أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - القول السليم في الباشا والزعيم














المزيد.....

القول السليم في الباشا والزعيم


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 6300 - 2019 / 7 / 24 - 19:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تباينت الاراء حول صورة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم التي توسطت صفحتي الشخصية على الفيس بوك في ذكرى 14 تموز 1958 والتي قمت بنشرها مع ابيات شعرية للشاعر الراحل عريان السيد خلف وكالعادة فقد جاءت معظم التعليقات وهي تعكس حالة التعاطي الحاد من قبل المعلقين الذين يخضعون معظم الشخصيات السياسية والتاريخية الى معادلة تقوم على مبدأ اما رحمه الله او لعنه الله .
العراقيون في الاعم الاغلب منهم بما في ذلك النخب والشرائح المثقفة لا يستطيعون فكاكا من ربقة الترضي والترحم او اللعن والتبرء وهم يقيمون هذه الشخصية او تلك ولعل هذا الامر يعد من اهم السمات التي تميز ثقافتهم منذ زمن بعيد .
لقد توزعت اغلب التعليقات على منشوري في ذكرى الرابع عشر من تموز بين تعليقات مؤازرة مؤيدة مترضية مترحمة على الزعيم وبين تعليقات متبرمة متبرئة محملة آياه كل ما حل بالعراقيين منذ مقتل الملك فيصل الثاني وما رافقه من مجزرة سميت بعد ذلك بمجزرة قصر الرحاب.

مشكلتنا اننا نخضع معظم الشخصيات التاريخية والسياسية لثنائية لا تتزحزح ولا تقبل الاخذ والرد فاما ان يكون عبدالكريم قاسم حاكما عادلا وسياسيا محنكا وانسانا وطنيا واما ان يكون الزعيم عسكريا متسرعا متفردا انقلابيا على من كلف بحمايته وعهد اليه بالمحافظة على دمه وماله وعرضه .

أرى من وجهة نظري الشخصية ان الكثير من الشخصيات البارزة على امتداد التاريخ القديم والمعاصر لا يمكن ان تخضع بحال من الاحوال لثنائية العراقيين المعهودة فأما رحمه الله واما لعنه الله فلكل شخصية من تلك الشخصيات حسانتها التاريخية وسيئاتها التاريخية ولا يمكن ان ننظر لتلك الشخصية على انها محض ملاك يمشي على الارض بينما ننظر لشخصية اخرى على انها محض شيطان رجيم .
لا يعد مثل هذا القول قولا توفيقيا بل هو قول يعكس الواقع على الارض نعم هو واقع حال لا بد من الاعتراف به فالزعيم كعنصر فاعل في تنظيم الضباط الاحرار كان مندفعا باتجاه خلاص العراق والعراقيين من ربقة التعهدات والالتزامات والتحالفات العسكرية مع القوى العالمية وعلى رأس تلك القوى (بريطانيا ) وكان يرى ان هكذا امر لايمكن ان يتحقق الا عبر بوابة الانقلاب المسلح رؤية الزعيم كانت على طرفي نقيض مع رؤية ابرز وجوه العهد الملكي ( الباشا نوري السعيد) والتي كانت فلسفته السياسية تسير باتجاه ان العراق بلد ضعيف مقسم سياسيا ومذهبيا واثنيا ولا يمكن ان ان يكون قويا الا عبر جملة من التعهدات والالتزامات والتحالفات العسكرية مع القوى الدولية والاقليمية تضارب تلك الرؤتين لكل من الزعيم والباشا ولد ما حدث في صبيحة الرابع عشر من تموز .
لقد احب نوري السعيد العراق كما احبه قاسم لكنهما اختلفا في سبل تطبيق تصوراتهما في بناء عراق واعد مستقل مزدهر
مثل تلك المعادلة يجب ان تحل محل المعادلة القديمة التي تترحم على هذا بينما تلعن ذاك والعكس كذلك فهي معادلة تعد اقرب للانصاف وابعد عن الاجحاف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,463,175
- الحرب لم تنته بعد
- افكار داخل دماغ يغلي
- هل ينتفع الصائمون من صيامهم ؟
- شعوب مستفزة
- العمامة والزئبق الاحمر
- رائد التجديد في الاغنية الريفية ... الراحل عبادي العماري
- مدن مقدسة
- قراءة اولية في طبيعة الشخصية البعثية
- مخمور في المسجد
- احلام وامنيات
- سعودي
- المفردة وفهم الواقع الاجتماعي .
- الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟
- دهشة الشيخ
- الموت في قصائد الراحل (كاظم اسماعيل الكاطع)
- عقدة الجنس
- ابرز الخصائص الشعرية في نتاج شاعرين راحلين .(عريان السيد خلف ...
- الجنس في بلدي
- الحقيقة من وجهة نظري الشخصية
- السيد كمال الحيدري في مواجهة الجمهور


المزيد.....




- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- ماكرون يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم التركي على سوريا
- الأستاذ، المحافظ-، -رجل الصرامة والنظافة-.. من هو قيس سعيّد ...
- تونس.. من هو قيس سعيد
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- بموجب مسودة اتفاقية جدة.. السعودية تساوي بين الشرعية والانقل ...
- لوقف -العدوان التركي-.. الأكراد يتفقون مع النظام على نشر قوا ...
- أوامر برفع جاهزية قوات -الهجانة- السورية للانتشار على الحدود ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - القول السليم في الباشا والزعيم