أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الوضع الانساني بدلالة التصور الجديد للزمن














المزيد.....

الوضع الانساني بدلالة التصور الجديد للزمن


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6293 - 2019 / 7 / 17 - 19:59
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الوضع الإنساني بدلالة التصور الجديد للزمن

من المناسب بداية ، التأمل قليلا بالمثالين ...
مثال 1
القانون الأول للترموديناميكا...
( ... قانون توازن الطاقة ، أو الطاقة لا تفنى ولا تولد من العدم ) .
القانون الثاني للترموديناميكا ...
( ...الاتجاه الوجودي من النظام إلى الفوضى ، وكان يعتقد أنه اتجاه الزمن أيضا )
....
مثال 2
التصور الإنساني للوجود ، مزدوج بل متناقض تماما
1 _ لا يمكنك السباحة في مياه النهر مرتين .
أو كل لحظة يتغير العالم .
أو ....أثر الفراشة .
بالمقابل
2 _ لا جديد تحت الشمس في العهد القديم .
أو العود الأبدي عند نيتشه .
أو الاجبار على التكرار مع فرويد .
....
طوال القرن 20 ، تأرجح الموقف الإنساني _ العلمي والعالمي معا _ في ذلك التناقض .
بالإضافة إلى الموقف الفصامي في الفيزياء :
_ الفيزياء الكلاسيكية ومعها الفيزياء الفلكية ، تجريبية ويقينية ، وتقبل التكرار والتعميم .
بالمقابل
_ الفيزياء المجهرية على النقيض تماما : احتمالية ، وتتمحور حول الصدفة وعدم اليقين .
كيف تقبل العلم والعالم معا ، تلك التناقضات الصارخة !؟
وتتضاعف درجة الغرابة ، بعد الانتباه إلى القانون الثاني في المنطق : عدم التناقض !
هل المسألة معرفية أم أخلاقية ؟!
ملاحظة مكررة : حل المعضلتين في المنطق والفيزياء ، بالتزامن وكثير غيرهما أيضا ، يتكشف مباشرة بعد تصحيح الموقف الذهني من اتجاه الزمن .
أو بعبارة ثانية ، بعدما تتضح الجدلية العكسية بين الحياة والزمن ، تتكشف حلول علمية _ منطقية وتجريبية معا ، لمشكلة الصدفة ، أيضا للتناقض الظاهري بين فرعي الفيزياء .
....
1
الوضع الإنساني متناقض بطبيعته : العلاقة بين العقل والجسد ، والعلاقة بين الطبيعة والثقافة ، والعلاقة بين الشعور والفكر ....بالإضافة إلى اختلاف المحوري والمركب بين الفرد والمجتمع ، أيضا الاختلاف بين المجتمع الانساني وبقية أشكال المجتمعات القديمة ( روابط الدم أو الثقافة والاعتقاد وغيرها ) .
هل غاية الحياة الموت !؟
كارل غوستاف يونغ ، صانع الأقنعة الأشهر وضع العبارة بدون أقنعة أو ترميز :
" يولد الانسان لكي يموت "
مارتن هايدغر أحد اشهر فلاسفة القرن 20 وأبرز شخصيات التيار الوجودي ، ترك الباب خلفه مواربا خلفه ، أو نصف مفتوح...
اللغة مسكن الوجود . أو الانسان الملقى في العالم ، وغيرها .
أعتقد أن بحثي _ خلال هذه السلسة _ تقدم خطوة بالفعل ، أبعد من الموقف الرسمي للعلم .
وأما بخصوص الموقف من الفلسفة ، أتصور أن الفلسفة ستبقى على كف عفريت _ خلال هذا القرن ، أو نصفه الأول بالحد الأدنى .
2
الموقف الديني التقليدي ، ومعه موقف التنوير الروحي ، يشترط تعطيل العقل مسبقا .
أعتقد أن العقل ، يجسد القيمة الجوهرية للحياة وللوجود بالتزامن .
العقل يجسد عالم الثقافة ، بعدما انفصلت عن الطبيعة بواسطة العقل ، والعلم ، بالتزامن وبفضلهما .
3
ليست المشكلة _ هناك ، بعد الموت !؟
مشكلة الانسان دينامية _ تكاملية ، من لحظة الولادة ...إلى الموت .
إذا لم يكن الله _ الطاقة المطلقة _ متسامحا أكثر من المسيح والأم تيريزا وغااندي ومانديلا و( أنت وأنا ) ...
على الدنيا السلام .
4
سأكتفي بمناقشة موقع الأخت السورية ( ومن بجوارها ) ...
وهي تتحدد بأربعة احداثيات ( قيود ) :
1 _ ابنة فلان 2 _ أخت فلان 3 _ زوجة فلان 4 أم فلان !
....
دور المرأة في العملية الجنسية ، محتقر من النساء قبل الرجال .
....
ما هو الحب ؟!
الجنس وسيلة الحب وغايته بالتزامن .
5
عودة إلى الأمام
