أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - الحركة الوطنية وجدل القديم الجديد














المزيد.....

الحركة الوطنية وجدل القديم الجديد


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 6299 - 2019 / 7 / 23 - 10:39
المحور: القضية الفلسطينية
    



تعاني الحركة السياسية الفلسطينية من أزمة بنيوية شاملة تتمثل بأزمة البنية التي أصبحت متقادمة ومتكلسة وغير متجددة وخاصة بعد انتقال الحركة الوطنية من مرحلة التحرر الوطني الي مرحلة السلطة مجزوئة الصلاحيات وأصبحت الأولية تكمن بالحفاظ عليها في كل من الضفة وغزة وقد عزز ذلك الانقسام وتبعاته بما يتعلق بتكريس الحكم لصالح هذا الحزب او ذاك بعيدا عن معايير المشاركة والديمقراطية والانتخابات الدورية والتعددية وآليات المسائلة والمحاسبة وسيادة القانون واستقلال القضاء كقيم وادوات تعكس الحكم الرشيد .
لقد أدت حالة الانقسام والاستقطاب الحاد بين الحزبيين الكبيرين الي استدارة باقي الفاعليات والأطر في إطار هذا الحزب أو ذاك بالمنطقة المحددة وفق الجغرافيا السياسية التي تلعب دورا رئيسيا في تحديد موقف هذا القوة او تلك .
لقد أخفقت كل المحاولات الرامية لتأسيس تيار ثالث واخرها تجربة التحالف الديمقراطي وذلك للعديد من الأسباب
الأمر الذي أثار سؤالا عن أزمة القديم وعدم نجاح اية محاولات لتشكيل تيارا جديدا يساهم بكسر حدة الاستقطاب ويشق مجري علي اسس ووحدوية وديمقراطية وحقوقية بسبب سيطرة أدوات الحزبيين الكبيرين بكل أشكالها ومنها الإدارية والمكانية المعنوية والسياسية ايضا .
والسؤال الهام كيف يمكن تجاوز أزمة الحركة السياسية الفلسطينية.
وهل بالإمكان تجاوز القديم بصورة ميكانيكية ام اننا بحاجة إلي خطوة أولي تكمن بترتيب البنية القديمة رغم ملاحظاتنا الانتقادية تجاهها والعمل علي توفير بيئة توافقية وديمقراطية تساهم بتوليد عوامل ولادة نجاح الجديد .
وبراي لا يمكن تأسيس الجديد خارج نطاق القديم وفق جدل قانون نفي النفي
ان إخفاق التجارب القديمة لولادة الجديد تدفعنا للتقدير بأن الجديد يجب أن ينتج بناء علي توفير بيئة توافقية وديمقراطية مناسبة الأمر الذي يشير الي أن المدخل الأساسي لذلك يكمن بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة وفق أسس ديمقراطية وتشاركية.
ان مرحلة التراجع والضعف والتفتت التي نعيشها والتي أصبح عنوانها المصالح الفئوية والذاتية لا يمكن في سياقها أن ينبت الجديد دون القدرة علي وقف حالة التدهور غير المسبوقة بالعمل السياسي الفلسطيني والعمل علي ترتيب البيت الداخلي علي اسس جديدة ذات طبيعة ديمقراطية الانتخابية.
اننا يجب أن نقدر اية محاولات لإنبات الجديد ولكن من الهام أن نربط الإرادة والعامل الذاتي بالممكنات الموضوعية لتحقيقه حتي تصبح هذه التجارب قابلة للنجاح رغم أن هذه المحاولات بالضرورة ستحرك المياه الراكدة وستدفع للتفاعل مع معطيات تقود الي الاجابة علي ضرورة وأهمية تكوين الجديد .
هذا الجديد الذي يجب أن يجري مراجعة تقيميه نقدية للتجربة الماضية ويضع الأسس العلمية لاستكمال مسيرة كفاح شعبنا لتحقيق أهداف المشروعة.
انتهي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,802,561
- فلسطين بين المقاربة الوطنية والانتخابية
- بعد انتهاء ورشة المنامة ما العمل
- في مخاطر تنفيذ مخرجات ورشة المنامة
- الذكرى المئوية لميلاد د. حيدر عبد الشافي دورس وعبر
- ورشة المنامة وسبل التصدي لمخرجاتها
- في خديعة - السلام الاقتصادي -
- قراءة في العدوان الاخير على غزة
- نظرة على انتخابات جامعة بيرزيتد
- تهدئة غزة بين الانساني والسياسي
- في مخاطر القرار الامريكي بخصوص ازالة مصطلح - الاراضي المحتلة ...
- الحذر من مقاربات الانفصال
- من اجل وقف التدهور بالنسيج الوطني والديمقراطي
- حل المجلس التشريعي بين القانوني والسياسي
- الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالاراضي الفلسطينية
- اوقفوا نزيف الهجرة
- ما بين المركزي والتشريعي
- المجلس المركزي والتحديات الراهنة
- في تدهور القيم
- في تأصيل مفهوم السلام الاقتصادي
- مرة اخرى عن أولوية المصالحة على التهدئة


المزيد.....




- شاهد: محتجون يقطعون الطرقات في مختلف أنحاء لبنان
- شاهد: أحد معجبي ليدي غاغا يحملها.. وقد تكون ندمت على ذلك!
- مظاهرات لبنان: سعد الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لد ...
- شاهد: محتجون يقطعون الطرقات في مختلف أنحاء لبنان
- شاهد: أحد معجبي ليدي غاغا يحملها.. وقد تكون ندمت على ذلك!
- استشهاد فلسطيني وجرح نحو 70 في مسيرات العودة
- اختفت آثاره 45 عاما.. قصة الشيخ اللبدي الذي فقد حريته دفاعا ...
- الحريري يمنح شركائه بالحكم 72 ساعة.. لبنان إلى أين؟
- غردوا وتظاهروا في الشوارع.. هكذا تفاعل نجوم لبنان مع الاحتجا ...
- لبنان... محاولات لاقتحام القصر الرئاسي والمتظاهرون يهتفون: ا ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - الحركة الوطنية وجدل القديم الجديد