أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - الكتاب المقدس 25















المزيد.....

الكتاب المقدس 25


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6298 - 2019 / 7 / 22 - 14:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


*************************
توضيح

هذا الكتاب المقدس هو الكتاب المقدس الذي أكتبه برؤيتي وبوجهة نظري وبأدوات خلقي الفنية الخاصة بي اعتمادًا مني على النص الكلاسيكي للكتاب المقدس، ليس إعادةً أو نقلاً أو انتحالاً، وهو يختلف اختلافًا كليًا عما نجده في الكنائس، هذا وإن أحتفظ بآياته وبأطرها وبأساليبها، فأنا أضعها في سياق جديد يخدم الخط الجديد الذي أنتهجه في بنائه، هناك إذن عملية في الشكل جديدة تفرضها عملية في المضمون منافية تمامًا لكاتب التوراة في تصوراته المثالية للعالم، إنها تصوراتي المادية للعالم وكل فلسفتي الإنسانية التي أوظفها في هذا النص الجديد لما يدعى بالكتاب المقدس، لنقل النص الأخير، فللكتاب المقدس روايات عديدة.

*************************


سِفْرُ التَّكْويِنِ



1 وَشَاخَ إِبْرَاهِيمُ وَاهْتَرَأَ شَيْبًا بَيْنَمَا بَقِيَ قَضِيبًا وَعَرْبَدَ فَحْلاً فَأَخَذَ زَوْجَةً اسْمُهَا قَطُورَةُ،
2 فَوَلَدَتْ لَهُ: زِمْرَانَ وَيَقْشَانَ وَمَدَانَ وَمِدْيَانَ وَيِشْبَاقَ وَشُوحًا، أَسْمَاؤُهُمْ مِنْ أَسْمَاءِ الْجِنِّ والْعِيَاّذُ بالرَّجُلِ الرَّبِّ مِنَ الْجِنِّ
وَوَلَدَ يَقْشَانُ: شَبَا وَدَدَانَ. وَكَانَ بَنُو دَدَانَ: أَشُّورِيمَ وَلَطُوشِيمَ وَلأُمِّيمَ انْدَثَرُوا هُمْ وَقَبَائِلُهُمْ والْحَمْدُ للرَّجُلِ الرَّبِّ
4 وَبَنُو مِدْيَانَ: عَيْفَةُ وَعِفْرُ وَحَنُوكُ وَأَبِيدَاعُ وَأَلْدَعَةُ، جَمِيعُ هؤُلاَءِ بَنُو قَطُورَةَ الَّتِي كَرِهَتْهَا سَارَةُ وَهِيَ فِي قَبْرِهَا
5 وَإِبْرَاهِيمُ لِهَذَا أَعْطَى إِسْحَاقَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ وَلَمْ يُعْطِهِمْ
6 وَأَمَّا بَنُو الْمِزْوَاجِ الَّذِينَ مِنِ السَّرَارِيِّ، فَأَعْطَاهُمْ عَطَايَا لَا تَلِيقُ بِأَبٍ، وَصَرَفَهُمْ عَنْ إِسْحَاقَ ابْنِهِ الْمُدَلَّلِ شَرْقًا إِلَى أَرْضِ الْمَشْرِقِ غَرْبِيَّ عَدْنٍ فِي جَهَنَّمَ الدُّنْيَا، وَهُوَ بَعْدُ حَيٌّ فِي رِدَائِهِ، وَمَيِّتٌ فِي نِدَائِهِ.
7 وَهذِهِ أَيَّامُ سِنِي حَيَاةِ إِبْرَاهِيمَ الَّتِي عَاشَهَا كَالْأَفْكَارِ، يُرَادُ مِنْهَا أَنْ تَعِيشَ، وَيُرَادُ مِنْهَا أَنْ تَمُوتَ.
8 وَأَسْلَمَ إِبْرَاهِيمُ رُوحَهُ، وَمَاتَ بِشَيْبَةٍ صَالِحَةٍ فِي الْكِتَابِ، وَانْضَمَّ إِلَى عَالَمِ الْأَمْوَاتِ فِي التُّرَابِ.
9 وَدَفَنَهُ إِسْحَاقُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنَاهُ فِي مَغَارَةِ الْمَكْفِيلَةِ فِي حَقْلِ عِفْرُونَ بْنِ صُوحَرَ الْحِثِّيِّ الَّذِي أَمَامَ مَمْرَا الْأّثْمَارِ الْمُرَّةِ،
