أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - 5 أفعال محمد















المزيد.....

5 أفعال محمد


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 07:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفصل الثاني : انتشار الأسلام

5ـ أفعال محمد

هل أفعال محمد ذات طبيعة غير بشرية ، لا ينطبق عليها التساؤل القديم حول طبيعة أفعال البشر : ما اذا كانت حرة أم مسيرة ؟ تشير سيرة محمد المسطورة بعد وفاته ، الى ان محمداً كان يختار أفعاله ومواقفه ، فهي سيرة عن رجل حر ، ولكن النص القرآني ينفي عن أفعاله هذه الحرية وينسب اسباب القيام بها الى أوامر من الله . ثمة بون شاسع بين صورة محمد كما رسمها القرآن عنه ، وبين سيرة محمد التي كتبها الآخرون عنه بعد مرور عشرات السنين على وفاته . محمد في القرآن عبد مأمور وعاشق لهذه العبودية ، ومغرم بطاعة أوامر الله وبتنفيذها . ولكنه في الواقع هو الذي يأمر بالحروب وبكتابة صيغة المعاهدات وهو الذي يقوم بالتفاوض ويملي الشريعة ويحدد التشريعات وجميع الأحكام . ثمة بون شاسع بين محمد الكائن الأرضي الذي تضطره احتياجاته الجسدية والعائلية والأعراف السائدة ومتطلبات دعوته الى المشي في الأسواق واكل القديد وبين محمد القرآني الذي يتصل به عالم الغيب فيغيب عن عالم الأرض للحظات ثم يفيق متدفقاً بالكلمات التي نقلها اليه الوحي المرسل من عالم الماوراء . مع ذلك تبخل علينا كلمات القرآن بوصف تلك اللحظات التي يتصل فيها به عالم الغيب ، وتبخل حتى بوصف ذلك الكائن السماوي الذي يهبط عليه بكلمات خالق الكون والحياة . وان ذلك الخالق يتستر على وجوده ، ويضرب بيننا وبينه حجاباً سميكاً يحرمنا من الأتصال به ومعاينته ، فيتركنا لهواجسنا وتساؤلاتنا التي تسرح في تصوره وتركيبه هندسياً بالشكل الذي يحلو لها . يساعد رؤيتنا له بهذه الطريقة : اننا لا نملك غير كلمات ليست محددة المعاني والدلالات ، وانما مرصوفة في صياغة مجازية تسمح باعادة قراءتها وتفسيرها وتأويلها . وهذا ما سيجعل من القرآن " حمّال أوجه " ، أو قل هذا ما سيجعل منه ومن كل الكتب الدينية أرضية خصبة لأنشقاقات دينية متواصلة نتيجة تغير مصالح الناس المتواصل ، وتغير اصطفافاتهم الطبقية من وراء هذا التغير . مع ذلك تظل الآيات " المحكمة " فيه ملزمة لمحمد ولتابعيه في ان يلتزموا حرفياً بتطبيقها كأوامر هابطة من الله ، قد يتبع الأستماع اليها حوار ونقاش بشري ، لكن لا ينصب على جوهرها ، انما يدور حول كيفية تطبيقها ، وبهذا يكون محمد قد قطع الطريق على اتباعه في ان يشاركوه عملية اتخاذ القرار . وهذا أول ثلم في حرية محمد أوجدها هو بنفسه ، اذ لا يمكن الأستمتاع بالحرية في عالم أرضي لا يتمتع اهاليه بالمساواة في ممارسة الحرية . ان حرية محمد هنا هي حرية امتياز منحته له القوى الغيبية التي ادّعى تمثيلها ، ارتضاها اتباعه لكن مقابل التنازل عن حريتهم هم .