الوضع الإنساني ( بصرف النظر عن الجنس والعمر والثقافة والمعتقد ...) مشكلة بطبيعته :
1 _ مشكلة الاختيار بين الوضعين : لمرة واحدة أم بشكل متكرر .
2 _ مشكلة تحقيق التوازن والانسجام بين الساعة البيولوجية وبين الساعة الحديثة .
أو بين الذاتي والموضوعي .
3 _ مشكلة الدور الاجتماعي ، وهو بطبيعته متناقض .
....
....
ملحق 1
جدلية الحياة والزمن المتعاكسة ، لا تفسر فقط التناقض بين قانوني الترموديناميكا الأول والثاني ، بل وتعيد تحقيق الانسجام المنطقي والمتكامل بين شطري الفيزياء الفلكية والمجهرية بالتزامن
تلك خلاصة ما سبق .
ملحق 2
مثال تطبيقي ...أسطورة الأصل الحقيقي
الزمن أو الوقت بوجوهه الثلاثة ، بدلالة الحاضر : 1 الحاضر القديم والأبعد أو الماضي 2 الحاضر الجديد دوما أو المستقبل 3 الحاضر الآن _ هنا ...مشكلتنا المزمنة .
....
الماضي ( الحاضر القديم ) يبتعد أكثر ، ...كل يوم .
المستقبل ( الحاضر الجديد ) يقترب بنفس السرعة ، ...كل يوم .
والحاضر ثابت .
كيف يمكن تفسير ذلك ، بشكل منطقي وعلمي بالتزامن !؟
بمجرد فهم الجدلية المتعاكسة ، بين اتجاه حركة الحياة ونقيضها اتجاه حركة الزمن ، تتغير الصورة العقلية . وبعدها ، يصير ممكنا فهم ثبات الحاضر ... بالرغم من مرور الزمن .
الحاضر بطبيعته ثلاثي الأبعاد : 1 مكان 2 زمن 3 حركة ( حياة ) .
المكان ثابت ، والعلاقة بين الزمن والحياة ( الحركة ) جدلية متعاكسة ومتساوية بالقيمة .
....
ملحق 3
النتيجة تتضمن المقدمة بشكل يقيني .
بينما المقدمة لا تتضمن النتيجة سوى كأحد الاحتمالات .
بعبارة ثانية ، الحاضر ( أو الوجود بالفعل ) مزدوج بطبيعته ، ...نصفه قادم ( وجود بالقوة ) ونصفه المقابل يمضي ( الوجود بالأثر ) . وهذا المثال مزدوج بدوره ، يفسر ثبات الحاضر _ بالتزامن _ برهان إضافي على اتجاه الزمن من المستقبل إلى الحاضر .
مثال تطبيقي على ذلك ... علاقة الجد _ة والحفيد _ة ؟
الجد يحمل إمكانية وجود الحفيد ، كاحتمال فقط .
بينما وجود الحفيد _ة ، يؤكد وجود الجد _ة .
ملحق 4
العلاقة بين قوانين المنطق وقوانين الحياة ، ....تحتاج إلى بحث جديد
وموقفي الآن : لا أعرف .
....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,015,889
- التوقيت المناسب _ الزمن بين الفلسفة والعلم
- التصور الجديد للواقع بدلالة الزمن....
- أمثلة نطبيقية تكملة...2
- أمثلة تطبيقية ...2
- قوة الهدف 1 ...أمثلة تطبيقية على الموضوعات السابقة
- الفصل 11 _ الاهتمام
- هوامش الفصل السابع حتى ...11
- الارادة الحرة تتمة ...
- الفصل العاشر _ الادمان ...
- مشكلة العقل تتمة _ الوعي والادارك الذاتي
- الفصل التاسع _ المشكلة العقلية
- المشكلة الجنسية _ تكملة
- الفصل الثامن _ المشكلة الجنسية
- شجرة في الهواء
- تكملة الفصل السابع
- الفصل السابع _ كيف يمكن جعل اليوم أفضل من الأمس !؟
- رسالة مفتوحة إلى الأستاذ جواد بشارة
- ملحق وهوامش الفصل السادس
- الفصل السادس _ الصحة النفسية والعقلية
- ملحق الفصل الخامس _ رواية تفاعلية


المزيد.....




- التصويت بالخارج يتواصل.. حملة الرئاسيات الجزائرية انتهت والح ...
- مقتل 3 مدنيين سوريين بهجوم لـ -داعش- شرق حماة
- غارة جوية في إدلب
- لماذا لا ينبغي وضع العسل في المشروب الساخن؟
- لبنان يؤجل الاستشارات النيابية لاختيار رئيس للحكومة بعد انسح ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل قائدين من الجيش بكمين في الج ...
- الجيش الروسي يغطي المنطقة القطبية الشمالية بصواريخ -إس-400- ...
- السعودية تعلن إلغاء شرط تخصيص المطاعم لمدخلين منفصلين للرجال ...
- صدمة الأسعار الجديدة في سوريا
- أمير الكويت يهنئ أمير قطر بنجاح كأس الخليج العربي


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الوضع الانساني بدلالة التصور الجديد للزمن