أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد الشهاوي - رغبة التغيير














المزيد.....

رغبة التغيير


محمد الشهاوي
(Muhammad Alshahawy )


الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 14:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بادئ ذي بدء، أود أن أعلنها بشكل صريح وواضح، أنني أُقِـر بتأثير السلطة المجتمعية علينا كأفراد، فهذا ممَّا لا يُمكننا نكرانه. ولكن ما الذي نقصده بالمُجتمع، عندما نقول: "المجتمع يقبل هذا." و "المجتمع لا يقبل ذلك." المُجتمع هنا يعني: منظومة الأفكار، والمُعتقدات، والسلوكيات التي تحظى بقبول واسع جدًا، بين الغالبية الساحقة من أفراد أي جماعة بشريَّة. هذه المنظومة تُشكل (مُحـددات) و (أُطُـر) للسلوكيات المقبولة، على الأقل ظاهريًا، والتي قد يجد المرء نفسه منساقًا إليها لا شعوريًا، مخافة أن تلفظه الجماعة خارجها. هذا الأمر يُشكل ظاهرة القطيع، والذي أسميه أنا بأثر الحشود (Crowds Effect). تفهم قوة تأثير الحشود، عندما تكون في مكان مكتظ بالناس الذين يسيرون في اتجاه واحد. عندها تحس بصعوبة تغيير اتجاهك، لأن الحشود تدفعك لا إراديًا باتجاه محدد. محاولة مقاومة هذا التيار الجارف للحشود، قد يجعلك تسقط وتدهس تحت أقدامهم. يحتاج الخروج من تأثير الحشود هذا إلى تكنيك بعيد المدى؛ إذ يمكنك إذا أردت الخروج من بوابة ما، أن تبدأ بالزحزحة التدريجية قبل البوابة بمسافة كافية. الأمر نفسه ينطبق على التغيير في المجتمع، إذ لا يمكننا افتراض حدوث التغيير دفعة واحدة، لأنه من الطبيعي أن تقاوم الحشود أي محاولة لتغيير المسار. وهذا هو السبب في اضطراري لبدء منشوري بالإقرار بالسلطة الاجتماعية. ولكن وفوق كل ذلك؛ فإنَّ ثمَّة أشخاصًا يُمكننا وصفهم بالاتكالية، دون الشعور بالحرج، لأنَّهم يتخذون من السلطة المجتمعيَّة شماعة يبررون بها عدم رغبتهم في التغيير. إنهم ببساطة، لا يريدون المبادرة. يخافون من السحق والدهس تحت الأقدام. يخشون أن يكتشفوا أنهم الوحيدين الذين خرجوا من البوابة. ينتظرون أن يخرجوا منها تلقائيًا بتدافع الحشود، كما يدورون تلقائيًا بتدافع الحشود. فإن نجحوا في الخروج ضمن مَن خرج، ضمنوا أنهم وسط قطيع آخر من الخارجين. هؤلاء ببساطة هم أولئك الذين يعطّلون مسيرة التغيير. لأنهم لا يفهمون أن التغيير هو أن ترفض الانتماء للقطيع أصلًا. وأن التغيير أن تتكتك للخروج من القطيع، لا أن تنتظر بعضًا منهم ليجرفوك معهم إلى الخارج. الحالة الوحيدة التي يمكننا فيها جميعًا الخروج من البوابة دون أن نُشكّل قطيعًا آخرًا، هو أن نخرج من القطيع فُـرادى. أن يتخذ كل فردٍ منا قرارَ الخروج بمفرده، وأن يخطط لهذا الخروج بمفرده، لا أن ينتظر تغيير القطيع أو جزء منه لاتجاهه، فينساق لا إراديًا نحو بوابة الخروج. ابدأ بالتغيير، بالتنويير تدريجيًا، ولا تقل أنه لا ينبغي وجود رجلًا صالحًا في اجتماعٍ ساقط؛ تكتيك طريقة الخروج من حشود القطيع، سينطبقُ على خدمتك لأفراد الاجتماع كذلك بتكتيكٍ يصبّ في مَصلحتِه ليذهب ويُـبلّغ. "التغيير مُمكنٌ."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,301,543
- عَبَط الاقتصاد البيولوجي!
- سِحر الأموال...
- كيف نحكم، بشكلٍ تجريديٍ بحت، على فعلٍ مُعيّن أو تصرّفٍ مُعيّ ...
- هل يجب علينا أن نخاف الموت، أم هو فقط من رُعب النهاية؟
- آليات اكتساب اللغة


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد الشهاوي - رغبة التغيير