أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد مقنع - كفى تخريفا يا بقايا الغلمان والعبيد، فالمور كانوا سود واشداء كالحديد















المزيد.....

كفى تخريفا يا بقايا الغلمان والعبيد، فالمور كانوا سود واشداء كالحديد


محمد مقنع

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 05:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بقلم꞉ محمد مقنع

الأيديولوجية التمسيخية تعول على الدعم الفرنسي اللامشروط، وتستند على التزوير، التدليس، البروباغندا التي توظف فيها الأنظمة العميلة في شمال افريقيا التعليم والاعلام العمومي لتحمير الشعوب وتفريقها من اجل ان تسود، الى جانب استغلال سذاجة وامية سكان شمال افريقيا وعزوفهم عن القراءة، لتمرير مجموعة من المغالطات والتخاريف التهريجية (كالسنة الاماسيخية، الشعب الاماسيخي، الحضارة الاماسيخية، واللغة الاماسيخية الخ) التي لا تستند على أسس تاريخية او علمية.

عندما تطالع كتب القدماء لن تجد ذكر لشيء يسمى اماسيخ (امازيغ)، بل ستجدهم يقسمون سكان شمال افريقيا الى عدة شعوب، أهمها꞉ المور النوميديون الافارقة والغرمنتيون (الى جانب شعوب البحر، الفينيقيين، الاغريق، الرومان، الفرس والوندال... الخ)، ويعطوا لكل واحدة منها اصول وصفات عرقية مختلفة.

قال ماركوس مانيليوس الذي عاش في القرن الأول الميلادي، في كتاب الاسترنوميكا، بان الجرمانيين شقر وضخم الجسم، وان جيرانهم الغاليين (الفرنسيين) اقل شقرتا، وان ضيق اسبانيا يعطي لساكنتها قدرة كبيرة على التحمل، وان مارس اب مدينة روما يمنح للرومان جسم محاربين وفينوس تضيف لهم حسا فنيا، وان الاغريق سمر ويجيدون الألعاب البدنية والمصارعة، وان الشعر المجعد هو الصفة المميزة للسوريين، وان الاثيوبيين بقعة دائرة مظلمة تصب على الجنس البشري، وان الهنود اقل احتراقا، وان النيل يعطي للمصريين لون بشرة اقل غمقا، وبان حرارة الشمس وسط الرمال تجفف جلد الافارقة (سكان تونس وغرب ليبيا)، في حين ان موريتانيا سميت نسبتا للون بشرة سكانها.

فيما لم يذكر أي شيء عن هذا العرق الاماسيخي الذي فضحونا به، رغم انه سرد أسماء كل الشعوب التي كانت معروفة انداك.

النص الأصلي باللاتينية꞉
Marci Manilii - Astronomicon, Liber Quartus
Idcirco in varias leges variasque figuras dispositum genus est hominum, proprioque colore formantur gentes, sociataque iura per artus materiamque parem privato foedere signant. flava per ingentis surgit Germania partus, Gallia vicino minus est infecta rubore, asperior solidos Hispania contrahit artus. Martia Romanis urbis pater induit ora Gradivumque Venus miscens bene temperat artus, perque coloratas subtilis Graecia gentes gymnasium praefert vultu fortisque palaestras, et Syriam produnt torti per tempora crines. Aethiopes maculant orbem tenebrisque figurant perfusas hominum gentes minus India tostos progenerat tellusque natans Aegyptia Nilo lenius irriguis infuscat corpora campis iam propior mediumque facit moderata tenorem. Phoebus harenosis Afrorum pulvere terris exsiccat populos, et Mauretania nomen oris habet titulumque suo fert ipsa colore.

ما سأركز عليه الان هو قوله بان موريتانيا سميت نسبتا للون بشرة ساكنتها (Mauretania nomen oris habet titulumque suo fert ipsa colore)، اذ نجد دائما في الكتب اللاتينية بأنهم ينعتون المور بالسود (nigri)، او المحروقين (adustus, incocti)، الذي يستعمل لوصف اشد البشر سوادا. طبعا لا داعي للتذكير بان اسم مور مشتق من الكلمة μαύρο الاغريقية (بالاحرف اللاتينينة Mavro) التي تعني اسود.

قال الشاعر الروماني ديسيموس يونيوس يوفيناليوس، الذي عاش في أواخر القرن الأول وبدايات القرن الثاني الميلادي، في كتاب الهجائيات ꞉

"النبيذ الذي قدم لك لم يكن هو نفسه، لديك مياه مختلفة. لابد ان خادما غيتولي، او يد موري اسود نحيف اعطتك الكاس..."

