أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد اللطيف الصافي - رؤية إخراجية لمسرحية -نصراني ف تراب البيظان-














المزيد.....

رؤية إخراجية لمسرحية -نصراني ف تراب البيظان-


عبد اللطيف الصافي

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 17:29
المحور: الادب والفن
    


رؤية اخراج مسرحية " خمسة أشهر لدى البيظان "
عبد اللطيف الصافي

تنطلق رغبتي في الاشتغال على النص الادبي " خمسة أشهر لدى البيظان " في المقام الأول من قوة كاتبه في التحدث عن مغامرته وعن مجتمع الرحل في أرض " البيظان" الذي يستكشفه بإصرار تتوزعه الرغبة و الرهبة. ان كاميل دولز كباحث انتروبولوجي اهتم بكشف الجوانب الخفية في حياة الرحل بالصحراء المغربية أواخر القرن التاسع عشر، ولكنه أيضا قاد تجربة مريرة اقترب خلالها من الموت مرات عديدة .لهذا فان احداث مسرحية " نصراني ف تراب البيظان" ليست فقط أحداثا حقيقية بل هي ولادة جديدة و متجددة للذاكرة تدعونا الى استحضار مفهوم " الهوية" و استعادة نبض الحياة في الصحراء على خشبة المسرح و ترتيب العلاقات الاجتماعية و الإنسانية انطلاقا من جدلية الانا و الآخر و من ثنائيات الرفض و القبول و الموت و الحياة و الاستقرار و الترحال و الحقد و الحب .
لقد أدخلت على النص الأصلي جوانب لفظية عنيفة و تعديلات أساسية على حبكته الأصلية ، ذات نفس كوميدي . و على نفس المنوال الذي نهجته في عروضي السابقة فقد ركزت بحثي و تفكيري في الكلمات التي يمكن أن تتحرك في جسد الممثل و في أنفاسه و أن تضفي على الفضاء العام مسحة من الصوفية . كما وضعت الشخصيات في مساحات تضيق و تتسع حسب تطور الاحداث و تواليها . ان اختيار الممثلين الذين سيترجمون هذا النص على الركح عملية حاسمة في بناء العرض ، لذلك حجزت معظم الأدوار لشباب عملوا معي منذ انطلاق مشروع إعادة بناء الحركة المسرحية بالجنوب لاستكشف معهم لعبة الشك في فضاء لا نهائي ..قاس و محفوف بالتردد و الخوف و الارتياب و الضغينة ولكنه في الوقت نفسه حابل بالتفاؤل و الشجاعة و الإيثار.. فضاء كل شيئ فيه لعب أدوار بوجوه مكشوفة ترسم بحركاتها و ايماءاتها تساؤلات جدية حول حتمية الصراع من أجل البقاء.
و لكي نتمكن من ابراز كل الكثافة التي تكمن في الحوار فقد آليت على نفسي تشجيع الممثلين على القيام بقراءات موازية لبعض الكتابات و المدونات التي تناولت حياة الرحل في الصحراء ورصدت أهم التحولات التي طرأت على مجتمع " البيظان " بالصحراء الغربية المغربية منذ أواخر القرن التاسع عشر.
و بعيدا عن التأثيرات الكوميدية التي أصبحت ممكنة بفضل التعديلات التي واكبت اعداد النص ، فان لعبة التمثيل تدعونا أساسا الى التعرف على الشخصيات و فهم ميولاتها و سبر أغوارها و تأكيد علاقاتها و حصر تناقضاتها الرئيسية و الثانوية و رسم حركاتها أفقيا و عموديا وتدقيق تنقلاتها موازاة مع تطور الاحداث و تنامي الحبكة.
تتخلص أغلب مشاهد المسرحية من كل مظاهر التمدن لتفسح المجال لفضاء واسع تتقاسمه تلال من الرمال والخيام و الآلام و الاحلام و الموت و الحياة .. فضاء ممتلئ بالفراغ و عنف الطبيعة و شظف العيش و أغاني الرعاة.
يتخذ المونولوج في المسرحية شكلا من أشكال سرد الطموح و الرغبة و حكي الدهشة والرهبة بما يجعل الدم يسري في شرايين الشخصية و يؤجج أحاسيسها ، و حيث أنني على وعي بخطورة هذا الدور الذي يقتضي ممثلا مبدعا قادرا على احداث التحول في الوقت المناسب.. فإنني أعتقد أنني وجدت الممثل الذي سيقوم بإنجاز المهمة.

العرض الجديد لموسم " نصراني ف تراب البيظان " يندرج في سياق رؤيتنا لمقاربة الفعل المسرحي بأقاليمنا الجنوبية التي اعتمدناها منذ التأسيس والرامية بالخصوص الى تقريب الناس من المسرح وجعله ضمن اهتماماتهم سواء من خلال التيمات التي نشتغل عليها أو الاشكال الفنية والجمالية التي يتم توظيفها.
ان " نصراني ف تراب البيظان " هو استعادة لمرحلة تاريخية في تاريخ صحرائنا في القرن التاسع عشر من خلال رحلة المستكشف الفرنسي " كامي دولز" الذي جمع حصيلة اكتشافاته في كتابه الموسوم " خمسة أشهر لدى البيظان في الصحراء الغربية " .وقد حاولنا ادخال عناصر جديدة على النص الاصلي وإعادة كتابته فنيا ليتماشى مع رؤيتنا لما ينبغي أن تكون عليه الممارسة المسرحية بالأقاليم الجنوبية و جعل اللغة المنطوقة " الحسانية" أداة للتلقي لكن دون أن تلغي العناصر الفنية الاخرى خاصة جسد الممثل وأحاسيسه وتعابيره المختلفة و توظيف عنصر الكوميديا لمنح العرض المسرحي شحنة فرجوية تساهم في ابراز ماهية المسرح بما هو جزء من ثقافتنا الوطنية و أداة حاسمة في تشكيل الوعي الجمعي وبناء الذاكرة المجتمعية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,293,168
- لا تعتذر
- اراجيح
- ترجمان أشواقي
- ما من أحد
- هناك وهنا
- نظام
- صدقت يا جسوس
- جاءني صوتك
- لا تسأليني
- الرجل الكئيب
- مدينتي
- كلما عزمت
- غزلان
- يا أنت..
- تذكر
- شيء ما
- يا رفيق الصبا
- ليل المسافر
- أول العام
- لن نسلمكم أخانا


المزيد.....




- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد اللطيف الصافي - رؤية إخراجية لمسرحية -نصراني ف تراب البيظان-