أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - هذه الايام الله مع من ...














المزيد.....

هذه الايام الله مع من ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6296 - 2019 / 7 / 20 - 21:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خاطرة مروان صباح / مديح واسع النطاق تغدقه عليه أوساطه رغم أنه منذ عشرون عاماً وأمين حزب الله حسن نصرالله يخرج على الشاشة الصغيرة أو الكبيرة التى تنقل خطبته إلى من يحضر المهرجانات متوعداً الكيان الاسرائيلي بالدمار الشامل الكامل والمزلزل بل في المقابلة الأخيرة أنذر دولة إسرائيل بإعادتها إلى العصر الحجري وهذا أعتراف يشكره عليه الإسرائيليين طالما شهد لهم بأنهم كان لهم كيان في العصر الحجري ، وهنا للتصحيح فقط قد يكون خانه التشبيه الذي أراد استخدمه في تحديد شكل مستقبل الاسرائيليين بعد أي حرب قادمة .

طيب إذا سلم المستمع بقدرة حزب الله التدميرية والتى تستطيع تدمير الكيان الاسرائيلي بالبساطة التى يرددها ، طيب ايضاً لا يحق للمستمع ذاته أن يطرح تساؤل على نفسه ماذا ينتظر حزب الله حتى الآن أو لماذا كل هذا التسامح مع المجتمع الاسرائيلي أو بالأحرى لماذا التسامح نشاهده فقط مع الأمريكي والغربي والاسرائيلي بينما العربدة تمارس بأعلى درجاتها في كل من اليمن والسعودية والعراق وسوريا ولبنان ، فالحزب أو مربعه يرسل الطائرات المسيرة الي السعودية ويمارس تطهير نسيجي في العراق وسوريا مع اعادة التجانس بخط مذهبي متفرد ومن جانب اخر يعطل مشروع التحرير والمقاومة من الحدود اللبنانية والجولان ، لقد جرب المشاهد حسن نصرالله في حرب تموز آل 2006 م كيف أنب نفسه على عدم معرفته بحجم التكلفة التى دفعها لبنان نتيجة خطف الجنود الاسرائيلين وايضاً يراقب المشاهد سنوات الثمانية التى عربدت إسرائيل من خلال سلاحها الجو على أفراد وضباط الحرس الثوري في سوريا وكيف تعمدت إذلالهم وفضح شعاراتهم وخطاباتهم الكاذبة والتى تبرر مؤسستهم بأن الرد يتطلب إلى عقلانية وحسابات دولية .

يتسأل الفرد كما تتسأل الأغلبية متى سيأتي الوقت الذي يرد به الحزب عن جملة إهانات أو طالما هناك قدرة ابادية لدى الحزب فلماذا يدخرها حتى اليوم وهل سيأتي هذا اليوم قبل يوم القيام على سبيل المثال بل من الضروري فتح باب التوازن التسليحي ، فإسرائيل منذ نشأتها تفوقت وتتفوق الآن بالتسلح ولأن التسليح لم يعد بشكله السابق بل يهيمن عليه العنصر التكنولوجي وبالتالي السرعة واستباق استهداف الأهداف عامل اساسي في حسم معارك المستقبل وهنا نتحدث عن فارق بنيوي بين المؤسستين العسكريتين ، الأول هو جوهري لأن المتخيل يعلم بأن أفكاره متاح لها أن تتحول إلى واقع وحقيقة ، ثانياً حجم الأموال المرصودة للإنتاج الحربي والمؤسسات التفكيرية والتعليمية هائل بل من العيب خوض مقارنة بين الطرفين ، لهذا الاعتماد على تحقيق التوازن أو التفوق ليس فقط غير وارد فحسب لكنه ايضاً مستحيل طالما المدعى غير مؤهل إلى ذلك بل لا يشتغل على ذلك وقد حصر نفسه بالتقليد ، الأمر الأخير وليس آخراً ، السلة الغذائية والاقتصاد ، هنا لا نتكلم عن فارق فحسب بل عن عدمية الكفاءة والعدمية هنا تهدم أي مقارنة وتقدم للمشاهد صورة واحدة كان قد أشار حسن نصرالله إليها بعودة الاسرائيلي إلى العصر الحجري لكن مع التدقيق سيعلم المراقب من سيعود إلى العصر الحجري ، بالطبع الإجابة عن سؤال من سيعيد من ، ستجيب عنه الحروب السابقة ، في الحرب الأخيرة في لبنان هل الذي دُمر الكيان الإسرائيلي أم لبنان ، من كان له النصيب الأكبر بالخسائر البشرية ، من تعطل اقتصاده وسياحته حتى اليوم ، لكن تبقى هناك مسألة هي في علم الغيبيات ، إذا كان حزب الله يعتمد على النصر الإلهي إذاً السؤال التالي لماذا الحشد الشيعي في العراق انتصر على داعش بفضل السلاح الجو الأمريكي وفي سوريا تمكن الجيش الروسي وسلاح الجو تثبيت الأسد ونظامه حتى اليوم ، فعن أي نصر رباني تتحدثون ، ناصر اليهود أو الأمريكان أو الروس . والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,117,068
- السرقة مع سبق اصرار
- بين السيد والسيدات لبنان في ورطة ...
- حال السودان مشابه لحال تركيا ...
- إنجيلا ميركل تقود مشروع هلتر بشكل سلمي والرعشة المكرورة قد ت ...
- الشيخ حسن يوسف وراقصات النوادي الليلية ..
- الشيخ حسن يوسف وراقصات النوادي الليلية .
- كرامة المقاومة مقتصرة داخل حدود إيران ومباحة خارجها...
- هناك فرصة متاحة للمملكة السعودية للانتقال من دولة نفطية إلى ...
- شرط نجاح النهوض عدم استفزاز المارد النائم ....
- الديمقراطية التركية تجلت وتمكنت من الشعب التركي ..
- المنطقة العربية من روليت إلى أخر ..
- رسالتي إلى الشيخ القرضاوي ...
- بين سيدة الارض وخلفية السيدة
- وقف الإهدار والفساد والمحاسبة مطلب شعبي ...
- بين الأصيل والطارئ ...
- طبيعة الساروت تأبى الاستعباد ...
- إلى الرئيس ابو مازن مرة أخرى ...
- قادة عبروا الحدود والعصور وأخرين أخفقوا تجاوز عتبات بيوتها . ...
- الخفي يقدر على ما لم تقدر عليه مؤسسة اخرى...
- جدران الخوف أدى إلى فشل المفاوضات السودانية ...


المزيد.....




- تعرف إلى البلاليط.. طبق خليجي شعبي يجمع بين الحلو والمالح
- المتحدث السابق باسم ترامب يرقص سالسا في -الرقص مع النجوم-
- عادل عبدالمهدي عن هجوم أرامكو السعودية: لا يمكن أن يتسبب الع ...
- ملك السعودية عن هجوم أرامكو: قادرون على التعامل مع الاعتداءا ...
- رأت الموت أمامها مرتين خلال تسلق أعلى قمة في العالم..ما الذي ...
- فايا يونان تكشف لـCNN كيف تغيرت منذ انطلاقتها في 2015؟
- -الرياض وواشنطن في مأزق بعد هجمات أرامكو-
- لأول مرة.. فتح الصندوق الغامض في القبر -الملعون- لتوت عنخ آم ...
- شاهد: مسؤولو حديقة حيوان تايلاندية يقفون دقيقة صمت حداداًعلى ...
- مصر: إن كنت تعاني من آلام الظهر.. فيمكنك علاجه بتقنية " ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - هذه الايام الله مع من ...