10 الْحَقْلِ الَّذِي اكتَرَاهُ إِبْرَاهِيمُ مِنْ بَنِي حِثٍّ الْفِلِسْطِنِيِّينَ الشُّرَفَاءِ، هُنَاكَ دُفِنَ إِبْرَاهِيمُ وَسَارَةُ امْرَأَتُهُ مَعَ أّسْرَارِ الْأّحْيَاءِ.
11 وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ إِبْرَاهِيمَ أَنَّ اللهَ الْبَشَرِيَّ بَارَكَ إِسْحَاقَ ابْنَهُ كَابْنِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَمْ يَسْتَطِعْ حِمَايَتَهُ مِنَ الزُّكَامِ، وَلَمْ يّقْدِرْ عَلَى إِرْوَائِهِ عِنْدَمَا تَحْرَدُ الطَّبِيعَةُ عَنِ الْإِمْطَارِ، فَسَكَنَ إِسْحَاقُ عِنْدَ بِئْرِ لَحَيْ رُئِي، فَهُوَ آتٍ مِنِ الْمَاءِ، وَعَائِدٍ إِلَى الْمَاءِ.
12 وَهذِهِ مَوَالِيدُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ الْمِصْرِيَّةُ جَارَةُ سَارَةَ لإِبْرَاهِيمَ.
13 وَهذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي إِسْمَاعِيلَ بِأَسْمَائِهِمْ حَسَبَ مَوَالِيدِهِمْ: نَبَايُوتُ بِكْرُ إِسْمَاعِيلَ، وَقِيدَارُ، وَأَدَبْئِيلُ وَمِبْسَامُ
14 وَمِشْمَاعُ وَدُومَةُ وَمَسَّا
15 وَحَدَارُ وَتَيْمَا وَيَطُورُ وَنَافِيشُ وَقِدْمَةُ.
16 هؤُلاَءِ هُمْ بَنُو إِسْمَاعِيلَ الَّذِينَ انْدَثَرُوا هُمْ وَقَبَائِلُهُمْ، وَهذِهِ أَسْمَاؤُهُمْ بِدِيَارِهِمْ وَحُصُونِهِمْ وَقُبُورِهِمْ كالْأَوْهَامِ النَّابِتَةِ عَلَى شَجَرِ النَّوَايَا. اثْنَا عَشَرَ رَئِيسًا حَسَبَ قَبَائِلِهِمْ وَحَسَبَ أَشْهُرِ السَّنَةِ، فَكَانُوا الغُبَارَ للتَّارِيخِ، وَكَانُوا الْعِبْرَةَ للسَّجَايَا.
17 وَهذِهِ سِنُو حَيَاةِ إِسْمَاعِيلَ الَّتِي عَاشَهَا كَالْأَفْكَارِ، يُرَادُ مِنْهَا أَنْ تَعِيشَ، وَيُرَادُ مِنْهَا أَنْ تَمُوتَ .
18 وَسَكَنَ بَنُو إِسْمَاعِيلَ مِنْ حَوِيلَةَ إِلَى شُورَ الَّتِي أَمَامَ مِصْرَ حِينَمَا تَجِيءُ نَحْوَ أَشُّورَ فِي الْكِتَابِ، وَمِنِ الْكِتَابِ خَرَجُوا إِلَى كُلِّ مَكَانٍ، وَأَمَامَ جَمِيعِ إِخْوَتِهِمْ نَزَلُوا.
19 وَهذِهِ مَوَالِيدُ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ: وَلَدَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ وَوَلَدَ إِسْحَاقُ عِيسُو وَيَعْقُوبَ.
20 وَكَانَ إِسْحَاقُ ابْنَ أَرْبَعِينَ سَنَةً لَمَّا اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ زَوْجَةً، رِفْقَةَ بِنْتَ بَتُوئِيلَ الأَرَامِيِّ، أُخْتَ لاَبَانَ الأَرَامِيِّ مِنْ فَدَّانِ أَرَامَ.
21 وَصَلَّى إِسْحَاقُ إِلَى الرَّجُلِ الرَّبِّ فِي الْمَعْبَدِ لِأَجْلِ امْرَأَتِهِ وَامْرَأَتُهُ بِصُحْبَتِهِ لأَنَّهَا كَانَتْ عَاقِرًا، وَبَعْدَ الصَّلَاةِ غَادَرَ الْمَعْبَدَ تَارِكًا إِيَّاهَا، فَاسْتَجَابَ لَهُ الرَّجُلُ الرَّبُّ، فَحَبِلَتْ رِفْقَةُ امْرَأَتُهُ بِوَلَدَيْنِ مِنْ قَبْلِي لِيَقُولَ لَنَا الْعِلْمُ مِنْ بَعْدِي.