Decii Junii Juvenalis Et Persii Flacci Satyrae: Non eadem vobis poni modo vina querebar: Vos aliam potatis aquam: tibi pocula curfor Getulus dabit, aut nigri manus offea Mauri…

The Satires Of Juvenal: I complain just now that you were not served with the same Wine? Why, you are not allowed the same water. Some Gaetulian Foot-boy,´-or-the Hand of a raw-boned Blackmoor, gives you the Cup…

في حين، جاء في هذا الكتاب الذي يخلد انتصارات الجنرال البيزنطي يوهان تروغليتا (Ioannes Troglita) على مور الاوراس (شمال شرق الجزائر)، التي مكنت البيزنطيين من احكام قبضتهم على موريطانيا السطايفية. وللعلم، فقد شارك هذا القائد في حرب الوندال التي مكنت البيزنطيين من اعادة السيطرة على شمال افريقيا.

الخريطة ادناه، توضح حدود موريطانيا السطايفية، موريطانيا القيصرية وموريطانيا الطنجية.



"عندما بدا يتشكل امام القائد مظهر رهيب، بنت الظلام، وجهها يبدوا موريا، مخيفة بلونها الاسود، بينما تقلب عينها في النار التي تغمرها...".

Corippus,The Iohannis: When a grim form took its place before the commander’s feet. Akin to darkness, its face seemed Moorish, fearful in its dark color, as it rolled its eyes in the flames that engulfed it...
Corippe - LA JOHANNIDE, Chant I: lorsque devant le chef se dresse une apparition funeste, fille des ténèbres. Sa face est celle d un Maure que son teint noir rend effrayant, ses yeux qui roulent jettent des flammes...

"بعد ذلك طعن الأسود مونوناساس، وأسقط البطل قتيلا...".

Corippus,The Iohannis: Next he pressed in on black Mononasas and cut the hero down,...
Corippe – LA JOHANNIDE, Chant IV: Il presse le noir Manonasan et abat de son épée le guerrier tout sanglant....

"هناك تجلس امرأة بوجهها الفظيع، من نفس اللون كأطفالها السود. كانوا مثل صغار الغربان، الذين يمكن أن ترى تحولهم إلى اللون الاسود بينما تجلس أمهم فوقهم...".

Corippus,The Iohannis: There sat a woman, horrid to behold, the same color as her black children. They were like the young of crows, whom you can see turning black as their mother sits above them,...
Corippe - LA JOHANNIDE, Chant V: L une, au visage hideux, est assise au milieu de ses enfants noirs comme elle ainsi l on voit les petits des corbeaux déjà couverts d un noir plumage la mère, penchée sur eux,...

"ثقب صدر فومان بواسطة رمحه الضخم، حاملا سيفه الثقيل، أضاف مارين، الأسود لامالدان وزياس للمجزرة...".

Corippus,The Iohannis: He pierced savage Veuman through the breast with his mighty spear and, wielding his heavy sword, added Marain and black Lamaldan and Zeias to the slaughtered....
Corippe - LA JOHANNIDE, Chant VI: C était un Maure... il perce d un coup terrible de javelot la poitrine de Veumas de sa lourde épée il livre au trépas Marzis et le noir Lomaidas et Zeïas...

"باستخدام كل قوته طرح سالبين على الأرض بواسطة رمح، بعدما تدحرج من فوق صهوة فرسه وخرج من جسده الأسود دما بغزارة رطب الرمال الدافئة من حوله...".

Corippus,The Iohannis: Using all of his might He laid Salpin flat on the ground with a pike and, looming fiercely overhead in the saddle, dealt his dying foe a deadly blow. With a flash the blood leapt from his black body in a tall jet and moistened the warm sands around it...
Corippe - LA JOHANNIDE, Chant VIII: D un coup de javelot il renverse et étend Salpis sur le sol. Il frappe avec ardeur son ennemi, qui meurt et roule du haut de son cheval. Son corps noir laisse échapper un jet de sang qui inonde le sable tiède…

"طعن بسيفه نيفاتين وقطع راس الأسود مامون...".

Corippus,The Iohannis: He struck brave Nifaten with his sword, cut off the savage neck of black Mamon and, feeing his foe Irtus,...
Corippe – LA JOHANNIDE, Chant VIII: Il perce de son épée le vaillant Nifaten et tranche la tête du noir Momon...

"قطع راس الانتاس وطعن الأسود صاكوما...".

Corippus,The Iohannis: head of Alantas and struck black Sacoma....
Corippe – LA JOHANNIDE, Chant VIII: De son glaive foudroyant il tranche la tête d Alantas et frappe le noir Sacomas...

