أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ح ش ع والمسألة الكردية - من التحريفية الى الخيانة (11)















المزيد.....

ح ش ع والمسألة الكردية - من التحريفية الى الخيانة (11)


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 21:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزب الشيوعي العراقي والمسألة الكردية

المرحلة الثانية:

من التحريفية الى الخيانة

لقد أصبح كلّ شيء جائزاً لدى الحزب الشيوعيّ العراقي بما في ذلك إلغاء طبقيّة الحزب، كلّ شيء عدا استقلال الشعب الكردي وتحرّر كردستان ووحدتها، لأنه منح الأولويّة للمنطق القومي العربي ومصالح "الأمة العربية".
وفي كرّاس أصدره الحزب الشيوعيّ العراقي عام 1957 بعنوان (ردّ على أفكار تصفويّة) نقرأ:

"كلّ التطوّرات التي تنبئ بانتصارات أخرى للأمّة العربيّة تعطينا الحقّ في أن نتوقّع ان الشعب الكرديّ في العراق لا يستطيع (!!؟) وليس في مصلحته (!!؟) غداة تحرّر العراق أن يوافق على استقلالٍ منفصل مهدّد من قبل الضواري الاستعماريّة وخدمهم من خونة الشعب الكردي نفسه".

أي ان كرّاس الحزب الشيوعيّ العراقي لم يَعُدْ يرفض ذكرَ حقّ الشعب الكردي في الانفصال والوحدة القوميّة إبّان صدوره (عام 1957) فقط، بل و: "غداة تحرّر العراق" أيضاً وتحديداً، أي أنه يَسْتَبِقُ التاريخ مقرّراً انّ الشعب الكرديّ ليس في مصلحته ولا يستطيع أن يعيش حرّاً على الاطلاق!

ومن منطق الوصاية هذا تُقرّر جريدةُ الحزب (إتّحاد الشعب) السريّة في عدد آذار 1958 انّ أهداف الشعب الكردي تقلّصت الى ما يلي:

"يطالب الشعب الكرديّ بحقوقه بالإعتراف بوجوده (؟) وحقّه في الحكم الذاتي (؟) واستعمال لغته القوميّة (؟) وانبثاق الجهاز الاداريّ من بين أبنائه".

إنّها، على وجه الدقّة، مواصفات الحكم الذاتي الذي سيطبّقه النظام البعثي بعد 12 عاماَ بالضبط، والنظيف تماماً من أي أثرٍ للديمقراطيّة السياسيّة.

* * *

وقامت ثورة تموز 1958 وحكمت سلطة عبدالكريم قاسم، وازدادت السياسة الرجعيّة الشوفينيّة ضدّ الشعب الكرديّ حدّةً وتبلوراً حيث سعت سلطة قاسم الى ايجاد سندٍ اجتماعيّ لها في كردستان واختارت أوساط الاقطاعيّين والأغوات حليفاً لها فحدّدت السقف الأعلى للملكيّة الزراعيّة في كردستان بمقدار 2000 دونماً للأراضي المرويّة ديماً (علماً ان 95% من أراضي كردستان ديميّة وتمتاز بصغر الملكية قياساً بأراضي المنطقة العربية)، وبذلك لم يشمل الإصلاح الزراعي أكثريّة الاقطاعيّين والملاكين الكبار الأكراد، وحُرِمتْ بذلك الأكثريّة الساحقة من الفلاحين الأكراد من منافع الاصلاح الزراعي.

وأمام نموّ الحركة الثوريّة في أوساط الفلاحين الفقراء الأكراد، اتّجهت السلطة نحو دعم الاقطاعيّين وتزويدهم بالمال والسّلاح وتحريضهم ضدّ الفلاحين. وعن هذا يحدّثنا بيان الحزب الشيوعي العراقي الصادر في 30 أيار 1961 قائلاً:

"حوادث الاغتيالات والاعتداءات وإلقاء المتفجّرات المدبّرة من عصابات الأمن بصورة مفضوحة واستفزازاتهم ضد الحركة الفلاحيّة والديمقراطيّة في جميع أرجاء كردستان... وبموازاة هذا كانت بعض الصحف في بغداد تحاول إثارة النعرات العنصريّة ودعوات الصهر القوميّ وتجاهل المميّزات الخاصّة بالشعب الكردي".

