أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال آيت بن يوبا - هل للصوم المتقطع أيَّة فوائد ؟















المزيد.....

هل للصوم المتقطع أيَّة فوائد ؟


كمال آيت بن يوبا

الحوار المتمدن-العدد: 6296 - 2019 / 7 / 20 - 04:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شعارنا : حرية – مساواة – اخوة

رومان فانسانت Romain Vicente فرنسي متخصص في العلاج الطبيعي عن طريق الحمية (نقص بعض المواد الغذائية من التغذية العادية حسب الأفراد ) أو الصوم المتقطع أو الرقص والحركات الرياضية و غير ذلك لإنقاص الوزن أو لمعالجة بعض الامراض و غير ذلك ..

يُعَرِّف Romain Vicente الصوم المتقطع في مقال على الموقع الفرنسي msn.fr (انظر الرابط اسفل المقال) على أنه ذلك الامتناع الارادي عن الاكل خلال فترات مختارة من طرف الشخص نفسه لأطول مدة ممكنة مختلفة عن فترات الجوع المعتادة التي يأكل بعدها الشخص خلال اقتياته العادي .و بالتالي يكون الصوم المتقطع ليس هو الحمية التي عرفناها أعلاه ...

"لسنا مصنوعين كي نأكل طيلة اليوم .على جهازنا الهضمي ان يرتاح " حسب قول الفرنسي المتخصص في العلاج الطبيعي رومان فانسانت Romain Vicente.

و يُذَكر بأنه في مرحلة ما قبل التاريخ كان أجدادنا لا يأكلون ثلاث وجبات في النهار.إذ كانت تغذيتهم تعتمد أساسا على الصيد و قطف الثمار ..
يعدد المتخصص Romain Vicente طرق الصوم المتقطع و يذكر منها :

- طريقة 8/16 (ستة عشر على ثمانية) و تقتضي حذف إحدى الوجبات الثلاث يا اما الفطور او العشاء بحيث تبقى 16 ساعة دون أكل و يستمر الاكل خلال الثماني ساعات الموالية .

- الصوم لمدة 24 ساعة خلال يوم او يومين في الاسبوع أو 24 ساعة كل يومين باستثناء شرب الماء .


- صوم المحاربين و يقتضي اكل بعض قطع الفواكه خلال النهار و وجبة كبيرة في الليل فقط .

- نظام 5/2(اثنين على خمسة) يقتضي الاكل العادي خلال خمسة ايام و يومين من النقص الطاقي لحدود 500 سعرة حرارية للنساء و 600 سعرة حرارية للرجال .(في النظام العادي يحتاج الانسان تقريبا 3000 سعرة في اليوم)


هذه الانواع الاساسية لان هناك انواع اخرى من الصوم و على راسها النوع الاول تستعمل لنقص الوزن بالنسبة لأمراض السمنة و ما يترتب عنها من مشاكل صحية أو حتى لبلوغ الرشاقة بالنسبة لبعض الفئات الخاصة من الناس.


يقول Romain Vicente بان الصوم المتقطع يؤدي لنقص افراز الانسولين و يرفع من انتااج هرمون النمو الذي بينت تجارب كثيرة انها تؤدي لنقص الشحوم في الجسم و المحافظة على الكتلة العضلية.


و يؤكد أن تجارب الياباني (1)Yoshinori Ohsumi الحاصل على جائزة نوبل لسنة 2016 في الطب ، بينت أن الصوم المتقطع تمكن الخلايا من التنظيف الذاتي ومن التجدد .


و يَذكر أن مرض السكري و ارتفاع ضغط الدم و الكوليستيرول كلها امراض الحضارة ناتجة عن اغراق الجسم بالشحوم ..

و يقول أن نقص الشحوم في الجسم وخاصة في الكبد الناتجة عن الصوم المتقطع يؤدي لاعادة خاصيات الجسم الحيوية الطبيعية . و يشير الى ان التغذية ليست وحدها المسؤولة عن الصحة الجسدية و لكنها أحد الخيارات التي لا يجب التقليل من شأن تأثيرها ..

و يضيف بان الصوم المتقطع خاصة في الليل الذي يتزامن مع النوم يمكن لجميع الناس ممارسته على طول السنة.

إلا أن بعض الناس لا يمكنهم ممارسة الصوم المتقطع مثل المسنين او التعبانين بعد الخروج من مرض النزلة أو الذين لديهم مرض السكر من النوع أ (الوراثي) أو تضخم في الغدة الدرقية أو القصور الكبدي أو الذين لديهم IMC (مؤشر كتلة الجسم الذي يُحسب بقسمة وزن الشخص على مربع القامة) صغير جدا أو لديهم نقص كبير في بعض المواد او اضطراب غذائي أو فقط الخوف من ممارسة الصوم المتقطع قد تفسد مزاياه ..
كما ان الاطفال والنساء الحوامل لا يمكنهم القيام بالصوم المتقطع الا اذا كانت هناك زيادة كبيرة في الوزن و لبعض الساعات فقط و تحت المراقبة الطبية ...

و ينصح Romain Vicente الناس الذين يريدون ان يباشروا هذا النوع من الصوم المتقطع بالقراءة كثيرا عنه و و عرض نمط عيشهم و مراقبة حالتهم الصحية بمعونة طبيب متخصص قبل الاقدام عليه ..لأن هذا الاخير هو الذي سيحدد نوع الصوم المتقطع المناسب للحالة التي سيتم الكشف عنها بعد الفحص الطبي ..

