أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أيمن عبد الخالق - أزمة الموضوعية عند طلاب العلوم الدينية














المزيد.....

أزمة الموضوعية عند طلاب العلوم الدينية


أيمن عبد الخالق

الحوار المتمدن-العدد: 6302 - 2019 / 7 / 26 - 12:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الفكر قائم على قداسة المنطق وليس منطق القداسة " .......ابن رشد
في هذه المقالة نريد أن نستكشف معا الأسباب التي أفقدت طلاب العلوم الدينية بصفة عامة، إلا ما شذ وندر، موضوعية البحث والتحقيق العلمي، ومنعتهم في أكثر الأحيان من الوصول إلى الواقع، وبالتالي أدت إلى وقوع الفتن والخلافات والصراعات الدينية والمذهبية على مر التاريخ الإنساني، والتي مازلنا نعاني من آثارها السلبية.
ويمكن الإشارة إلى بعض هذه الأسباب بالنحو التالي:
1. إقصاء العقل البرهاني الموضوعي عن ساحة التعليم الديني، واستبداله بالمنهج النقلي التاريخي التلقيني، مع تعدد مصادره، وتباين دلالاته، وبعد رسوخ هذه النصوص في أذهان الطلبة، أصبحت تهيمن على كل منطلقاتهم الفكرية، وتتحكم في كل استدلالاتهم بنحو مسبق، وتمنعهم من التفكير العقلي الموضوعي المستقل.
وهذه العقلية النصية هي التي سماها المفكر العربي الكبيرمحمد عابد الجابري بالعقل البياني، أي الذي لايستطيع أن يفكر إلا بعد ورود النص الديني، ويتعذر عليه التفكير العقلي المستقل، وبالتالي يقتصر نشاطه العقلي على توثيق النصوص الدينية، وفهم دلالاتها، وتفسيرها والدفاع عنها أمام الشبهات والااتجاهات الفكرية المناوئة
2. تقديس التراث الديني المنقول، نتيجة عدم التفكيك بين الدين والمعرفة الدينية، فأضحت هناك قضايا يسمونها بالمسلمات والثوابت الدينية، مع عدم كونها بينّة ولا مبينّة بنحو علمي منطقي، وأصبحت قضايا فوق النقد، وأصبح الخروج عليها خروج من الدين، وصارت من ضمن مناطق اللامفكر فيه، أو الممنوع التفكير فيه، وماأكثرها في التراث الديني
3. الإفراط في ممارسة الشعائر والطقوس الدينية بنحو يؤجج العواطف الدينية في نفوس طلبة العلوم في اتجاه معين، يمنعهم من التزام الحيادية النفسية نحو الاتجاهات الفكرية أو المذهبية الأخرى المخالفة
4. النفور من الفلسفة والفلاسفة نتيجة الارتكاز الذهني بأنّ الفلاسفة قد اعتمدوا طريقا مقابلا لما اعتمده الأنبياء سواء في المنهج او الرؤية، وبالتالي اتخذوا دائما موقفا متشددا بتحريم الفلسفة وتكفير الفلاسفة كما يحكي لنا التاريخ، بدءًا من سقراط ومرورا بفرفوريوس وهيباتيا والفارابي وابن سينا والسهروردي وابن رشد، وانتهاءً بديكارت واسبينوزا
5. النفور بنحو مطلق من الثقافة الغربية، واعتبارها نحو من الغزو الفكري الثقافي، واتخاذ موقف نفسي رافض للنظر فيها، إلا من أجل إبطالها أو الرد على شبهاتها
وبناء عليه فإنّ هذا النفور النفسي الشديد والأحكام الذهنية المسبقة تجاه الفلسفة أو الفكر الغربي مطلقا يشكلان حجابا كبيرا بين طلبة العلوم الدينية وبين البحث والنقد العلمي الموضوعي للأفكار والرؤى المخالفة، وبالتالي يسد الباب في وجه أي محاولة للتقارب الفكري، أو التعايش السلمي، الأمر الذي يهدد الأمن والاستقرار الاجتماعي داخل المجتمعات البشرية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,948,760
- أزمة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 2
- مشكلة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 1
- صراع العقل واللاهوت الحلقة الأخيرة
- صراع العقل واللاهوت-6
- صراع العقل واللاهوت 5
- صراع العقل واللاهوت 4
- صراع العقل واللاهوت 3
- صراع العقل واللاهوت - 2
- 1. صراع العقل واللاهوت
- مواجهة السياسة الرأسمالية للقضاء على الضمير الإنساني
- المواجهة العقلية لسياسة التهديد الرأسمالية
- سبل مواجهة سياسة التعقيد والتشكيك الفكري للرأسمالية
- سبل مواجهة سياسة الإلهاء الرأسمالي - 2
- سبل مواجهة سياسة الإلهاء الرأسمالي 1
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني- 3
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني 2
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني 1
- عقلنة النظام الاقتصادي
- إصلاح نظام التعليم الديني
- إصلاح النظام التعليمي الأكاديمي


المزيد.....




- تفاصيل فيديو -بيبي شارك- الشهير في مظاهرات لبنان
- بشار الأسد يزور جيشه في ريف إدلب: أردوغان لص سرق القمح والنف ...
- لماذا يعيش العالم حالة من الغليان؟
- سرقة جماعية في تشيلي
- الجيش السوري يدخل قرية الضبيب جنوب غرب تل تمر بريف الحسكة شم ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ 68 مهاجرا وصلوا إلى بوتزالو جنوب إ ...
- هل تقلب أزمة كتالونيا الموازين في الانتخابات الإسبانية المقب ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ 68 مهاجرا وصلوا إلى بوتزالو جنوب إ ...
- هل تقلب أزمة كتالونيا الموازين في الانتخابات الإسبانية المقب ...
- القمة الروسية الأفريقية... عودة العلاقات التاريخية وفرصة كبي ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أيمن عبد الخالق - أزمة الموضوعية عند طلاب العلوم الدينية