أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - من اهل داخل السور ...انا.















المزيد.....

من اهل داخل السور ...انا.


عبد الغني سهاد

الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 07:31
المحور: الادب والفن
    


من اهل داخل السور ..انا

...........

كقبرة فوق  غصن شجرة..

كنت  افكر..لماذا..

يخون المثقف..!!!..

ويحدث ما يحدث من اشياء 

غير متوقعة..

ويسود الانجاس..

وتتراكم القمامة..

داخل السور العظيم..

تنخر الديدان ذاكرة  شعب..

تقل النباهة…

ويغوص..

الندب..

عميقا في الراس..

وللنحس والفوضى …

حيوات..

وحده النقيق..

كان يسمع..من بعيد..

ويرد صدى..

السور..

قاق..

.قاق..

….

من اهل داخل السور ..انا

حيث تصطف الضفادع..

تدق الاجراس..

تنظر الى جهة واحدة.

ترتدي نفس 

اللباس..

شعاراتها واحدة..

تعلو وتنخفص 

 في ضجة اعراس

 سور النفاق..


…….

من اهل داخل السور...انا..

عشت الغرابة في شبابي..

حين تختفي في الفجر..

هامات الرفاق..

محمولة في اكياس خيش..

عيون معصوبة

ايادي مكبلة.

في صدورنا نحصن

المباديء

العدل والحرية 

وضعونا...لها فيما بيننا

ميثاق..

……



ﻣﻦ اهالي داخل السور... ﺃﻧﺎ

ﺃﺣﻮﺍﻟﻲ ﻟﻴﺴﺖ جميلة

ﻋﻨﺪﻱ محفظة جلد الثور ، ﻭقليل من الغباء، ﻭﻣﻘﺪﺍﺭُ ﺭﺃﺱِ نملة  من النفاق..

واستطيع خرلشة ..

قصيدة ..

من طين الوادي القريب...

ﻟﻲ ﺃﻡٌّ، صامدة كنخلة..

بربرية اريجها 

 قديم كدفلة

في كل وقت تقدف  لي 

بالبلح.

.والثمار..

…..

من اهل داخل السور انا...

ﻭﺃﺻﺪﻗﺎئي هم من   مزقوا الميثاق …!!!

ﻭهبوا وراء الفرص ﻓﻲ كل  ﺍﻷﻧﺤﺎﺀِ :

في غياهب غرف 

اقامتها الاحزاب في المدينة..

 وبين ركام ﺍﻟﻤﻨشورات  المبعثرة..هنا وهناك..في  الاجنحة..والممرات..

اثار ﻣﻌارك  ﺍﻟﻤﺎﺀِ ، خارج نواميس  الدهماء

كنت وحيد 

وجهتي ﻭﺭﺩﺓٌ ﺣﻤﺮﺍﺀٌ

ﻣﺼﻠّﺎﻱ  صدق، ﻭغاية وﺠﻮﺩﻱ  ﻧﻮﺭٍ.ونور

وزرقة السماء...

اراها وحدي خلف السور..

وذلك ﺍﻟنبع الخفي  اره 

قريبا..

 اخطو اليه بصفق الابواب

و  ﺑﻨﺒْﺾِ ﺍﻟﻨﻮﺍﻓﺬ

ﻭفي ﺻﻼﺗﻲ  ﻳﺠﺮﻱ ﺍﻟﻄّﻴْﻒُ

والنور ﻇﺎﻫﺮٌ في بياض كتبي واوراقي..


ﻟﻘﺪ تبخرت  ﻛُﻞُّ ﺫﺭّﺍﺕِ  الماضي

حين فقدت رفاقي..

و احزن ﺣﻴﻨﻤﺎ  اتذكر 

رفاقي .

في الحي القديم….

…….

من  ﺃﻫْﻞِ داخل السور ﺃﻧﺎ

ﺷﻐﻠﻲ ﺍﻟكنابة..

ﺃﺻيغ سردا ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ، ﻣﻦ خيوط عنكبوت ملحد ﻭﺃﺑلغ عنه الشرطة...

ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺠﺪّﺩ لقائي بجدران 

 ﻭﺣﺪَتي...

كللت من ﺳﻤﺎﻉِ ﻏﻨﺎﺀ ﺍﻟرفاق  ﺍﻟمنافق.

ﻳﺎ للعار، ﻳﺎ للعار … عرفت مؤخرا

ﺃﻥ التزاماتي ضيقة

كزنزانة..في سجن قديم…

عرفت  ﺃﻥ ﺍﻟنصوص  ﺍﻟتي نثرتها  ﺑﻼ ﺃﺳﻤﺎء .



ﻣﻦ ﺃﻫْﻞِ داخل السور ﺃﻧﺎ

اصلي ، ﺭﺑّﻤﺎ يعود

ﺇﻟﻰ  زواحف ﻣﺎ قبل التاريخ ..اﻟﻰ ﻗﻄﻌﺔِ دم جامد ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ  من جبال مجاورة..

ﻧﺴﺒﻲ ﺭﺑّﻤﺎ ﻳﺼﻞُ ﺇﻟﻰ قديس فاشل من اهل 

المدينة. 

ﻣﺎﺕ في حروب التوحيد ..

 ﻭكان قد تزوج امرأتين ..


و ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻲ في الفيضان الاخير..

للوادي المحادي..

للسور..

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻣﺎﺕ تعرفت على الصخرة

العظيمة التي هوت على راسه..

بكت ﺃﻣّﻲ ﻣﻦ هول الفاجعة طويلا..

حفرت الشعاب خدودها الحمراء

ﻭﺃﻣْﺴَﺖْ ﺃﺧﺘﻲ حزينة

ﺣﻴﻦ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻲ ﻛﺎﻥ ﻛُﻞُّ سكان داخل السور من البلهاء..

ﺳﺄﻟﻨﻲ احدهم حينها..

 : ﻛﻢ  من الوقت ستبقى يتيما..؟

ﻭﺳﺄﻟﺘﻪ ﺃﻧﺎ ﺑﺪﻭﺭﻱ : كم من  بلهاء

داخل السور ..يبقون..

حين اصبح معلما..؟..

لم اجد جوابا..

فحملت محفظتي الجلدية..

متسلقا سوار

الحي

 العظيم..


عبد الغني سهاد..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,388,818
- غفلة العقل العربي
- السياسي والداعية...!
- في سوق البطيخ...
- المشقوف...الاسود
- لابد من ان احكي..
- حكاية الفتى الزنديق..
- اهتزاز..
- فاتح ماي..بطعم الرماد...
- الحبل....
- حتى العصافير فاسدة..
- ليلة الصعود الى القمر....
- البحر لا يهدأ له مراس..
- كلاب الشاطئ....
- المبتلي..في سوق الذباب..!
- قرود الساحات....(ح.م.8)
- حلاقو الزمن الميت...
- المعلم في دولة من قش
- حكاية نصف رجل...
- عبور النهر...
- انحطاط..


المزيد.....




- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - من اهل داخل السور ...انا.