أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - أيكون الجواب ُ: صلاة ً














المزيد.....

أيكون الجواب ُ: صلاة ً


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6289 - 2019 / 7 / 13 - 00:12
المحور: الادب والفن
    


اسئلة
أيكون الجوابُ صلاة ً..؟
بلقيس خالد
الصمت سؤال صائت.. تصغي له المنتسبات لرهف الفراشة، والصمت أحيانا يصطدم بصمته هو،كلما بحث َ عن جواب ٍ له /عنه ..أوصلتني أحلامي وحياتي أن الصمت : هو الأصعب بين الاسئلة والأجوبة. قد يكون الصمت رهن أيدينا حين نريده ولكننا لا نحسن استعماله وقد نبحث عنه عند الضرورة ولا نجده..
تستعيدني لحظة ٌ عائلية.ٌ حين كانت العوائل العراقية تتسامر وفي أوج الحكي والمسرات ...فجأة يهبط علينا صمتٌ أو نشعره يصطدم بنا..صمت يعقد ألسنتنا والحركات وأكاد أقول الأنفاس .... لحظات ويرتفع صوت جدتي: (صلوا على النبي) وسرعان ما ترتفع أصوات المتسامرين والمتسامرات بالصلاة على الرسول الأكرم وبعدها تعود روح الصوت للعائلة.. كنت استغرب طلب جدتي واهمس أمي متسائلة : لماذا طلبت جدتنا أن نصلّي على النبي؟ تبتسم ولم تجبني أمي.. فيما بعد وبعد تكرار سؤالي عرفت ان تلك اللحظة التي يهبط فيها علينا الصمت تعتقد الجدة ان النبي قد مر بنا.. وذلك ما جعلني استغرب اكثر واقنع نفسي أن جدتي قد ترى ما لا نراه نحن. مثلها مثل الديك الذي حين يصيح يخبروننا ونحن صغار بان ملكٌ قد مر...
اتذكرُ كل ذلك، بعد كل التظاهرات التي كبدّت بصرتنا مصابيح من أعمار أولادنا ولم يتغير شيء ولم تنفّذ مطالب المتظاهرين ومع ذلك يهبط صمتٌ واجمٌ صمت ٌ حزين الخطى مثل الذي يستر في لحظة انتباهة عورة. ويتداعى في ذهني الآن وأنا أرى التحضيرات لانتخابات اتحاد الادباء وعلامات عدم الرضا عنها ومع ذلك ثمة صمت لا يشبه صمت لمّات السمر العائلية ولا صمت المتظاهرين
*نافذة شهرية / مجلة الغد/ لسان حال محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي/ تموز/ 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,284,417
- عندما يكون الهايكو عراقيا. بقلم القاص والروائي محمد عبد حسن
- نتمرى في الروايات / هايكو عراقي
- المقام العراقي : ذاكرة العراق الموسيقية
- هايكو المقام
- الوردة بعطرها
- سيادة التناغم الموسيقي في أمسية شعرية
- مسؤولية القصيدة أزاء التجربة
- الشفاعة تصيّرك أديبا
- بدلة البرتقال
- يوم الطفل العالمي في حدائق الفراهيدي
- شاي صباح أول أيام عيد الفطر
- بو ضوح/ صديقة أبنتي
- بلقيس خالد ..في هايكوها الجديد / بقلم علاء لازم العيسى
- أقولها...
- هل قناع الانتخابات : وجهنا !!
- السؤال مصباح الخطى
- الد مى : طفولتنا اللاهية
- السجين الطليق : أمير كاظمي الغيظ
- دقيقتان ... ودقيقة واحدة للشاعرة بلقيس خالد / بقلم القاص خلد ...
- نشيد الوطن


المزيد.....




- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - أيكون الجواب ُ: صلاة ً