أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جريس الهامس - خاطرة صغيرة من مذكراتي - على جدار الثورة السورية رقم - 221














المزيد.....

خاطرة صغيرة من مذكراتي - على جدار الثورة السورية رقم - 221


جريس الهامس

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 19:17
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


خاطرة صغيرة من مذكراتي - على جدار الثورة السورية . - رقم 221
كان شعبنا واحداً في السرّاء والضرّاء ضد المحتلين الأتراك وطغيانهم ونهبهم كل ما يقع تحت أيديهم في المدن السورية وخصوصاً في الريف السوري البائس الذي كانوا يزيدونه بؤساًإلى جانب َسوْق الشبان السوريين إلى حروبهم الإستعمارية من البلقان إلى اليمن ومصر. وكان شعبنا يطلق التجنيد إسم ( السوقيات ) ..
كان في معظم منازل القرية نول للنسيج يتقن أفراد الأسرة العمل عليه وإنتاج مايحتاجونه من ملابس وبياضات صوفية وقطنية وبسط وعباءات وغيرها وكان بعض الشبان يحملون إنتاجهم عبر منطقة الجرد غربي صيدنايا لبيعه في قرى لبنان ...وكانت الوالدة تحدثنا عن المخاطر والمحن التي كانت تعترضهم لإنتزاع حق الحياة في تلك العهود الظلامية التي تسودها شريعة االغاب حيث اللاقانون وماكانوا يعانونه من قطاع الطرق المنتشرين كالضباع الكاسرة في كل الطرقات ..
في إحدى المرّات بعد خروج الوالدة برفقة والدي من دمشق ومعهما مشتريات بسيطة للعائلة والأهل مع ربطات الغزل للنسيج على ظهربغل بإتجاه القرية عبر جبال القلمون الجنوبي - ( قبل وجود السيارة ووسائل المواصلات الحديثة حيث نسجل للتاريخ أن أول سيارة بين دمشق والقرية كانت عام 1920 للسيد " جريس بلندا " الذي كان منزله في ساحة العين مقابل مبنى البلدية في القرية وهو إبن خالة والدي ) - إعترضتهم بين قرية (حرنة ) و- التل - عصابة من قطاع الطرق إستولوا على البغل وإعتدواعلى والدي الذي قاومهم بالحجارة و بخنجره وعصاه ...أما الوالدة فهربت بإتجاه منازل القرية وطرقت باب أول منزل وصلته مستنجدة بأهله لإنقاذ والدي ..وكان منزل أحد فلاحي حرنة يدعى ( أبو أحمد ) وزوجته تدعى ( نعامة)خرج الشهم ومعه شبان القرية بعد سماعهم نداء النجدة وأنقذوا الوالد من مخالبهم وفرّ المعتدون .كان الوالد جريحاً.لم يتركوه أبدا إستضافوه مع الوالدة حتى توقف النزيف في اليوم التالي.. وكانت سيدة المنزل ( نعامة) تعاملهم كأهلها تماماً وتوطدت الصداقة والأخوة معهم وأقسمت والدتي إذا رزقت بإبنة ستسميها (نعامة ) محبة لصديقتها ( نعامة ) سيدة قرية ( حرنة) التي أضحت اليوم حياَ من أحياء مدينة التل...وهكذا حملت شقيقتي الكبرى إسم ( نعامة )هذا هو شعبنا الذي لايعرف الطائفية إل في حكم االعسكر الإستعماري .
كانت صيدنايا القرية عائلة واحدة وطائفة واحدة تنتزع حق الحياة بسواعد ومعاول وتكاتف أبنائها من أرضها البعلية الشحيحة الموارد ومن بين صخورها ..ولم تنجح جميع الدعوات الطائفية منذ العهد التركي ثم الإستعمار الفرنسي في تمزيق وحدة شعبنا الوطنية والمجتمعية التي بقيت سليمة حتى ستينات القرن العشرين قبل إغتصاب العسكر للسلطة من الشعب..
كانت طفولتنا سعيدة ومنطلقة رغم البؤس والمعاناة .كانت القرية كلها ملعبنا والجميع أهلنا وأقاربنا , وكانت القرية كلها طبقة واحدةمن الفلاحين الفقراءو والحرفيين والعمال . ولاتزال شقاوة الطفولة,ورائحة البيلسان, والورد البلدي,والزيزفون , والريحان, والأرض, والكروم ,تعبق في ذاكرتنا,ولاتزال كل كبيرة وصغيرة في طفولتنا وشبابنا , تحفزّنا للكتابة , وتمنحنا الصبر والصمود. في غربتنا الطويلة المريرة التي تنيخ لها قمم الجبال لقساوتها في شيخوختنا بعيدين عن أرضنا المنهوبة ووطننا المحتل والأسير .. ويعطينا الإيمان بإنتصار النور على الظلام المستنسر. ,والإنسان وحق الحياة الحرة والديمقراطية على الطاغوت العسكري والطائفية القذرة . ويمنحنا الأمل لنبني وطناَ حياًمن لحم ودم , لاطيف وطن ..وطناًمحرراً من الإستبداد والإستغلال يحترم الإنسان والعلم والعقل ويتحرر من عبودية النقل وأربابه إلى الأبد ...- 12/ 7 - لاهاي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,304,044
- المراجع الرئيسية لتاريخ مملكة ماوية العربية بدمشق - على جدار ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق 7- على جدار الثورة السورية - رقم 2 ...
- هل لنظام القتلة والخيانة العظمى الأسدي مشروعية ؟؟ على جدار ث ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق- 6 على جدار الثورة السورية -رقم 21 ...
- مملكة ماوية العربية في دمشق .5 - على جدار الثورة السورية رقم ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق .4 على جدار الثورة السورية - رقم 2 ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق -3 على جدار الثورة السورية رقم - 2 ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق رقم - 2 - على جدار الثورة السورية ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق - 1 على جدار الثورة السورية رقم - ...
- أنطون مقدسي الوطني النبيل المنسي - وتصديه لطاغية دمشق بشار- ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- إقتسام الغنائم بين المحتلين القتلة في سورية - على جدار الثور ...
- باقة فيسبوكية ثورية من السودان - على جدار ثورتنا السورية - ر ...
- باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة فيسبوكية- مبروك لإنتصار ربيع الجزائر- على جدار الثورة ا ...
- كان الكواكبي حياً بيننا , ومازال يعلِّم ويحذَِّّر - على جدار ...
- الفيسبوك في خندق الثورة السورية - على جدار الثورة المستمرة . ...
- تحية إجلال وإكبار لثورة السودان الشقيق - على جدار ثورتنا الم ...
- باقة عطرة من الفيسبوك - على جدارثورتنا السورية المغدورة . رق ...


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جريس الهامس - خاطرة صغيرة من مذكراتي - على جدار الثورة السورية رقم - 221