أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ح ش ع والمسألة الكردية - من المبدئية الى التحريفية (10)















المزيد.....

ح ش ع والمسألة الكردية - من المبدئية الى التحريفية (10)


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 04:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزب الشيوعي العراقي والمسألة الكردية

المرحلة الأولى: من المبدئية الى التحريفية

في 20 آب 1930 في زيوريخ، وقف أوتو باور يتلو القرار الختامي لإجتماع الأمميّة الثانيّة (الانتهازيّة) قائلاً:

"انّ الأمميّة الثانية تنبّه العالم الى المذابح التي تقوم بها الحكومة التركيّة، ونحن إذ نستنكر هذه المجازر الوحشيّة نلفت الأنظار الى ان هذه الحملات البربريّة الدمويّة لم تستهدف قبر الأكراد المناضلين في سبيل حريّاتهم فقط، بل وإبادة السكّان الأكراد المسالمين الذين لم يشتركوا في الثورة أيضاً".

* * *

وكان لينين قد وقف في اليوم الثاني للثورة البلشفيّة (في 1917) يتلو على المؤتمر العام الثاني للسوفييت مشروع "نداء الى الشعوب وحكومات جميع الأمم المتحاربة" قائلاً تحت عنوان (لا دمج، لا تعويض، حق جميع الأمم في تقرير مصيرها):

"إن حكومة روسيا، استناداً الى مفهوم الحقوق الديمقراطيّة بشكل عام، وحقوق الطبقة العاملة بشكل خاص، تعني بالدمج وباجتياح التراب الأجنبيّ كلّ عمليّة يتمّ فيها ضمّ قوميّة صغيرة أو ضعيفة الى دولة كبيرة وقويّة بدون التعبير الإرادي والواضح والمحدّد عن موافقتها ورغبتها في ذلك أيّاً كان موعد حدوث هذا الدمج القسريّ ومهما كان المستوى الحضاري للامّة التي دُمِجت بالقوّة أو فًصِلت عن حدود دولةٍ أخرى ولا يؤثّر في ذلك إذا كانت هذه الأمّة في أوروبا أو في ما وراء البحار".

"إذا أُبْـقِـيَـتْ إحدى الأمم، بواسطة القوّة، ضمن حدود دولةٍ أخرى، وإذا لم تُمْنَحْ هذه الأُمّة حقّ تقرير المصير بواسطة الاقتراع الحرّ على الشكل الاداري والسياسي الوطني الذي تريده بدون أيّ عمليّة إرغام، وبعد الجلاء التامّ للقوى المسلّحة التابعة للأمّة التي ضمّتها أو ترغب في ضمّها أو هي أقوى منها بشكل عام، إذا لم تُمْنَحْ هذا الحقّ رغم رغبتها فيه، ولا يهمّ إذا عبّرت هذه الرغبة عن نفسها بواسطة الصحافة أو الاجتماعات الشعبيّة أو مقرّرات الأحزاب السياسيّة أو بواسطة الاضطرابات والأعمال المعادية للاضطهاد الوطني، فإنّ مثل هذا التوحيد يعتبر عملية دمج. أي أنه احتلال وعملية عنف".

* * *

وفي عام 1944 صدر العدد الأول من جريدة الحزب الشيوعي العراقي باللغة الكردية (ئازادى) وجاء في المقال الافتتاحي للعدد الأول:

"نطلب الى الواعين من أبناء قومنا، الى كل كرديّ مخلص يجبّ شعبه وطنه ألّا يترك شعبه غير منظّم وغير مستعدّ. أن يناضل من أجل أحزاب وجمعيّات ديمقراطيّة لتنظيم شعبنا الكرديّ وتهيئته وتمكينه من استعمال حقّه في تقرير مصيره".

وورد في المادة 12 من الميثاق الوطني المعدّل للحزب الشيوعي العراقي المُقَرّ في آذار 1953 "... الاعتراف بحقّ تقرير المصير بما فيه حقّ الانفصال للشعب الكردي."

لكن هذا الاعتراف اللفظي سيكون خاتمةً لمواقف الحزب الشيوعي العراقي المبدئية التي ورد فيها اصطلاح "حق الانفصال للشعب الكردي" والذي سيُسْتَبْدَلُ من الآن فصاعداً بمفاهيم "الاستقلال الذاتي" ثم "الحكم الذاتي للأكراد ضمن (الوحدة العراقية)".

لا لأنّ الدولة العراقيّة تبنّت برنامج الحزب الشيوعيّ مما يُوجِب الدفاع عن كيانِها المستقلّ والموحّد، ولكن، على العكس، لأن الحزب مَنَح الأولويّة في أهدافه للقضيّة القوميّة العربيّة، لا على حساب طبقيّة الحزب وثوريّته فقط، بل، كذلك، على حساب الشعب الكردي وتحرّره، لأن الحزب الشيوعي العراقي صار يَعِظُه قائلاً:

"ان حركة الإنبعاث العربي حليفٌ قويّ للحركة القوميّة الكرديّة ولطموح الشعب الكرديّ الى التحرّر والوحدة القوميّة"، كما ورد في تقرير اللجنة المركزيّة المقدّم الى الكونغرس الحزبيّ الثاني في أيلول 1956 بعنوان: "خطّتنا السياسيّة في سبيل التحرر الوطنيّ والقومي"، حيث يواصل التقرير مواعظه قائلاً:

"فمن دونَ مساهمة جماهير الشعب الكرديّ... لا يمكن أن يحقّق العراق هدفه في اللحاق بركب العروبة المتحرّرة، وكذلك ليس أمام حركة الشعب الكرديّ من أجل التحرّر القوميّ والوحدة سوى المشاركة الايجابيّة الفعّالة في حركة الشعب العربي"، و:

"ليس ثمّة طريق، في الظرف الراهن، سوى طريق الكفاح المشترك مع الجماهير العربيّة في العراق، طريق الكفاح مع الحركة التحرريّة العربيّة الصاعدة في سبيل الوحدة العربيّة".