إذن كان العام الثالث للثورة يوشكُ على الانقضاء، وكانت الثورة المضادّة قد أدركت انّ الجماهير عزلاء الّا من عفويّتها، فقرّرت السلطة الرجعيّة المتحالفة مع الإقطاع وقوى الردّة أن تُمسِك بزمام المبادرة وتُصادر حقوقَ الجماهير الثورية وتسحق الفلّاحين الفقراء بالعنف بينما تنادي صحافتها الرسمّية بصهر الأكراد قومياً، أمّا الحزب الشيوعيّ العراقي فيتحدّث عن "المميّزات الخاصّة بالشعب الكردي". ولنتابع ما يقوله بيان الحزب:

"ما كانت تنشره تلك الصحف كان يجدُ صداه المباشر في السياسة الرسميّة التي حاربت الصحافة الكرديّة والحركة السياسيّة والوطنيّة في كردستان وأعلنت شجبها للمؤتمرات الثقافيّة والديمقراطيّة الكرديّة وشلّت فعّاليات مديريّة الدراسة الكرديّة وحوّلت بنود الدستور المؤقّت والتصريحات الرسميّة الايجابيّة السابقة الى مجرد حبرٍ على ورق... وأجرت تنقّلات بين الاداريّين وغيرهم من الموظّفين وأحلّت محلّهم آخرين مشبعين بروح الحقد على الديمقراطيّة وعلى الحقوق والمطامح القوميّة الكرديّة بوجهٍ خاص".

وحين وجدت الجماهير نفسَها أمامَ هذا الواقع بادرتْ الى تنظيمِ نفسِها والردّ على تحرّك القوى الرجعيّة.

وهنا وجدت سلطةُ قاسم انّ دورَها قد بدأ وانّ هذه معركتها هي، فحرّكت قطعاتها العسكريّة لضرب الجماهير مؤكّدة ان تناقضها الرئيسي الحاسم ليس مع الجيوش الاستعماريّة المزعومة ولا مع شركات النفط، بل مع هذه الجماهير التي تعلّمت حيازة السّلاح واستعماله ملقيةً بذلك الرعبَ في قلوب الأعداء المعلنين والأخوةِ الأعداء من الانتهازيّين والذيليّين المتلفعين بالثورة.

وعن هذه الأحداث يقول بيان الحزب الشيوعيّ العراقي الصادر في 22 آب 1961:

"خلال الشهر الفائت تعرض الدوسكيّون والبرزانيّون الى عدوانٍ مسلح من الريكانيّين والزيباريّين ذهب فيه عشرات الضحايا الأبرياء، وظلّت الحكومة في موقف المتفرّج مما اضطرّ الدوسكيّين والبرزانيّين الى الاعتماد على أنفسهم في الدفاع عن أمنهم وممتلكاتهم. وعندئذٍ فقط تكاثرت البرقيّات الرسميّة تحرّض وتهدّد بالويلِ والثبور وتحرّكت الحكومة تُجري استعداداتٍ واسعة ليس غرضُها تأديبَ المعتدين من بيادق الاستعمار بل للانتصار لهم ولتهديد ضحايا العدوان المسالمين والمخلصين للحكم الوطني في البلاد(!؟)... "

"ومما يؤكد استهانة واستهتار الحكومة بمصالح الوطن إقدامُها على تسيير قطعاتها العسكريّة ضدّ مواطنين، بينما يستمرّ تهديد الجيوش الاستعماريّة في الكويت، وبينما تكون الحكومة على أهبة معاودة مفاوضة شركات النفط الاستعماريّة لانتزاع حقوق العراق(!؟)... "

"وفضلاً عن النتائج السلبيّة والاقتصاديّة للسياسة اللاديمقراطّية التي تنتهجها الحكومة منذ أمدٍ طويل، وفضلاً عن الاضطهاد القوميّ الذي يتعرّض له الشعب الكرديّ، فإنّ التحرّكات العسكريّة الحكوميّة ضدّ البارزانيّين وتهديدها لهم أثارتْ بصورة مباشرة كوامنَ سخط الجماهير وبسبب ذلك نجمت حالة من التوتر في كردستان."

الآن، وبعد أن شرح بيان الحزب مفصّلاً وبوضوحٍ تامّ طبيعةَ المعركة وشخّصَ قواها المتقابلة، ماذا سيقترح وبماذا سيبادر؟


* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,305,458
- ماذا يَظِنُّ الياسَمِينُ
- خائفٌ مِنْكَ عَلَيْكْ
- ح ش ع والمسألة الكردية - من المبدئية الى التحريفية (10)
- الديمقراطية للعراق و ... الحكم الذاتي لكردستان (الحلقة 9)
- تَوَهّمْتُ فيك شِراعي
- القيادات السياسيّة الكردية هجينة مشوّهة التكوين مزدوجة التبع ...
- لُبْنى
- أُمّي
- الحركة الكردية المسلحة (الحلقة 7)
- الثقافة الكردية والنزعة القومية (الحلقة 6)
- اسْرجِي لَوْعَتي إنّني أَوّلُ العابِرين
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)
- رَضعْتُ النّارَ مِنْ ثَديِ الثُريّا فأرّقَني سطوعُكِ في عِظا ...
- المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)
- (والت ويتمان) عندليب أمريكا الصدّاح
- أفكار أولية عن العلمانية والدين (1/4)
- هكذا يَكتُبُ الرّائي رُؤاه
- المثقف العنكبوت
- الكرد وكردستان - الاصل والواقع الراهن (الحلقة الثانية)
- استفتاء -استقلال كردستان-


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ح ش ع والمسألة الكردية - من التحريفية الى الخيانة (11)