أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - اللقاء الاخير














المزيد.....

اللقاء الاخير


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6298 - 2019 / 7 / 22 - 09:01
المحور: الادب والفن
    


باعد بيننا الفراق الطويل امتد سنين و سنين ، تساقطت من امامي كما تتساقط احلام المحرومين بعد اليقظة ، حلم كنت ممسكا بة كما يمسك الطفل لعبته الاولى ، كان قريب المنال ، ان يحتوينا حيز يكفينا ، انفرد بكِ ، انظر في عينيكِ ، اغرق في احلامهما ، اذوب في سحرهما ، لم اكن اعلم ان الاقدار تشاكسنا و تنشر دسائسها في طريقنا ، و يتسرب الحلم كما تتسرب حبات الماء من قبضة يديَّ و انا اسقي وردة البنفسج التي اشتريتها خصيصا لكِ ، و بعد فراق طويل تلطف القدر وغسل عاره و جمعنا بصدفة اخيرة من تدبيره ، و كأنه يطلب منا السماح . كيف اسامح من افترس احلامي و قتل براعم الامل المتفطرة تكاد تشق طريقها كي تزهر حياةً ؟ لكنكِ اقنعتني بان اكون على غير طبيعتي و اسامح من عاندني و اخذ حبيبة القلب من احضاني . اشترطتُ ان لا يباعد بيننا ثانية لاني لا املك المزيد من العمر ، كل شئ عندي في اواخره ، بدات عروقي تجف او تكاد ، اتمنى بل اريد ان ابقي على القليل الذي عندي لكِ لازرعكِ بين ظلوعي ، اطوقكِ باشواقي و لهفتي التي تكاد تحرقني . ثلاثة عقود اغتربتِ فيها و كان لكِ حياة لا اعرف تفاصيلها و لا اريد ، ما يهمني ان تاتي على الموعد ، اريد ان استعيد معك ذكريات ظلت حبيسة الضلوع عمرا باكمله ، اقفلتُ عليها و واريتها جوانحي . قلتِ بانك الان ارملة بعد ان رحل من خطفكِ مني …حاولتْ و كم حاولتْ ان اعثر عليكِ ، لم اكن اريد شيئا سوى ان اراكِ ، كنتِ كل تلك السنين بطلة احلامي ، تجرين ، تمرحين حتى ترقصين و عندما افيق اتمنى ان اعود الى حلمي ، لارتمي في احضان عطركِ ، لاتنفس الحلم معكِ ، اسالكِ و احلّفكِ بحبنا الم تشتاقي لي ، الى همهمة الارتباك و الخجل التي تملكتني في اول لقاء ، وانتِ الم تقولي مرة بانك كنت على وشك السقوط مغشيا عليكِ . ارتدى حلته التي تركها للمناسبات و بخ الكثير من العطر مما اثار حفيظة زوجته و استفسرت بلا مبالاة كعادتها ، لم يجب ، غادر مسرعا حتى لا تلاحظ فرحته و تفسد شيئا منها . و صل الى بيت اختها حيث المكان الموعود ، طرق الباب و هو يشد الجاكيت لاصلاح هيئته ، لم يسمع ردا ، كرر الطرق مرات و مرات لا جواب ، سمع جارتهم تصرخ دون ان يراها : "ذهبوا الى المطار و تركوا لك هذه الورقة " تجمد في مكانه لا يقوي على الحراك ، لطمته المفاجأة ، كررت صراخها ، فاق من ذهوله ، تقدم و اخذ قصاصة ورق صغيرة مرغما … عزيزي …اسفة لقد اتصلوا بي من البيت ولدي وقع له حادث ، اسفة وداعا . عادت الى غربتها و هو الى بيته …





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,088,513
- تكاثروا فاني مباه بكم الامم
- حد الردة في الاسلام ( 2 )
- حد الردة في الاسلام ( 1 )
- ظاهرة الالحاد في الوطن العربي
- امة لا تحترم الوقت ، امة خاسرة
- حد السرقة في الاسلام ( 2 )
- حد السرقة في الاسلام ( 1 )
- مفهوم الروح في الاسلام
- الكتابة من خلف ستار
- هل السؤال حرام في الاسلام ؟ !
- ظاهرة التقديس في الاديان
- انكسار الشخصية المسلمة
- ثقافة الاعتذار المفقودة في مجتمعاتنا العربية و الاسلامية
- التكفير في الاسلام
- فقراء يسكنهم العدل


المزيد.....




- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - اللقاء الاخير