أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - خبايا وأسرار الليبيات السبع العجاف















المزيد.....

خبايا وأسرار الليبيات السبع العجاف


عيسى مسعود بغني
(Issa Baghni )


الحوار المتمدن-العدد: 6290 - 2019 / 7 / 14 - 18:03
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عند إنطلاق مشروع الكرامة لم يكن أحد من الساسة والمثقفين والمهتمين بالشأن الليبي يعي مدى فداحة الأمر، وهو مسلسل ساهم فيه قانون العزل السياسي إلى حد كبير،إذا ما قمنا بإعادة مشاهدة الصور عكسيا (Play back) تجد أن إقرار قانون العزل السياسي أوجد قيادات جاهزة للتعاون مع إستخبارات الخارج المتربص ورموز الداخل الحقود؛ قوى التحالف مثلا نجحت في إنتخابات 25 يونيو 2014 ولم يستطيع رئيسها محمود جبريل الوصول إلى تشكيل الحكومة بسبب قانون العزل السياسي فكان منفاه الإختياري أبوظبي حيث تطبخ كل الوجبات المسمومة بإستعمال المال الفاسد وحضور الليبيون المتربصون والمعزولون سياسيا. لم يكن صندوق الإنتخابات ليفضي إلى نتيجة محمودة لدول الدعم ولذلك قُفل باب النهج الديموقراطي الى الآن.
تحول الدعم لمجموعة الفيدرالية وتقوية موقفها وضم جضران لها بدعوى التهميش للشرق الليبي ليقوم بالدور القذر بقفل المواني والحقول النفطية، ولكن هذا الأمر أدى إلى إفلاس الدولة وعدم إستفادة الفيدراليين وداعميهم الإقليميين لعدم قدرتهم على تصدير النفط، والذي تصدت له القوات الأمريكية في حادتة التصدير غير الشرعي المشهورة. أصبح الفيدراليون وجضران لا قيمة لهم للدول الداعمة، فأستبدلو بمشروع الكرامة بقيادة خليفة حفتر وهو المشروع الأقوى الذي عقدت عليه الأمال كلها لزرع الإستبداد والتبعية، والذي شاركت فيه العديد من الدول العربية وفرنسا.
إذا كانت مشاريع زرع العمالة بالفيدرالية أوقفت عجلة الدولة سنتان وكلفت خسارة في التصدير تقارب 90 مليار، فإن مشروع الكرامة أوقف عجلة الدولة لخمسة سنوات، وكلف ميزانيتها ديون تتجاوز 35 مليار دينار للمنطقة الشرقية فقط ووفيات تتجاوز 15 ألف وأكثر من 20 ألف معاق. ومع الرعونة التي إتسمت بها الكرامة بمحاولتها غزو طرابلس وتغيير الحكومة بالقوة، قارب مشروع الكرامة على الإنتهاء مع إنتهاء مئة يوم من العمليات العسكرية المتاخمة لجنوب طرابلس وأصبح البحث عن البديل هو الشغل الشاغل للدول الداعمة، حيث تتناقل الأخبار المحلية والدولية بالتخلي عن حفتر كما تم التخلي عن جبريل والبرعصي وجضران والترويج لحل سلمي يفضي إلى إنتخاب رئيس للدولة يروج له، وهو مدير إذاعة ليبيا روحها الوطن عارف النايض، الذي يجاهد نفسه للم شظايا ما قبل الدولة ألا وهم الصوفية والسلفية الجهادية والعسكريتاريا مغلفين جميعهم بالقبلية، وهي حلول تطيل الفوضى وتربك المشهد وتزيد معانات الليبيين بلا طائل منها، سوى طمص أي بصيص من نور في الأفق ينتج عنه نظام ديموقراطي بعيد عن الإستبداد في ليبيا وبالمثل في السودان و الجزائر و اليمن وبالتأكيد لا في سوريا ولا في العراق.
