعلم ما لا تعلمون. لأجلِ هذا أقول لك، لا تخَفْ من أفكاركَ، ولا تخَفْ من عمركَ، ولا من تجاربكَ وآلامكَ، فكلّ شيءٍ إلى زوال، كالضّيوف يدخلون إلى البيْتِ ويغادرونه، ويبقى صاحبُ البيْت كما هو: أنت البيتُ إذن، والأفكار وتجاربُ الحياة هُما الضّيوف، فاحذر أن تصبحَ وضيوفَك شيئاً واحداً، لا بدّ لك من مسافة تضمنُ لك الحفاظَ على كينونتك الإلهيّة، فأنتَ الثّابتُ الّذي لا يتغيّر، وأنت المُتفرّج الّذي يرى كلّ شيء، والباقي ليسَ أنتَ أبداً، لا جسدك، ولا حزنك، ولا جوعُك، ولا دمعُك ولا مرضُك يدوم، كلُّ شيء يزول وتبقى أنت: وهذا هو السّرّ الّذي أدركَهُ بعض المتصوِّفة الكبار، وإذا أدركتَهُ أنتَ أيضاً فقدْ عرفتَ السّلام.
السّلامُ حالة من النّقاءِ والعذريّة، يستدعي العُزلة حتّى يمكنكَ أن تطّلِعَ على ذاتكَ من الدّاخل وتصلَ إلى السّرّ، دعني أضربْ لكَ مثلاً عن عذريّة السّلام: الكلّ يعرفُ مريم العذراء، أليس كذلك؟ لكن قلّة هُم أولئك الّذين يعرفون جيّداً معنى عذريّتها، حتّى أنّ هناك لليوم من لا يعترفُ بها، ويعتبرها وابنَها قصّة من نسْج الخيال الدّيني أو اللَّاهوتيّ أو الكهنوتيّ. نعم، هناك من لا يعترفُ بعذريّة مريم، لأنه يربط العذريّة بالمفهوم السَّطحيّ المتداول لدى الجميع، ومازال هناك من يسألُ مريمَ عن ابنها كيف أتتْ به بدون أبٍ؟ وهناك أيضاً من ينسبُ عيسى إلى يوسف النّجار. كلُّ هذا يحدثُ لأنّ الناسَ لا يعرفون معنى السّلام، ولو عرفُوه ما اتّهموا مريم أبداً، ولفَهموا أنّ بلوغ مريم أقصى حالات السّلام هو سرُّ عذريّتها. لقد اعتزلتْ مريم النّاسَ، وخلت بنفسِها فحلّ المسيح في أحشائها، وهي لهذا أراها سيّدة السّلام الأولى بدون منازع. عذريّة الرّوح لا تتأتّى أيّها السّادة الكرام إلّا بالعزلة، ولا فرق في هذا بين امرأة أو رجل، ومريم كانت تجلسُ بصمتٍ في عزلتها، وحينما غشيَها شعاع النّور حبِلَتْ. لقد كانت عذراء بكلّ ما في الكلمة من معنى. والمسيح لا يمكن أن يكون أبداً ابن يوسف، إنّما هو ابن مريم فقط، لأنّها عرفت كيف تصلُ إلى أعلى درجات السّلام، أيْ كيف تنعزل من أجل أن تستقبلَ ضيفاً عزيزاً. يهمّني جدّاً أن تعرفَ أيُّها القارئ العزيز، أنّك إذا عزلتَ نفسك، ستصبحُ أنتَ في داخلك، واعلم أنّه إذا تحقّقتْ لكَ هذه العزلة، جاز لك أن تسأل نفسكَ: من أنتَ؟ صدّقني ستعرفُ الجوابَ بدون شكّ، إلّا أنّكَ سوف تحتفظُ به لنفسكَ، لكيْ لا تُنعتَ بالجنون:
((حلَّ اللّيْلُ
يا قلبي الدّرويش
وتوقّفَ كُلّ شيْءٍ عنِ المسير
فتمهّلْ أنتَ أيضاً
وأصخ سَمْعَكَ
لألحانٍ تعزفُها العُروقُ،
تمهّل وأغلقْ عينيْكَ
لترى جمالاً مكتوماً بداخلكَ
تمهّلْ واتركْ نفسَكَ،
لأمواج الذّكريَاتِ العبقة
تدغدغُها وتسامرُها،
انظُرْ هناك
من دواخلكَ البعيدة
تترامَى أنوارٌ
شموسٌ وأقمارٌ
تقِفُ وتستَجْدِي
لحظةَ اكتشافٍ مِنْكَ
تأمّلها يا قلبي الدّرويش
ولا تُدِرْ إليهَا ظهركَ
فهي عيونٌ تتلألأُ
عشقاً لكَ
وهي أيْدٍ تفيضُ
عطاءً منكَ ولكَ.
تأمّلها ولا تنمْ
وإن عانقَ النَّومُ خاصرتكَ
وانظُرْ هُناكَ
مِنْ دواخِلِكَ البعيدة
يترامى وجهُكَ
مُنيراً، مُشْمِساً ومُقْمراً
وابتسامةٌ تصاحِبُكَ
حتّى صباحَ اليْومِ الآخَر)).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,650,786
- رحلةُ السّلامِ الرّوحيّ من الفَحْمِ إلى الألماس: أسماء غريب ...
- حَجَرُ باخ
- هيكل سليمان
- ما تصنعُهُ العتمة: زوي فالديس (كوبا): ترجمة أسماء غريب
- ثلاثُ قصائد للشّاعرة البرازيلية أديليا برادو: ترجمة أسماء غر ...
- اللّيل: أليخاندرا بيثارنيك (الأرجنتين) / ترجمة أسماء غريب
- المُعلّمُ في الطّريق
- لا أطلبُ منكِ - ماريو بينيديتّي (الأوروغواي) - ترجمة أسماء غ ...
- امرأة البحر
- مطرٌ من الألماس
- القصيدة الذهبية
- في ترجمَةِ ما لا يُتَرْجَمُ؛ تجربةُ المُسْتشرقِ الإيطالي ألي ...
- العقلُ الأخلاقيّ بيْنَ حضَارتَيِ القولِ والفِعْل عندَ جواد ع ...
- رسالة آتون الأخيرة
- التلميذ والكهربائيّ
- بيْن عشقيْن؛ عِشقِي للتّرجمة و(عشق سرّي) لريتانّا أرميني
- أصحاب دانتي المترجمون: من اللقاء والتعارف إلى اشتكال المعاني ...
- حديثُ الهَداهِدِ في مَحاريبِ لينا هويان الحسن وبُيوتِها المُ ...
- عينُكَ
- الوتد الرّابع والدرويش


المزيد.....




- مصدر عسكري سوري لـRT : الجيش السوري على مقربة من الجيش الترك ...
- الجنود الروس يشاركون في إزالة النفايات من القطب الشمالي
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. -هاغيبيس- يعيث فسادا باليابان ويخل ...
- البحرية المصرية تنقذ ركاب طائرة مدنية سقطت في البحر
- الولايات المتحدة تناقش إمكانية سحب الأسلحة النووية من تركيا ...
- 6 ملايين مسافر نقلتهم -طيران الإمارات- إلى روسيا منذ بدء رحل ...


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - أسماء غريب - (2) رحلةُ السّلامِ الرّوحيّ من الفَحْمِ إلى الألماس: أسماء غريب : حوار أجراه من ستوكهولم الأديب والتشكيلي صبري يوسف