وهكذا أصبح على الشعب الكردي ألا يفكّر بعد الآن باستقلاله عن العرب ولا بوحدته القوميّة، لأن الحزب الشيوعي العراقي قرّر دمج أكراد العراق بالأمّة العربيّة من الآن والى الأبد.

ويقول التقرير ذاته:

"إنّ الشعب الكردي الذي مزّقت أوصالَه خططُ المستعمرين ومؤامراتُهم له مصلحةٌ كُبرى في الوقوف على الدوام (لاحظ على الدوام هذه) بجانب الشعب العربي".

ومن الان فصاعداً فان كل داعٍ الى حقّ الأكراد في تقرير مصيرهم وبناء دولتهم القوميّة المستقلّة، سيكون عميلاً للاستعمار في نظر الحزب الشيوعي العراقي. وعن هذا يقول التقرير:

"يدعو حزبنا الى اليقظة إزاء المحاولات التي يبذلها عملاء الاستعمار المعروفين الرامية الى التشكيك بوجهة وأهداف الحركة العربيّة الثوريّة والتمهيد لإطلاق دعوات الانفصال".

ونشدّد هنا على هذه الفقرة لأهميّتها البالغة في كامل تاريخ الحزب الشيوعيّ العراقي اللاحق حين ستصبح الدعوة الى استقلال الاكراد ووحدتهم عملاً استعمارياً. ليس هذا فقط بل وسيكون عميلاً للاستعمار كل من يشكّك بوجهة وأهداف الحركة القوميّة العربيّة التي أضفى عليها تقرير اللجنة المركزيّة صفة الثوريّة.

ويعترف تقرير اللجنة المركزيّة ذاته قائلاً:

"كردستان محرومة من المشاريع الصناعية التي تتوفر المستلزمات الكاملة لإقامتها فيها، ومن مشاريع الإصلاح الزراعي والإسكان وطرق المواصلات التجاريّة، وعندما يقاوم الاستعمار والرجعيّة استثمار رؤوس الأموال الكرديّة في كردستان يتساهلان لدى توظيفها في بغداد وغيرها من مدن العراق، والجهاز الإداري في كردستان غير منبثق من الأكراد أنفسهم ولا تعتبر اللغة الكرديّة لغة رسميّة في الدوائر الحكوميّة ولا تُدرّس في المدارس الثانويّة والمتوسطة ويُحْرَم الطفلُ الكرديّ من تعلّم الألفباء بلغته القوميّة كما لا يُسْمَح بوجود أيّة جريدة كرديّة سياسيّة ويُحْرَم الشعب الكردي من الاحتفال بأعياده القوميّة جهراً"،

هذا كلّه يعرفُه كاتبُ التقرير الذي يؤكّد، رغم ذلك، إنّ وحدة الكفاح العربيّ الكرديّ المشترك ضدّ الاستعمار لن تنفصم عراها، وان جميع القوى الوطنيّة والمعارضة، المخلصة لتحرّرها القوميّ، "عربيّة كانت أم كرديّة، مدعوّة الى الإتّحاد في جبهةٍ وطنية موحّدة للّحاق بركب البلدان العربية".

وفي غمرة حماسه يوحّد كاتب التقرير كلّ الطبقات تحت لواء برنامجه هذا الذي يحظى برضى البرجوازيّة والملاكين أيضاً:

"انّ الطبقة العاملة وجماهير الفلاحين وكذلك جميع الديمقراطيّين والقوميّين الأكراد من برجوازيّين وملاكين أحرار ومثقفين وحرفيّين وكسبة، مدعوّين جميعاً الى توجيه الجهود وتنسيق العمل الكفاحي في هذا الاتجاه.".

* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,289,574
- الديمقراطية للعراق و ... الحكم الذاتي لكردستان (الحلقة 9)
- تَوَهّمْتُ فيك شِراعي
- القيادات السياسيّة الكردية هجينة مشوّهة التكوين مزدوجة التبع ...
- لُبْنى
- أُمّي
- الحركة الكردية المسلحة (الحلقة 7)
- الثقافة الكردية والنزعة القومية (الحلقة 6)
- اسْرجِي لَوْعَتي إنّني أَوّلُ العابِرين
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)
- رَضعْتُ النّارَ مِنْ ثَديِ الثُريّا فأرّقَني سطوعُكِ في عِظا ...
- المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)
- (والت ويتمان) عندليب أمريكا الصدّاح
- أفكار أولية عن العلمانية والدين (1/4)
- هكذا يَكتُبُ الرّائي رُؤاه
- المثقف العنكبوت
- الكرد وكردستان - الاصل والواقع الراهن (الحلقة الثانية)
- استفتاء -استقلال كردستان-


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- إيران تحتجز ناقلة نفط لبريطانيا في الخليج.. ما عليك معرفته
- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- واشنطن تفوز بصفقة لتسليح السعودية ترفع قيمة -ثاد- الإجمالية ...
- لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دف ...
- دون تعليق في أسبوع: احتفالات في فرنسا واعمال صيانة لنوتردام ...
- مفاجأة مدوية.. صاروخ روسي جديد يحمل السلاح النووي
- بريطانية استحمت بالعدسات اللاصقة وفقدت بصرها
- وزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقوي
- الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ح ش ع والمسألة الكردية - من المبدئية الى التحريفية (10)