أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - ثروة وطنية وأملا في الحرية والديمقراطية














المزيد.....

ثروة وطنية وأملا في الحرية والديمقراطية


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6290 - 2019 / 7 / 14 - 17:47
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


من أهم وأکبر الاسرار في إنتصار الثورة الايرانية وإسقاط النظام الملکي، هو الدور الاستثنائي والمحوري للمرأة الايرانية في تلك الثورة بحيث کانت أشبه بداينمو الثورة ومصدر قوتها وإستمراريتها، ولاريب من إن سر کراهية وحقد والعداء المستطير لنظام الملالي من المرأة الايرانية والسعي من أجل ليس تحجيم دورها بل وحتى سجنها بين أربعة جدران، هو دورها في الثورة وإمکانية أن تعيد نفس الدور"وهي حتما ستفعل"ضد نظامهم القرووسطائي القمعي المولع بالجريمة.
الثورة الايرانية التي کانت لها معالم وخواص ومميزات جذبت الانظار بسبب منها، ولکن لايمکن أبدا تجاهل واحد من أهم معالم هذه الثورة، وهو الدور الذي أدته منظمة مجاهدي خلق في هذه الثورة، هذه المنظمة التي کانت تضم بين صفوفها نخبا من الشباب والشابات الذين حملوا أرواحهم على أکفهم، وکانت المرأة تناضل جنبا الى جنب مع الرجل من أجل الحرية والکرامة وإسقاط نظام الشاه، ومع إن سقوط نظام الشاه قد أدى الى مجئ الشاه المعمم حيث إن الملا خميني وکما وصفته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية فقد"كان خميني هو ولي العهد الحقيقي للشاه."، فقد کشف هذا العجوز المقبور عن حقد دفين غير مسبوق بعد لقاء جمع بينه وبين زعيم المقاومة الايرانية المناضل الکبير مسعود رجوي، حيث وکما تروي السيدة رجوي في کلمتها الاخيرة أمام التجمع الدولي في أشرف 3"قال خميني لمسعود أنك شاب والشباب يستمعون إليك. اكتب عدة أسطر مفادها أنه كل أولئك الذين ليسوا من أهل الدين، فليس لهم الحق في النشاط السياسي، وبعد ذلك سيكون الطريق مفتوحا أمامك. أجاب مسعود أنه لا يستطيع فعل ذلك. لأن الناس ثاروا من أجل الحرية وفي رأينا الإسلام دين الحرية."، ولذلك فقد فتح نيران حقده على المنظمة التي واجهت ذلك بکل شجاعة وبطولة فريدة من نوعها، بل وحتى إن الملفت للنظر إن مجاهدي خلق وکرد عملي ومبدأي على نهج کراهية ومعاداة المرأة من جانب نظام الملا خميني، فإنه أولت المرأة مکانة وموقعا وتقديرا خاصا بحيى ميزت المنظمة عن سائر التنظيمات والاحزاب السياسية الاخرى بهذا الصدد.
اليوم إذ تتقدم منظمة مجاهدي خلق بخطى کبيرة للأمام وتسعى لکي تدق آخر مسمار في نعش نظام الفاشية الدينية المتداعي والمتهالك، فإن السيدة رجوي وخلال هذه الفترة الحساسة من تأريخ إيران والمنطقة تلفت أنظار العالم مجددا للمکانة الاستثنائية للمرأة في منظمة مجاهدي خلق، وبذلك تثبت بأن إإيران والمرأة الايرانية ينتظرهما مستقبل واعد حينما تقول في کلمتها أن"منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مع ألف امرأة بطلة يشكلن المجلس المركزي للمنظمة، تتخطى حدود تنظيم سياسي لتبقى للشعب الإيراني، ثروة وطنية وأملا في الحرية والديمقراطية."، نعم إن تنظيما يمنح هکذا مکانة وإعتبار للمرأة، لايوجد أدنى شك من إنه تنظيم تقدمي حضاري راق يمکن ليس الاعتماد والوثوق به وإنما حتى الافتخار به.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,729,270
- من أشرف 3 صوت الحرية صوت الشعب الايراني
- عن التهديدات الخرقاء لنظام الملالي
- الملالي ومأزق السقوط الحتمي
- العالم صار يرى فجر الشعب والمقاومة الايرانية
- الملالي أکبر تهديد للسلام في عالم اليوم
- حدث في شهر يونيو/حزيران ضد النظام الايراني
- السجون وأعواد المشانق لن تنقذ نظام الملالي
- ملالي إيران في فر من دون کر!
- قائدة مسيرة الشعب والمقاومة الايرانية
- أشرف 3 قلعة الحرية والتغيير الکبير في إيران
- دفاع مشبوه لاينطلي على أحد
- الشعب لايريدکم ألا تفهمون؟!
- إنهم أعداء الشعب بحق وحقيقة
- اليوم الذي سيتنفس فيه العالم الصعداء
- الملا خامنئي تحت سياط العقوبات الامريکية
- اليوم قبل غدا الافضل لنظام الملالي الرحيل
- العالم مدعو لدعم نضال الشعب الايراني لإسقاط نظام الملالي
- أکثر الانظمة إجراما في العالم
- هذا هو صوت وإرادة الشعب الايراني
- کل شئ صار مکشوفا


المزيد.....




- 95 عاماً على تأسيس #الحزب_الشيوعي_اللبناني
- كرمال النبطية، مسيرة على الداخلية
- الاحتجاجات الشعبية تشل لبنان... واعتصام أمام المصرف المركزي ...
- بيان صادر عن حزب الشعب الديمقراطي الأردني – حشد -
- لبنان.. جعجع يوجه رسالة للداخلية ويصب جام غضبه على من حاول إ ...
- انتفاضة لبنان... عناصر حزبية تقمع متظاهرين في النبطية
- -غامض ومخيب-.. مسؤولون عراقيون ينتقدون التحقيق باستخدام العن ...
- ندوة أزمة اليسار العربي .. واقع وآفاق
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين
- الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - ثروة وطنية وأملا في الحرية والديمقراطية