أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن نبو - السؤال المطروح منذ اكثر من قرن














المزيد.....

السؤال المطروح منذ اكثر من قرن


حسن نبو

الحوار المتمدن-العدد: 6299 - 2019 / 7 / 23 - 11:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال المطرزح منذ أكثر من قرن

لماذا تطور المسيحيون واليهود وعجز المسلمون عن اللحاق بهما ؟
ماذا قام به المسيحيون واليهود ولم يقم به المسلمون ؟
في الديانة المسيحية - مثلاً - تم بفضل الاصلاحات التي قام بها بعض رجال الدين المسيحي انفسهم في الغرب وفي مقدمتهم مارتن لوثر الذي وجه حوالي مائة نقد لأوجه الفساد الموجود في الكنيسة، تم تجريد بابا الكنيسة الكاثوليكية من سلطته الزمنية مع حلول القرن الثامن عشر أو ماقبله بقليل وسمح له فقط بممارسة سلطته الروحية والارشادية فقط على أتباعه ، وكل هذا أدى إلى ظهور النظام العلماني في الغرب الاوروبي الذي يقوم على مبدأ فصل الدين عن السلطة .
الدين أو الايمان في الديانة المسيحية أصبحت علاقة شخصية مابين الفرد ومابين الرب . وللفرد مطلق الحرية في أن يترك دينه أو مذهبه أو يغيرهما .. دون أن يوجه إليه أي لوم .
وفي الديانة اليهودية ظهر مايسمى باليهود الإصلاحيين أو التقدميين ، وأول ماقاموا به هو إصلاح طقوس الصلاة المفرطة في التعقيد لتتناسب مع الأحاسيس الفربية والذوق الجمالي الغربي ، وبدأوا بإخضاع دراسة الديانة اليهودية وفق المنهجيات التي تٌُستعمل في العلوم الاخرى ، وطوروا مفاهيم حديثة لله وللتوراة وللثواب والعقاب في يوم القيامة .
وأقر اليهود الإصلاحيون بعدم جمود الديانة اليهودية وأنها قابلة لإستيعاب تطور الحياة .
وكل هذا مكن اليهود من الاندماج التام مع العالم الغربي بعد أن كانوا يعيشون في كل بلد في حي خاص بهم .
اليوم يمكن القول أن اكثرية اليهود في الغرب لا يمارسون طقوس اليهودية أو غير متدينين ، وأن ثمانين بالمائة من يهود اسرائيل لاعلاقة لهم بالتعاليم اليهودية .
أما المسلمون ، فبالرغم من انقسامهم الى عدة فروع واهمها السنة والشيعة فإن كل فرع لازال حتى هذه اللحظة يعادي الفرع الآخر ويكفره ويعتبر نفسه هو الاسلام الصحيح والآخر هو الاسلام المنحرف او الضال .
كما أن المسلمين أفرادا ومؤسسات لازالو متمسكين بتعاليم الجهاد والغزو والرق والسبي والغنائم والجزية والتكفير.... ويعتبرون ان كل هذه المسائل هي من صميم الاسلام .
ويمكن القول أن ظهور التنظيمات الاسلامية الجهادية التكفيرية في السنوات الأخيرة كتنظيم القاعدة وحركة طالبان والدولة الاسلامية (داعش) والنصرة وبوكو حرام وحركة الشباب الصومالية وانصار الشريعة ...الخ . هو انعكاس للتعاليم المذكورة .
ومن جهة اخرى يعادي المسلمون الكثير من القيم والمفاهيم الحديثة المتعلقة بالنظام السياسي كالديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان التي أقرتها الأمم المتحدة ومساواة المرأة بالرجل ....
قد يقول قائل أن التنظيمات المذكورة التي تسعى من خلال العنف لإرجاع عجلة التاريخ الى الوراء ليست سوى قلة قليلة من المسلمين وبالتالي فهي لاتمثل المسلمين .
نعم انها قلة قليلة ، لكن الكثرة الكثيرة ومايمثلها من فقهاء ومؤسسات دينيية لم يفتوا بتكفيرالتنظيمات المذكورة ولم يقولوا على الأقل ان الجهاد او الرق والسبي والتكغير لم يعد قابلا للتطبيق في زماننا هذا وأصبح من الماضي ويجب تجاوزه . ..
ان الخطوة الاولى والاهم بالنسبة للمسلمين لكي يتمكنوا من التعايش مع العالم هي قبول الآخر المختلف كائنا من كان والكف الى الأبد عن ممارسة العنف بحقه تحت ستار الدفاع عن الله او الدفاع عن دين الله ، وحصر دور رجال الدين والمؤسسات الدينية بالارشاد في مجال ممارسة الطقوس التعبدية كالصلاة والصيام والحج وغيرها من الطقوس .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,766,478
- حول ما قاله جيمس جيفري عن سوريا في مؤتمر أتلانتيك كاونسل
- رأيتك يوم أمس
- وجهة نظر حول اسباب الهجرة من المناطق الكردية في سوريا
- ومازلت ابحث عنك
- الأحزاب الشمولية والمعارضة
- أرجوك
- لاتقولي كن حتى أكون
- حول مصطلح الإسلام السياسي
- على صفحات الصباح
- قصة مدينة
- ماتبقى من عمري
- لن أهجرك
- بلادي
- رجاء
- الجهات الأربعة
- ثمة...
- نحو مفهوم جديد للوطن
- سنبقى ننتظرك
- الأمم المتحدة وإشكاية حق النقض
- ويستمر ...


المزيد.....




- فرنسا.. أحكام مطوّلة ومؤبد لأربع مدانات ومدان بالشروع في تفج ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- نيجيريا: إنقاذ 300 شاب تعرضوا للتعذيب في مدرسة إسلامية
- نيجيريا.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذي ...
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن نبو - السؤال المطروح منذ اكثر من قرن