22 وَتَزَاحَمَ الْوَلَدَانِ فِي بَطْنِهَا، فَقَالَتْ: «إِنْ كَانَ هكَذَا فَلِمَاذَا أَنَا؟» فَمَضَتْ لِتَسْأَلَ الرَّجُلَ الرَّبَّ.
23 فَقَالَ لَهَا الرَّبُّ الْإِلَهِيُّ بِفَمِ الْإِنْسَانِ الْبَشَرِيِّ رَامِيًا التَّارِيخَ بالْمَرَامِي: «فِي بَطْنِكِ أُمَّتَانِ، وَمِنْ أَحْشَائِكِ يَفْتَرِقُ شَعْبَانِ: شَعْبٌ يَقْوَى عَلَى شَعْبٍ، وَكَبِيرٌ يُسْتَعْبَدُ لِصَغِيرٍ!».
24 فَلَمَّا كَمُلَتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ إِذَا فِي بَطْنِهَا تَوْأَمَانِ
25 فَخَرَجَ ألأَوَّلُ أَحْمَرَ، كُلُّهُ كَفَرْوَةِ شَعْرٍ، فَدَعَوْا اسْمَهُ «عِيسُوَ».
26 وَبَعْدَ ذلِكَ خَرَجَ أَخُوهُ وَيَدُهُ قَابِضَةٌ بِعَقِبِهِ، فَدُعِيَ اسْمُهُ «يَعْقُوبَ».
27 كَبِرَ الْغُلاَمَانِ، كَانَ عِيسُو إِنْسَانًا جَرِيئًا يَعْرِفُ الصَّيْدَ، إِنْسَانَ الْبَرِّيَّةِ، وَكَانَ يَعْقُوبُ إِنْسَانًا بَرِيئًا يَسْكُنُ الْخِيَامَ، إِنْسَانَ الْبَيْتِيَّةِ.
28 فَأَحَبَّ إِسْحَاقُ عِيسُوَ لأَنَّ فِي فَمِهِ صَيْدًا وَفِي جَسَدِهِ مَا لَيْسَ لَهُ، وَأَمَّا رِفْقَةُ فَأَحَبَّتْ يَعْقُوبَ لِأَنَّ فِي رَأْسِهِ كَيْدًا وَفِي صَدْرِهِ مَا لَيْسَ لَهُ.
29 وَطَبَخَ يَعْقُوبُ طَبِيخًا، فَأَتَى عِيسُو مِنَ الْحَقْلِ وَهُوَ قَدْ أَعْيَا.
30 فَقَالَ عِيسُو لِيَعْقُوبَ: «أَنَا الْأَحْمَرُ أَنَا الْأَدُومُ أَطْعِمْنِي مِنْ هذَا الأَحْمَرِ لأَنِّي قَدْ أَعْيَيْتُ إِلَى دَرَجَةٍ أَجِدُنِي فِيهَا لَا أَقْعُدُ وَلَا أَقُومُ».
31 فَقَالَ يَعْقُوبُ الّذِي كَانَتْ فُرْصَتَهُ: «بِعْنِي الْيَوْمَ بَكُورِيَّتَكَ».
32 فَقَالَ عِيسُو: «هَا أَنْتَ تَمْزَحُ، مُنْذُ مَتَى تُبَاعُ الْبَكُورِيَّةُ وَتُشْتَرَى؟»
33 فَقَالَ يَعْقُوبُ وَهُوَ يُخْفِي هَدَفَهُ: «أُرِيدُ أَنْ أَكُونَ أَخَاكَ الْأَكْبَرَ، فَاحْلِفْ لِيَ الْيَوْمَ». فَحَلَفَ عِيسُو لَهُ الْيَوْمَ، فَبَاعَ بَكُورِيَّتَهُ لِيَعْقُوبَ، أَبْخَسَ مِنَ الْجُوعِ كَانَ ثَمَنُهَا.
34 فَأَعْطَى يَعْقُوبُ عِيسُوَ خُبْزًا وَطَبِيخَ عَدَسٍ، فَأَكَلَ، وَشَرِبَ، وَقَامَ، وَمَضَى. احْتَقَرَ عِيسُو الْبَكُورِيَّةَ عُرْفًا، وَلَمْ يَعْرِفْ!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,229,460
- الكتاب المقدس 24
- الكتاب المقدس 23
- الكتاب المقدس 22
- الكتاب المقدس 21
- الكتاب المقدس 20
- الكتاب المقدس 19
- الكتاب المقدس 18
- الكتاب المقدس 17
- الكتاب المقدس 16
- الكتاب المقدس 15
- الكتاب المقدس 14
- الكتاب المقدس 13
- الكتاب المقدس 12
- الكتاب المقدس 11
- الكتاب المقدس 10
- الكتاب المقدس 9
- الكتاب المقدس 8
- الكتاب المقدس 7
- الكتاب المقدس 6
- الكتاب المقدس 5


المزيد.....




- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - الكتاب المقدس 25