2 ـ هذه الحرية الشخصية في اعادة صياغة اسلوب العيش في الحجاز ثم في باقي العربيا : تحوات الى ارث نبوي وحدهم الخلفاء و( أولي الأمر ) من اختص بوراثته . تشير القراءات اللاحقة للنص القرآني الى تأثير الموقف من السلطة السياسية في هذا التأويل : فهو تأويل يبرر للسلطة سلوكها وافعالها ، اذا كان قرّاء النص من غير المعارضين للسلطة ، وهو تأويل يشجب هذه الأفعال ويحرض الناس ضدها ، اذا كان المؤلون والمفسرون للنص القرآني من المعارضة . هذا التأويل الثنائي : مع أو ضد ، جرى بعد نهاية الحرب الأهلية المسماة بالفتنة الكبرى وبعد ان فاز الأمويون بشخص معاوية بن ابي سفيان في نهايتها بالخلافة . وفي هذه الثنائية من التفسير والتأويل المتضاد لم يعد القرآن نصاً مستقلاً بذاته يشير الى معان محددة واضحة ( محكمة ) لا تدع مجالاً للأهواء البشرية والمصالح السياسية انتهاك حرمتها ، واعادة استنباط المعاني التي تلائم مصالحها . وفي هذا التأويل هبط الله من علياء كبريائه كوجود لا يشبهه شيء ، متحولاً الى مصلحة سياسية تحابي الجالسين على عرش الخلافة أو تعارضهم . وفي الوقت نفسه قامت الروايات الكثيرة المتضاربة المعاني في ضم محمد الى جانبها في معركة الرواية ، مع الحفاظ على شيء واحد مشترك في رواياتها يتمثل بحرية محمد المطلقة وسط اتباعه من المسلمين في اتخاذ القرار . هاجر محمد من مكة بحثاً عن حريته في اتخاذ القرار ، وفي المدينة التي وصل اليها اتخذ نبي الأسلام ، على مدى مكوثه فيها حيّاً الى وفاته ، من القرارات الخطيرة : لأنها قرارات حرب ، ما لم يعترض عليها أي تابع من تابعيه من المسلمين . وهذه الحرية المطلقة التي لن تتحقق من غير طاعة مطلقة من الكل : كانت الرويات جميعاً ـ على اختلاف مبناها ومعناها ـ قد اتفقت على صحتها ، هو ما يريد الخلفاء بالضبط وراثته .

3 ـ حرية محمد المطلقة في ما يقرره ، هي الوجه الأبرز من وجوه شخصية محمد في الحكم . فمحمد لم يترك الصيغة الأكثر تمثيلاً لنظام الحكم غامضة أو عرضة للتفسيرات والأجتهادات . أما من يتبوأ عرش الخلافة من بعده فكانت ثانوية بالنسبة اليه والى قرآنه . أما ما روي عن رزية يوم الخميس التي لم يلب الحضور فيها رغبته بأحضار ما يكتب عليه : ما لم يضلوا بعده أبداً ( رغم وجود القرآن ، ورغم اقرار كل مؤلفات السيرة بجهله للقراءة والكتابة ) فهي جزء من الصراع على دفة الحكم ، وليس على صيغة الحكم التي بلورها محمد خاصة في السنوات الثلاث الأخيرة من حكمه في المدينة ، وصارت النموذج الذي يقاس عليه بالموقف من الأراضي المفتوحة في العراق والشام ومصر وبلاد فارس وبنوع الضرائب المفروضة عليها وعلى ساكنيها وثرواتها ، وبنمط القضاء والتعليم . فمؤسسة الحكم بصيغتها التي بلورها محمد هي ما تم الأتفاق عليه لاحقاً من قبل جميع المنظرين اللاهوتين على اختلاف مذاهبهم : على انها هي الميراث النبوي الذي بالحفاظ على ديمومته ، يمكن الحفاظ على ديمومة الأسلام وديمومة تشريعاته .

4ـ هذا يعني أن جميع الفرق الأسلامية تتمسك بالخلافة ، أي بصيغة الحكم التي خلفها محمد ، وتعارض وجود أي نظام سياسي آخر ، ولا فروق جوهرية بين تسميتها خلافة أو امامة فكلاهما كانا يعودان الى الوراء الى سنوات حكم محمد ويقيسان عليها . فأمامة الأسماعيليين وخلافتهم الفاطمية لا تختلف عن الخلافة العباسية في النسج على منوال المثال المقدس الذي رسم معالمه محمد في سنوات حكمه .