وهو الامر الذي أكده الشاعر والسياسي الروماني سيليوس اتاليكوس كما سبق أن رأينا في ملحمة بونيكا التي تؤرخ لأحداث الحرب البونيقية الثانية، اذ جاء في الكتاب السابع꞉

"والآن الرومان كانوا يقاتلون بشراسة ضد العدو المشتت والفار، عندما هرع فجأة تنجر الموري، عملاق رهيب، الى الصفوف الاولى من المعركة. جسده كان اسودا، وعربته الشامخة كانت مجرورة بخيول سوداء، العربة -اداة جديدة لقذف الرعب- كانت من نفس اللون كظهور الجياد الداكنة، وحرص على تثبيت ريشة من اللون ذاته على شارة راسه، كما كان الثوب الذي يرتديه اسودا كذلك...".

SILIUS ITALICUS PUNICA LIBER SEPTIMUS: Iamque in palantis ac uersos terga feroces pugnabant Itali, subitus cum mole pauenda terrificis Maurus prorumpit Tunger in armis. nigra uiro membra, et furui iuga celsa trahebant cornipedes, totusque nouae formidinis arte concolor aequabat liuentia currus equorum terga: nec erectis similes imponere cristis cessarat pennas, aterque tegebat amictus: ceu quondam aeternae regnator noctis, ad imos cum fugeret thalamos Hennaea uirgine rapta, egit nigrantem Stygia caligine currum....
SILIUS ITALICUS - PUNICA, VII: And now the Romans were fighting fiercely against the straggling and fleeing foe, when suddenly Tunger, the Moor, a terrible giant, rushed forward to battle. His body was black, and his lofty chariot was drawn by black horses and the chariot — a new device to strike terror — was the same colour all over as the dusky backs of the steeds and on his lofty crest he had been careful to set a plume of the same hue and the garment he wore was black also....

وخط في الكتاب الثاني꞉ "قطعان من الحيوانات البرية مطاردة من طرف الصيادين، واكواخ منحوتة تشع، ليس ببعيد تقوم شقيقة الموري (المحروق) السوداء والعنيفة بتهدئة اللبؤات بلغتها الام...".

SILIUS ITALICUS - PUNICA LIBER SECUNDUS: Agitata ferarum agmina uenatu et caelata mapalia fulgent, nec procul usta cutem nigri soror horrida Mauri adsuetas mulcet patrio sermone leaenas....
SILIUS ITALICUS – PUNICA, Book II: Herds of wild beasts chased by hunters, and African huts, carved in shining metal. Not far away the savage sunburnt sister of a blackamoor soothed lionesses, her companions, with her native speech....

بينما خط في الكتاب السابع عشر꞉ " سيفاكس كان يسبق مركبتة، محمولا على كرسي عال، عيناه منحنيتان للأرض وعنقه مليء بالسلاسل الذهبية. ونرى بعد الملك الاسير، حانون المهزوم في اسبانيا، نخبة الشباب الفينيقي، قادة المقدونيين، ثم المور محروقو الجسد، الرحل، والغرمنتيون...".

SILIUS ITALICUS PUNICA LIBER DECIMUS SEPTIMUS: ante Syphax feretro residens captiua premebat lumina, et auratae seruabant colla catenae, hic Hannon clarique genus Phoenissa iuuenta et Macetum primi atque incocti corpora Mauri, tum Nomades notusque sacro, cum lustrat harenas, Hammoni Garamas et semper naufraga Syrtis....
SILIUS ITALICUS – PUNICA, Book XVII: Before him went Syphax, borne on a litter, with the downcast eyes of a captive, and wearing chains of gold about his neck. Hanno walked there, with noble youths of Carthage also the chief men of the Macedonians, with black-skinned Moors and Numidians, and the Garamantes....

واضاف في الكتاب الثامن꞉ "بينما يقتسم معي الغرمنتيون والمور محروقو الجسد إيطاليا؟...".

SILIUS ITALICUS - PUNICA, Liber Octavus: dum mecum Garamas et adustus corpora Maurus diuidit Italiam?...
SILIUS ITALICUS – PUNICA, Book VII: while Garamantians and dark skinned Moors share Italy with me,´-or-am I to use the sword which you gird about me?...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,301,586
- عمالة البربر لفرنسا واسبانيا
- زواوة꞉ قرون من العمالة والارتزاق
- العبودية لم تكن مرتبطة بالسود
- الفصل العنصري في دول شمال افريقيا
- حركة مازيكوم لاسترجاع حقوق السود التاريخية في شمال افريقيا


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد مقنع - كفى تخريفا يا بقايا الغلمان والعبيد، فالمور كانوا سود واشداء كالحديد