ولكن كيف إستطاع خليفة حفتر تكوين منظومة في الشرق الليبي تدعمها دول عربية وصلت قواتها إلى مشارف طرابلس وأنفقت عشرات المليارات لتثبيث أركانها بل أن لها قوى إعلامية أكبر بكثير من حكومة الوفاق والأهم من ذلك كيف تكونت حاضنة شعبية له في الشرق الليبي وأوجدت قطيعة مع باقي الوطن وآمنت بالكرامة إلى درجة التضحية بألاف من أبنائها.
لعل أخطر لقاء تلفزيوني ما عرضته قناة ليبيا الأحرار في برنامجها الشاهد وبإستضافة أهم شخصية إعلامية ساندت خليفة حفتر منذ البداية وهو الرائد محمد حجازي، ذلك الرجل ببساتطه وطيبة نفسه إنبهر بشخصية حفتر وتعاون معه وبرر له مواقفه وأخرجه من مآزقه الكثيرة رغم تحدير العديد من كبار الضباط من مثالب التعاون مع حفتر. خلال ثلاثة ساعات سرد محمد حجازي كيف تم إصطياده من حفتر عندما خرج ورفاقه للمطالبة بدفع رواتب الضباط المتأخرة، وكيف إستدعاه حفتر إلى بيته وقدم له هدية؛ مسدسه الخاص، والأهم من ذلك ما يتعلق بتكوين قيادة عسكرية في الرجمة لها أتباع وتُبع.
أورد حجازي أن خليفة حفتر كان يعلم بأهمية شيوخ وأعيان القبائل في تكوين الحاضنة الشعبية (رغم إحتقاره لهم) فكلف بلعيد الشيخي لتجنيد الموالين منهم وتغيير المعارضين بوجوه داعمة للكرامة، وبذلك توالت اللقاءات والبيانات الداعمة للكرامة في كل مدن الشرق الليبي، وإنتهى المعارضون بالتهجير أو بتكميم الأفواه. من الأشهر الأولى للكرامة لأحظ حجازي وأبداء إستغرابا شديدا عندما وجد اللواء عمر نظمي الضابط في الإستخبارات المصرية حاضرا عند مكتب أبوخمادة، وهذا الضابط نفسه ممثل القنصلية المصرية في بنغازي.
رغم عدم معرفة من الذي قام بالإغتيالات في بنغازي خلال السنوات 2013 و 2014، إلا أن حجازي على يقين أن ثلاثة من رموز بنغازي وهم المسماري ومفتاح ابوزيد وسلوى بوقعيقيص قد تم إغتيالهم بناء على أعمال مخابراتية، ولم يبوح حفتر بكلمة عن الموضوع ويكتفي بأن الإخوان والمقاتلة هم الإرهابيون حقا ويجب سحقهم. ويستطرد حجازي بأن بعض قادة شورى ثوار بنغازي كانوا على علاقة مع حفتر منذ أيام التحرير ومنهم أسامة بن حميد، وغفلة هولاء جعلهم يستبعدون أي تحرك مناوي لهم في الفترة الأولى لتفشي الإغتيالات، ثم دخلوا في مواجهة مباشرة مع قوات الكرامة، وعندما حدتث وساطة قبلية لتقريب وجهات النظر بين حفتر وشورى ثوار بنغازي رفض حفتر اللقاء بهم أوالدخول معهم في أي حوار، وأمر بإخلاء المناطق السكنية وصب الحمم على من بقي فيها، وأوما للجميع أن لا حل إلا الحل العسكري.
عند قيام حفتر بالإنقلاب في طرابلس يوم 14 فبراير 2014 من خلال الإعلان عن تجميد الإعلان الدستوري والذي أذاعه على قناة العربية السعودية، كان يُعول على قوات الصواعق والقعقاع لتكون داعمة له، ولكن هذه الكتائب لم يكن لها إتفاق مسبق على قلب النظام بل لبناء الجيش فتخلت عنه، وصدر امر بالقبض على خليفة حفتر من النائب العام بناء على مخاطبة رئيس الوزراء عبدالله الثني، مما جعله يتخفى في أحد ضواحي طرابلس وقام حجازي بترتيب تهريبه عبر بن وليد ألى بنغازي حيث أستقبل إستقبال الأبطال من مؤيديه، بالمقابل لم يكن هناك أي أجهزة أمنية تابعة للدولة لتقوم يتنفيذ أمر القبض، ولم يكن الثوار على فهم للواقع يؤهلهم لعمل يجهز على هذا الفعل الإنقلابي.
