أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف عودة - تكريم مُستحق














المزيد.....

تكريم مُستحق


يوسف عودة
(Yousef Odeh )


الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 10:26
المحور: القضية الفلسطينية
    


أصدر مجلس الوزراء في جلسته رقم (13) والمنعقدة في مدينة رام الله بتاريخ 17 تموز 2019، قراراً بإعتماد السادس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر يوماً وطنياً للمرأة الفلسطينية، وذلك بناءً على المذكرة التوضيحية التي تقدمت بها وزيرة شؤون المرأة لمجلس الوزراء، بهدف إعتماد يوم وطني خاص بالمرأة الفلسطينية، والتي ركزت فيها حسب ما جاء ببيان الوزارة؛ على مساهمة المرأة الفلسطينية في كافة مناحي الحياة، بدأً من ساحات النضال منذ الإنتداب البريطاني على فلسطين مروراً بالمفاصل التاريخية للقضية الفلسطينية في ظل الاحتلال الإسرائيلي والذي ما زال حتى يومنا هذا، وإنتهاءً بما آلت إليه الأمور في حاضرنا من تعزيز لدور المرأة ومشاركتها في بناء مؤسسات الدولة.
إن إعتماد يوم وطني للمرأة الفلسطينية يؤكد على الإهتمام الكبير الذي حظيت به المرأة من قبل الحكومة الفلسطينية الحالية؛ وعلى رأسها القيادة السياسية ممثلةً بسيادة الرئيس أبو مازن، ولعل إهتمام الحكومة بالمرأة أصبح يترجم على أرض الواقع، بهدف تعزيز دور المرأة الفلسطينية في المجتمع والعمل على تمكينها في كافة القطاعات السياسية، الثقافية، الاقتصادية والمجتمعية، وذلك ترسيخا لمبادئ العدالة والمساواة التي تضمن تشاركاً حقيقياً في الحقوق والواجبات بين الجنسين في المجتمع الفلسطيني. وبالتالي فإن اعتماد هذا اليوم يعتبر بمثابة مؤشر يدلل على الإهتمام بالمرأة الفلسطينية من قبل القيادة السياسية والحكومة معاً، الأمر الذي يمنحُنا بعضاً من الأمل في السعي الجاد لتحقيق المساواة الكاملة ما بين الجنسين بكافة القطاعات والمجالات في المجتمع.
لقد أختارت الوزارة يوم السادس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام، حسب ما جاء في بيانها؛ ليكون يوماً وطنياً للمرأة الفلسطينية، إنطلاقاً من مرور 90 عام على عقد المؤتمر النسائي الفلسطيني الأول، يوم 26 تشرين أول 1929م؛ في مدينة القدس، والذي جاء مع إنطلاق ثورة الشعب الفلسطيني ضد الإنتداب البريطاني وظلمه الذي مس الأرض والإنسان، فكان للمرأة الفلسطينية الدور الكبير بإشعال جذوة الثورة جنباً إلى جنب مع الرجل، فكانت سنداً وعوناً وشريكاً له؛ وبهذا الدور فقد أوجدت المرأة الفلسطينية لنفسها المكانة الحقيقية في ساحات النضال، فكان المؤتمر النسائي الأول. واليوم ولأن المرأة الفلسطينية أستطاعت وعلى مدار عقود من الزمن وأينما تواجدت، أثبات قدرتها وإمكانياتها الكبيرة في العطاء والتضحية وعلى قدمٍ وساق مع الرجل الفلسطيني، فإنه أصبح لزاماً علينا العمل على تكريم هذا العطاء وهذا النضال، وكذلك لتعزيز دورها والمحافظة على جهودها ولتفعيل مشاركتها في جميع الميادين، فكانت مبادرة وزارة شؤون المرأة، كتقدير منها ومن الحكومة لنضال المرأة وصمودها ولتضحياتها الكبيرة والنبيلة تجاه هذا الوطن، وإتجاه بنيته الإجتماعية والمحافظة على هويته الفلسطينية المتأصلة في شعب عانى ألم الإحتلال وما زال، فكان للمرأة الفلسطينية الدور الكبير في الحفاظ على هذه الهوية وذلك إنطلاقاً من وطنيتها؛ سواء كانت داخل الوطن أم في الشتات. لا بل ومثلتها خير تمثيل، ففي الوقت الذي كانت فيه المرأة العربية والعالمية تناضل لإتنزاع حق من حقوقها، كانت المرأة الفلسطينية تقف أمام المحتل بكل عز وصمود وثبات، مدافعة عن وطنها بكل شموخ وكرامة، الأمر الذي عزز من مكانتها الاجتماعية وأمتد دورها لتكون ركناً أساسياً أيضا في تنمية المجتمع وبناء مؤسسات الدولة. ومن هنا نقول؛ بإن اعتماد هذ اليوم ما هو إلا بمثابة الإقرار بدور المرأة في المجتمع، ولما قدمته وتقدمه من بطولات ونضالات كجزء لا يتجزأ من نضالات شعبنا العظيم وصموده البطولي وتضحياته الشجاعة في الوطن والشتات.
وبالطبع وكنتيجة حتمية للدور الكبير الذي مارسته المرأة الفلسطينية في الحفاظ على قضيتنا الفلسطينية ومشروعنا الوطني أسوةً بالرجل، فإنه من الواجب تقدير هذا العطاء؛ فهو مُستحق، أي بمعنى أنه ثابت غير قابل للتغيير أو حتى النقاش، فهنيئاً للمرأة الفلسطينية أينما تواجدت على هذا التكريم الذي يليق بعظمة عطائها ونُبل كرمها، وكل عام والمرأة الفلسطينية بألف خير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,074,820
- القناة ال 13 من إسرائيل
- شو في
- الخطة الوطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن -المرأة والسلام والأمن- ...
- لي نعجةٌ واحدة
- لعلِّي أبلغُ الأسباب
- التطرف؛ هل أصبح نموذج حياة؟
- حلحلة نسبية
- مواقع التواصل وسيلة للتفريغ
- أيُهما أصوب؟
- مُقاربات
- المُعضلة الحقيقية
- صديق صدوق صادق الوعد منصفا
- لنتعلم الصبر منهم
- لكل فعل رد فعل
- بدائل غير واقعية
- أولى خطوات النجاح
- مواقع التواصل سلاح ذو حدي
- إنتصار جديد للمرأة الفلسطينية
- العبرة بالفكرة
- نظرة على بعض قضايا المرأة


المزيد.....




- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف عودة - تكريم مُستحق