5ـ لقد ورث الخلفاء ـ وهم يرثون سلطة النبي ـ ما قد صار سمة من سمات قيادة محمد التي يجب بالضرورة النسج على منوالها ، وعدم أضافة أي جديد في الحكم اليها ، فكل اضافة ستدخل في باب الضلالة والبدعة : عدم جباية الخراج سيكون بدعة ، عدم أخذ الجزية من " أهل الذمة " سيدمغ بدمغة البدعة أيضاً ، تحرير المرأة ومساواتها بالرجل سيصبح بدعة ، التقليل من المركزية الشديدة في الحكم والأخذ بنوع من الحكم الذاتي للأطراف البعيدة سيصبح هو الآخر بدعة . اطلاق حرية العبادة بدعة وكبيرة من الكبائر التي يعاقب عليها بنار جهنم .

6 ـ يقوم النص القرآني على فعل الرواية عن الماضي ، وهذا ما يتضارب مع مفهوم المعتزلة عن حرية الأنسان في اختيار أفعاله التي تقوم على ممارسة حاضرة ومستقبلية . فأهم طقوس الديانة الأسلامية تم الأمر بها بصيغة الماضي : ـ كتب عليكم القتال ، ـ كتب عليكم الصيام ، كتب عليكم اذا حضر أحدكم الموت ، ـ كتب عليكم القصاص في القتلى . فالخطاب القرآني في معظم آياته : خطاب تذكر وتذكير ، ينوب فيه الفاعل في الماضي عن الفاعل في الحاضر ، وهي صيغة بارزة في تشكيل القصص القرآني . والسور التي تتحدث عن تجارب محمد الذاتية . وتبلغ هذه المصادرة لأفعال الحاضر ذروتها في نسبة النصر في القتال لا الى سواعد المؤمنين وانما الى الملائكة : ( واذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم اني ممدكم بألف من الملائكة مردفين . الأنفال : 9 ) ويتكرر الأمر في سورة الأحزاب بعد معركة الخندق : ( يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم اذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحاً وجنوداً لم تروها وكان الله بما تعلمون بصيرا. الأحزاب : 9 ) وهكذا ورث الخلفاء ، ومعهم ورث المسلمون : هذه الأتكالية في نسبة كل ما يحدث الى الماضي : ( واعلم ان ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ) .