أخيرا تحدث حجازي عن ملكات حفتر الشخصية، بأنه يتعالى على غيره، ويحط من قدر معارضيه، وأنه في حراسة تامة من أبنائه وأبناء عمومته، وأن الزائر إلى الرجمة قد يترك راجلا لمسافة كيلومتر ويتم تفتيشه ثلاث مرات قبل وصوله لمكتب المشير إن لم يكن من المقربين، وإن كان غير ذلك فله حافلة بلا محصل تمخر به عباب معسكر الرجمة إلى مكتب المشير. وأنه رغم بقاءه ثلاث وعشرون سنة في أمريكا لا يكاد يفك حرفا للغة الإنجليزية.
أما ما لم يسنطيع حجازي قوله رغبة أو رهبة أو خبايا وأسرار لم يطلع عليها، فهي علاقة حفتر بدول الدعم العربية وفرنسا، ومن المسئول عن أحداث الإغتيالات للضباط ورجالات بنغازي، ومن المسئول عن عمليات التنكيل والإختطاف والإخفاء القصري، ومن الوسطاء في عمليات التسليح وتوفير المال وإدارة المشهد الإقتصادي في الشرق الليبي والذي لا محالة سيظهر وإن طال الزمن، أما عن المغفلين والمغرر بهم فلا يزال هناك باب للأنشقاق والإنخراط إلى حضن الوطن بالقابل فئة التٌبع لا سبيل لهم سوى الغرق مع المركب المترنح في الأنواء العاتية بعد مئة يوم من القتل والتشريد والتهجير لأناس ابرياء شاءت الأقدار أن يكونوا في هذا الزمان والمكان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,904,311
- مرتزقة وأسرى أم متمردون
- أزمة النٌخبة
- نهاية كابوس ويقظة أمة
- ميزان الحرب وآفاق السلام
- الثورة الجزائرية إلى أين؟
- الملتقى الجامع والأمال المعقودة
- حتمية التغيير في الجزائر
- إشكالية الحق في الإضراب
- نقذ الدور المغاربي في القضية الليبية
- الجمهوريات القزمية ومواثيق الموائد
- الحرب الأهلية الليبية بين الماضي والحاضر
- جون قرنق الليبي
- ليبيا والسنوات السبع العجاف
- لكم زعمائكم ولنا دولتنا
- لماذا نرفض عسكرة المدن
- تخلف الدولة الوطنية: الإستفتاء الكردي مثلا
- قراءة في الحرب الأهلية الليبية
- زواج المسيار: العسكر والسلفية
- الجيش العنصري: تركة ثقيلة وإنتصارات باهتة
- الفكر الأيديولوجي والصراعات الإقليمية


المزيد.....




- عائلة المنوزي: أعيدوا لنا أقاربنا، ولا تحرموننا كذلك من الحق ...
- وزارة التعليم تُواصل انفرادها بالقرارات وتغييبها المتعمد للن ...
- إنعاش الاقتصاد الوطني والعدالة الجبائية ومحاربة الهشاشة والف ...
- الإصلاح الزراعي الانتقالي في السودان في ضوء برنامج الشيوعي ا ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- من أجل العدالة الاجتماعية.. هل يجب أن يكون الفن ساحة معركة؟* ...


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - خبايا وأسرار الليبيات السبع العجاف