أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان سوداح - الصين والاردن في عامهما ال42














المزيد.....

الصين والاردن في عامهما ال42


مروان سوداح

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 19:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إحتفلنا مؤخراً بالذكرى 42 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة الاردنية الهاشمية وجمهورية الصين الشعبية. وكان لإتحادنا الدولي دوره في هذه الاحتفالات التي نعتبرها في غاية الاهمية، تبعاً للصداقة التقليدية التي تربط بين الشعبين الاردني والصيني عبر التاريخ، ومنذ طريق الحرير الصيني القديم، الذي سلك أرض الاردن، وفي العصر الحديث حيث باتت الدولة الصينية برئاسة الرفيق شي جين بينغ الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني ورئيس الدولة تلعب دوراً ملموساً ومتطوراً سنة بعد أخرى، لتأكيد الروابط الانسانية للشعبين والتي لا يمكن لأية قوة على وجه الأرض إلحاق أي أذى بها، لكونها تستند الى قواعد دولتية وشعبية راسخة, ومعنى سياسي واقتصادي وبشري عميق.
والملاحظ، أن بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، سبقه قطع الاردن علاقاته الدبلوماسية مع تايوان، وأقرت المملكة الاردنية الهاشمية بأن هذه الجزيرة التي يتحدث الصينيون فيها بلغتهم الصينية العريقة، هي صينية وهي جزء من البر الرئيسي الصيني والأرض الصينية الموحّدة التي تمثلها جمهورية الصين الشعبية، وقد وافق الاردن على وجود مكتب تجاري لتايوان في الاردن، لا علاقة لها بالسياسة والدبلوماسية للتبادل التجاري.

جمهورية الصين الشعبية تقيم علاقاتها الدبلوماسية مع دول العالم على أساس مبدأ اعتراف هذه الدول كبيرها وصغيرها، بأن تايوان جزء من جمهورية الصين الشعبية، وتماماً ينطبق هذا الأمر على هونغ – كونغ و ماكاو، فكلها تم فصلها عن الصين من خلال عدوانات استعمارية قذرة على الصين في أزمان سابقة، ولم تفلح القوى الأجنبية بسلخها عن الصين، وعادت تلك الدول مُكرهة للاعتراف بالحقيقة والواقع بأن الأرض الصينية هي جزء واحد لا يتجّزأ، تماماً كأي قطع أراض لدول أخرى كانت عانت من عسف الاستعمار الدولي وبطشه وأذنابه.

في العلاقات الاردنية الصينية نرى أنها وثيقة بين زعيمي البلدين، جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين، و فخامة الرئيس شي جين بينغ، وهذه العلاقات هي ضمانة تجذّرها وتقدّمها وسَبرِها الصعود وتذليل أية صِعاب وقتية تتعرض إليها عادة العلاقات بين الدول. ولهذا بالذات أيضاً، سبق للاردن أن وقّع إتفاقية التعاون الإستراتيجي مع الصين في العام 2015م، وزار الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الصين مرات عديدة، بحيث تعاظمت معها المساعدات والمساهمات الاقتصادية الصينية للاردن، كذلك التعاون العسكري بين الدولتين، والتنسيق السياسي، وباتت القواعد الشعبية، بالتالي، ترى في الصين مفتاح الفرج الحقيقي في مجالات منها الاقتصاد والتكنولوجيا، وتعليم الكوادر الاردنية في الجامعات الصينية لاكتساب الجديد من التقنيات وتطبيقاتها في الوطن الاردني، ووصولاً الى تطلع الصين والاردن الى سلوك "مبادرة الحزام والطريق الصينية" - التي سبق للرئيس "شي" أن أعلن عنها في العام 2013 - الأرض الاردنية في شمالها وجنوبها، لإعادة الألق الى طريق الحرير الصيني القديم في الاردن، ووصولاً الى إحياء علاقات المصاهرة بين الشعبين الصديقين، وضمان تحقيق حالة أميز للعاصمتين في العلاقات الثنائية في المستقبل القريب كما نأمل، والذي سوف تشهد العلاقات ضمنها وصفاً جديداً هو صِلات بين أشقاء، وهو ما يُعتبر عادةً صمّام أمان جديد آخر لهذه العلاقات، يدفع بها الى الأمام بقفزات أوسع وبلا توقف، تِبعاً لحاجة الاردن وكل دول المنطقة العربية لعلاقات أميز مع الصين، وللحديث بقية.

_ الأكاديمي مروان سوداح، حائز على أعلى شهادة علمية في روسيا وجوائز الدولة من روسيا والصين، وزميل أكاديمية العلوم الروحية الروسية، وخبير بالشؤون الصينية والروسية منذ نصف قرن، ومؤسس ورئيس الاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء وحلفاء الصين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,295,025





- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان سوداح - الصين والاردن في عامهما ال42