الخلاصة : ان الصوم المتقطع حسب ما تم تعريفه و مزاياه التي قال عنها المتخصص الفرنسي Romain Vicente في المعالجة بالطب الطبيعي الخالي من الادوية تتعلق بحالات السمنة و زيادة الوزن و المشاكل المترتية عن ذلك .وبالتالي فهو حل لمشاكل .

يمكن القول ان هذا النوع من الصوم هو صوم طبي طبيعي مقترح و ليس ضروريا و لا يزعم المتخصص المذكور هنا انه كذلك ..

و رغم ذلك فإنه يذكر حالات من الناس لا يمكنها ان تقوم بهذا النوع من الصوم الارادي كما ورد اعلاه ...

و يمكن الاستنتاج بما أن هناك انواع من الصوم المتقطع أن هذه الطريقة ليست عشوائية. و لا يمكن القول ان نوعا واحدا ما من الصوم يناسب الجميع و في جميع الاوقات .

و بما انه ينصح المقبلين او المقتنعين بتجربة الصوم المتقطع قبل الاقدام عليه بالتثقيف حوله و طلب مشورة الطبيب و تحت اشرافه ، فإنه يتحمل مسؤولية علمية و قانونية لنتائج اقتراحه هذا ..لأن حياة الناس و اجسامهم ليس لعبة و لا مزاحا ...

و معنى ذلك ،وهنا أوجه كلامي لمؤسسة الأزهر الشريف ، انه لا يمكن علميا اقتراح نوع واحد من الصوم على جميع افراد مجتمع كامل مثل ما يحدث في المجتمعات التي تقول دولها انها اسلامية دون مراعاة خصوصيات كل فرد و ظروف عيشه و حالته الصحية وسنه و حالته الفزيولوجية و غير ذلك مثل ما ورد اعلاه في المقال .لان وضع جميع الناس في حالة صيام دون مراعاة ظروفهم المعيشية و حالاتهم الصحية فردا فردا و رغبتهم الحقيقية يعتبر تعسفا ظالما في حقهم و ضربا صارخا لاحد حقوق الانسان المتمثل في الحرية في الاختيار العقلاني لنمط العيش الذي يريدون ...

و نطرح هذا السؤال على نفس المؤسسة ، أليست العلمانية أي فصل الدين عن الدولة حيث السيادة للشعب و للقانون هي الحل الوحيد للسلم الاجتماعي حينما تنأى الدولة بنفسها عن الاختيارات المختلفة للمواطنين فيما يخص العقائد والاديان و الطقوس الدينية التي بالضرورة ستكون مختلفة باختلاف الافكار والتربية و الوراثة البيولوجية وغير ذلك و تكون الدولة هي دولة الجميع و ليست دولة البعض رغما عنهم دون البعض الآخر...؟

و أخير ا فرغم أنه ليس تابثا علميا بتجارب حاسمة ان صوم الاشخاص العاديين صحيا يمكن ان يجلب أي فوائد ، بل عكس ذلك تماما نظرا للاضطرابات التي يحدثها الصوم الفجائي المفروض في اجسام الناس و الانقلاب الذي يحدثه في ساعتهم البيولوجية و نظامهم الغذائي ، فإن غياب الأدلة لا يمنع من تجريب هذا النوع من الصوم المتقطع عند الناس الذين يشكون امراض السمنة او الزيادة في الوزن او غير ذلك ...

(1) تجارب الطبيب الياباني Yoshinori Ohsumi المذكورة في المقال اعلاه تتعلق بالصوم في حالات مرضية .

رابط موقع msn.fr
https://www.msn.com/fr-fr/sante/nutrition/le-je%c3%bbne-intermittent-la-solution-pour-maigrir-durablement/ar-AABKazS?li=BBoJIji





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,277,952
- دراسة علمية أكدت خطر اللحوم الحمراء على الصحة
- ذبابة الفواكه سيراتيتا و خطرها على المحاصيل
- أبطال الأطلس عوض أسود لمنتخب المغرب لكرة القدم؟
- قضية فلسطين خلاف عائلي بالبيت اليهودي إذا ..
- حزب الشعوب الديموقراطي لشمال افريقيا و فلسفته
- صفقة القرن تعني باي باي مايسمى فلسطين
- شمال افريقيا وسبتة ومليلية ليست عربية و الديموقراطية هي الحل
- حول إسترزاق أبو زيد المغربي بتصريحات مثيرة للجدل
- مغربي مختل إدعى اليوم أنه المسيح الموعود من امريكا
- وضع الامازيغية في الاوراق المالية المغربية مطابق للدستور
- وزير مغربي :في كل رمضان يكثرالغش و الفساد
- حول المقاطعة في المغرب و الزيادة في أجور المتقاعدين
- البوليزاريو تترنح تحت ضربات الشعب الجزائري
- خلق أم تطور حسب البروفيسور الروسي أناتولي كليسوف ؟ Creation´ ...
- المغرب الزيادة في الأجور يجب ان تشمل الجميع
- خطير تفكيك خلايا إرهابية بالمغرب آخرها اليوم 23 أبريل
- في التضامن المغربي مع سريلانكا و فرنسا
- من حق اليهود في المغرب التمتع بالمواطنة الكاملة
- جمع بداية الآذان مع الغناء عند أم كلثوم
- الجزائر من شرعية السلاح إلى الشرعية الديموقراطية أو إلى إشاع ...


المزيد.....




- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...
- المرشد الأعلى الإيراني: لن نتفاوض مع أمريكا في أي مستوى كان ...
- «الإسلامية المسيحية لنصرة القدس» تحذر من تحويل الصراع السياس ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال آيت بن يوبا - هل للصوم المتقطع أيَّة فوائد ؟