7 ـ في فترة العشرة سنوات التي قضاها محمد في المدينة ، كان حضور الارادة الآلهية لافتاً وغير مسبوق وهي توقع العذاب ب" الكفرة " وتنصر المسلمين في معظم المعارك التي خاضوها ، خلافاً للفترة المكية التي ظل الله فيها صامتاً على مدى 13 عاماً . ويوضح القرآن هذا السر الآلهي بوجود مخطط كوني سابق : كان الله قد حدد فيه طبيعة الأشياء وآجالها وحدود أفعالها وما يجري فيه من أحداث : ( الله يعلم ما تحمل كل انثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار . سورة الرعد : 9) و ( انا كل شيء خلقناه بقدر . القمر 49 ) و ( وان من شيء الا عندنا خزائنه وما ننزله الا بقدر معلوم . الحجر : 21 ) و ( والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم . والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم . لا الشمس ينبغي لها ان تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون . يس : 38 ، 39، 40 ) فكل ما حدث ويحدث في هذا العالم له وجود سابق محفوظ في اللوح المحفوظ : فشل محمد في مكة راجع اذاً الى هذا المخطط ، عدم ايقاع الأذى بقريش مكتوب ومقدر . هكذا يبرر القرآن الصمت المطبق لله وعدم الأمر بخسف الأرض بقريش . هل هي مشيئة الله أم مشيئة محمد ؟ فثمة وقائع كثيرة تشير الى ان محمداً كان على ايمان عميق بأن قبيلته ( قريش ) هي أحسن القبائل العربية ، ذات كفاءة وموهبة كبيرة تميزها عن باقي القبائل ، وانه كان يعتقد اعتقاداً راسخاً بأن لا انتشار للأسلام الا اذا دخلت قريش فيه وتولت قيادته . لمسنا ذلك في فتح مكة ، وما منحه من الأمان لأهاليها ، وكيف رفع منزلة رئيسها ( ابو سفيان ) ورفع منزلة بيته الى مصاف الكعبة : ( من دخل الكعبة فهو آمن ومن دخل بيت ابي سفيان فهو آمن ) وقد منح للقريشين حصة الأسد من غنائم معركة حنين حيث سلب فيها ما تملك هذه القبيلة القوية الغنية واهداه للقريشين باسم " المؤلفة قلوبهم " لتقوي هذه الغنائم ايمانهم ، وكان بامكانه اعادتها لقبيلة هوازن : أهلها الشرعيين وتقوية " ايمانهم " . تشير أحداث التاريخ الأسلامي الى ان القريشين حكموا لمدة 645 عاماً ، وهي اطول فترة في التاريخ الأنساني حكمت فيها قبيلة : من 11هجرية الى 656هجرية . بما يشير الى ان هذه القبيلة هي الأمة ( العربية أو الأسلامية ) التي خاطبها القرآن بهذا الوصف التمجيدي ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) أو بوصف أعمق واشمل : ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا . البقرة : 143 ) ؟. والا كيف يحكم القريشيون بعوائلهم المختلفة ( أمويون في دمشق والأندلس ، عباسيون ، فاطميون ) هذه الفترة الطويلة من الزمن ومعظم خلفائهم قد ارتكبوا من " الكبائر " تحت بصر وسمع الله القرآني ، من غير ان يعاقبهم في الدنيا كما عاقب الأقوام التي جاء على ذكرها في القرآن ؟ نظرية القرآن عن المخطط الكوني الذي وضعه لله عن الكون والحياة والذي لا يجري عليه التعديل : نظرية تحابي الخواص لا العوام ، والخواص فيها هم الأفراد الذين اختارهم الله وكفلهم بعنايته وابعدهم عن تأثير الشيطان ، فيما ترك الأغلبية يواجهون مصيرهم بمفردهم من غير عناية ومراقبة منه ، فكانوا عرضة لوسوسات الشيطان وهذا ما توضحه ثوراتهم المستمرة عبر التاريخ الأسلامي ضد القلة القريشية التي تستغلهم ، وتمنع قدرتهم على التفكير والتساؤل من التفتح والأزدهار .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,058,103
- القسم الثالث والرابع من الفصل الثاني
- الفصل الثاني : انتشار الأسلام
- الرسالة والنبوة
- 2 في السيرة
- حفريات ضرورية : 1 خصوصية البيئة الثقافية المكية
- 3 الأستعداد السياسي
- 2 الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية
- حيرة المسلم بين الرؤيتين الدينية والبرلمانية
- هوامش سياسية
- فنجان ثالث من قهوة الصباح
- قهوة صباحية
- اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم
- محنة رءيس الوزراء العراقي الجديد
- ظاهرة يوسف زيدان
- تنبوء ولي العهد السعودي
- ثقافة تزداد تحجراً
- جمال خاشقجي
- قتل النساء
- رءيس مجلس النواب الجديد : محمد الحلبوسي
- تاكل حزب الدعوة


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- يُعلن عن أفضل 10 مدن ...
- اليمن: عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بين الحوثيين والت ...
- الاحتجاجات في العراق: إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مناصبهم ...
- مستشار الحريري: رد فعل المستثمرين الأجانب على الإصلاحات إيجا ...
- شاهد: الأكراد في شمال سوريا محبطون يرمون الجنود الأميركيين ب ...
- شاهد: تواصل الاحتجاجات في تشيلي ووزير المالية يقول إن الوضع ...
- شاهد: اليابان تشهد تنصيب إمبراطورها الجديد
- كوريا الجنوبية تعلن رفع ميزانية التسلح وتدعو جارتها الشمالية ...
- شاهد: خراب في مدينة كاستيليتو دوربا الإيطالية بسبب الفيضانات ...
- احتجاجات لبنان: لماذا اختار بعض العرب النظر إلى أجساد المحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - 5 أفعال محمد